اغلاق

د.عيسى: مذبحة كفر قاسم تقع ضمن إطار الجرائم ضد الإنسانية

اعتبر الدكتور حنا عيسى – أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات يوم السبت "عمليات الإعدام اليومية بحق الشباب الفلسطيني، استمرارا لعمليات الذبح


الدكتور حنا عيسى

المنظمة التي مارستها سلطات الاحتلال خلال احتلالها للأراضي الفلسطينية، مستذكرةً مذبحة كفر قاسم والتي حدثت في مثل هذا اليوم من عام 1956م" .
وفي ذات السياق، أكد  د. حنا عيسى على "الجريمة المروعة التي نفذها حرس الحدود الإسرائيلي بقتل 48 فلسطينيا بينهم نساء و23 طفلاً"، مشيرا إلى "وحشية الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكه لكافة الأعراف والقوانين الدولية، مؤكدةً أن مذبحة كفر قاسم ما هي إلا مجزرة ضمن مئات المجازر والجرائم التي ينفذها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته يومياً" .
وأشار الأمين العام للهيئة د.حنا عيسى "أن هذه الجريمة تقع ضمن إطار الجرائم ضد الإنسانية، لأنها انصرفت إلى قتل المدنيين الفلسطينيين على أسس عنصرية مما يستوجب تفعيل قواعد القانون الدولي ذات الشأن بالجرائم ضد  الإنسانية وتقديم مجرمي الحرب أمام المحاكم الدولية والوطنية المختصة في هذا المجال. مطالباً بمعاقبة كل من كان له يد بتنفيذ المجزرة، مؤكداً أن الحق الفلسطيني لن يموت ولن ينسى، وان الجرائم لا تسقط مع مرور الزمن" .
وأضاف د.حنا عيسى في بيانه "أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاكاتها المستمرة في القدس المحتلة تعمد إلى انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية والتعدي عليها بالحرق والتدمير والتدنيس، إضافة إلى سرقة حضارة بأكملها مع كل تفاصيلها وآثارها، ناهيك عن حفر شبكات من الأنفاق أسفل البلدة القديمة من المدينة المحتلة وخاصة أسفل أساسات المسجد الأقصى المبارك ممهدة لجريمة ومجزرة بشعة تستهدف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، إضافة لاستمرار سياسة التهجير لأبناء القدس والاستيلاء على منازلهم وأراضيهم" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق