اغلاق

أمسية ثقافية مع الأديب المحامي وليد الفاهوم في حيفا

تلبيةً لدعوة نادي حيفا الثقافي، شارك مؤخرا، جمهور مميّز من الناصرة والجليل والمثلث وحيفا ،بأمسية ثقافية لتكريم المحامي وليد الفاهوم واشهار بحثه


جانب من الامسية

"دراسات في الدين والدنيا والاسلام السياسي".
قدم مداخلات مميّزة حول الدراسة ، كل من الأديب حنا أبو حنا ، ,وقدس الأرشِمَنْدريت أغابيوس أبو سعدى.
مفتتحًا الأمسية ومرحبا بالحضور، استعرض المحامي حسن عبادي  نشاطات النادي وأهميتها في المشهد الأدبي المحلي، وأشار إلى دور النادي الذي أصبح  صَرْحًا أدبيًّا راقيًا ودفيئة حاضنة لكُتّابنا ، أدبائنا، شعرائنا ومُبدعينا   المحليين ، وبات قُدوةً يُحتذى بها في حيفا وخارجها في سبيل الحفاظ على ضادنا رغم  محاولات بعض المتسلّقين التطاول على هذا المشروع المُميَّز والمُتَميّز ورغم محاولات عرقلته.
المحامي فؤاد مفيد نقارة، رئيس النادي، ادار الأمسية بما يليق بالمُحتَفى به وكتابه وتحدث عن سيرة الكاتب النصراوي  وعمله وإصداراته الأدبية، وحثّ، كعادته، على القراءة وتشجيعها متطرّقًا إلى الكتب الأخيرة التي قرأها .
وفي باب المداخلات، تحدّث الأديب حنا أبو حنا عن المحامي وليد الفاهوم وبداياته ، حيث عرفه منذ طفولته، وأشاد بدوره الوطني، مسيرته وكتاباته على مر السنين.
تلاه قدس الأرشِمَنْدريت أغابيوس أبو سعدى فكانت مداخلته شائقة وقيّمه جدًا ونادى بالتعدّدية واحترام الآخر رغم تباين الأفكار وتضاربها. كما وأشاد بثقافة التسامح والمحبة وتقبل الآخر المختلف لدى وليد الفاهوم مشيرا إليه ببيت شعر لابن عرب: "أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه  فالحب ديني وإيماني".

كلمة الكاتب وليد الفاهوم 
تحدث بعده الكاتب وليد الفاهوم   فشكر الحضور  ومنظّمي الأمسية وخصّ بالذكر المحاميين فؤاد نقارة وحسن عبادي. 
تحدّث عن صيرورة كتابته لدراساته في الدين والدنيا والاسلام السياسي، من وجهة نظره، وعن التعصب ، فهنالك من يُعرّفه بضده ، التساهل ، أي احتمال الآخر، والتعصب هو غلو المرء في اعتقاد الصِحّة بما يراه، حتى يحمله الإغراق والغلو على اقتياد الناس لرأيه بالقوة ، وهو الإرهاب في أيامنا ، على حد قوله، حتى يمنعهم من إظهار ما يعتقدون، وحتى يقتل الإنسان أخاه إن خالفه الرأي . وأن من طبع الإنسان أن ينادي بالتسامح عندما يكون ضعيفًا ويتعصّب عندما يكون قويًّا أو لمجرّد شعوره بالقوة !والتعصّب، حسب اعتقاده،  هو حالة مَرَضِيّة، هو حالة من انعدام التوازن النفسي، والتعصب حالة مُعدية وآفة اجتماعية . 
وتحدث بعض من الحضور حول الكتاب وموضوعه .
وقبل انتهاء الأمسية والتوقيع دُعي إلى المنصة كل من المحامي فؤاد نقارة وحسن عبادي ممثلين عن النادي و والسيد جريس خوري والمحامي كميل مويس ممثلين عن المجلس الملّي لتسليم درعا تكريميا للمحتفى به.
وبتوقيع الكاتب على كتابه البحثيّ وبالصور الجماعية وبأجواء مثرية واعدة كان ختام هذه الأمسية .

( خلود فوراني سرية)

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق