اغلاق

طلاب من مدرسة القاسمي باقة يشاركون بمؤتمر دولي للسلام

شارك سبعة من طلّاب مدرسة القاسمي الأهليّة – باقة الغربيّة، في مؤتمر الشباب الدولي للسّلام، والذي أقيم على مدار ثلاثة أيّام في المدرسة العالميّة لدول شرق


مجموعة صور للطلاب المشاركين

البحر الأبيض المتوسّط في "هكفار هيروك" في رمات غان، شملت المبيت ابتداء من يوم الأربعاء 26.10.16 وحتى الجمعة 28.10.16.
شارك في هذا المؤتمر، والذي أدير باللغة الإنجليزيّة، طلاب من عدّة دول من أنحاء العالم منها: فلسطين (غزّة، طولكرم)، الأردن، الصين، اليمن، ألمانيا، أميركا، كندا، أثيوبيا، روسيا، ألبانيا، اليابان، مقدونيا، فيتنام، الدانيمارك وغيرها؛ حيث شاركوا خلال أيام المؤتمر في ورشات متنوّعة شملت التعارف وفعّاليات عديدة تصبّ في جانب تفهم الآخر، الذي يقود إلى السلام العالمي.
وقد أبدع طلّاب مدرسة القاسمي كعادتهم وبرز دورهم في النقاشات والعمل على الفعاليات وعرض الناتج أمام المشاركين.
الطلّاب المشاركون من المدرسة هم: عبد الرحمن ناصر، طارق قعدان، أمير مجادلة وعبد الله قبلاوي من العاشر 1؛ عفيف مصاروة، آدم أبو رقيّة وفادي مواسي من العاشر 2؛ وقد عبّروا جميعهم عن رضاهم عن المشروع وسرورهم للمشاركة فيه، مشيرين إلى الفائدة الكبيرة التي شعروا باكتسابها.

دعم من قبل الاهالي
أما أهالي الطلّاب الذين كان دعمهم واضحًا ومستمرًّا قبل وطوال فترة المؤتمر، فعبّروا عن شكرهم الجزيل والمتواصل لإدارة المدرسة متمثّلة بالدكتورة دالية فضيلي مديرة المدرسة، والنائب المربي عفيف مصاروة، وكذلك مركّزة اللغة الإنجليزيّة المعلّمة نهاية بيادسة، على إخراجهم لهذا المشروع إلى حيّز التنفيذ وإعطاء أبنائهم فرصة حقيقيّة لتعميق المعرفة والمهارات في اللغة الانجليزيّة من خلال ممارسة تجربة إنسانيّة اجتماعيّة فريدة، اختلطوا فيها مع مجموعة كبيرة من الشباب العرب والأجانب، والتي كانت لها انعكاسات جليّة على أبنائهم، كما وشكروا المعلّمين راضي ومحمد أبو مخ على مرافقة أبنائهم خلال فترة المؤتمر.
أما المعلّمة نهاية، مركّزة اللغة الانجليزيّة في المدرسة، فقد أثنت على الطلّاب، على جدّيتهم وتمثيلهم للمدرسة بأبهى صورة، كما وشكرت الأهالي على دعمهم الكبير، بدأ بمشاركتهم في الاجتماع التحضيري مع إدارة المدرسة قبيل المؤتمر، وحتى عودة أبنائهم إلى البيوت.
وقد أثنى المربي عفيف مصاروة نائب المديرة على الطلّاب المشاركين، على ما أبدوه من حرص واهتمام خلال أيام المؤتمر، ومن الجدير ذكره أنه زارهم خلال المؤتمر، تشجيعا ودعما لهم.

 مثال يحتذى به
مديرة المدرسة د. دالية فضيلي أثنت في حديثها على الطلاب وأهاليهم والمعلّمين على حدّ سواء، قائلة: "لا يسعني إلا أن أشكر طلّابنا المبدعين الذين شاركوا في هذا المؤتمر، فهم مثال يحتذى به، مثّلوا المدرسة بأحسن صورة، حاوروا، ناقشوا، عرضوا وأظهروا ما لديهم أمام طلّاب جاؤوا من بلدان وثقافات شتى، وهذا عين ما نسعى إليه في المدرسة، بناء القادة!، كما وأشكر الأهالي الكرام، على الدعم والمساندة لأبنائهم أولًا وللمدرسة أيضًا، وأشكر مركّزة المشروع المعلّمة نهاية بيادسة، على المبادرة والتخطيط والتنفيذ، وكذلك الأساتذة راضي ومحمد أبو مخ، على مرافقة الطلاب خلال أيام المؤتمر".




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق