اغلاق

مواطنون من سخنين: ‘صوت الاذان سيبقى يجلجل‘

غضب واستياء عارمين يشهدهما الشارع السخنيني اثر المصادقة بالمراحل الاولية في المجلس الوزاري على مشروع قانون لمنع الاذان بمكبرات الصوت ، خصوصا وان المشروع
Loading the player...

لاقى تأييدا من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من المواطنين وائمة المساجد في مدينة سخنين وتحدث معهم حول الموضوع .

" سيبقى الاذان قائما ولن يستطيع احد منعه "
بدوره قال مؤذن مسجد النور حسين عثمان :" مشروع قانون من هذا النوع يجب محاربته وعدم التفكير في سنه من الاساس لانه من اهم شعائر الدين الاسلامي ولا مجال للتنازل عنه ، وسيبقى الاذان قائما ولن يستطيع احد منعه وحسب اعتقادي هذا رأي كل مسلم غيور على دينه ".

" سيبقى صوت الاذان مدويا في ربوع بلادنا "
اما المواطن علي ابو ربيعة من سخنين فقال :" قانون عنصري وباطل ، كلمة لا اله الا الله ستبقى كلمة مدوية عاليا في السماء وهذا القانون في حال سنه لن يمنع المؤذنين من دخول المحراب ورفع الاذان ، وسيبقى صوت الاذان مدويا في ربوع بلادنا ولن يستطيع اي انسان في العالم اسكات صوت الاذان ، وبعون الله تعالى سنكون سدا منيعا امام الذين يحاولون اسكات صوت الاذان ".

" لن تمر هذه المؤامرة "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المواطن كمال شاهين من سخنين ، قال:" نحن نمر بظروف لم نعتد عليها ، حيث يعلو صوت العنصرية بدعم من رئيس الحكومة ، والذين يريدون ان يسكتوا كلام الله وان يمنعوا رفع الاذان ، ولكننا نقول لهم بان صوت الاذان سيبقى يصدح في السماء ولن تمر هذه المؤامرة ولو على جثثنا" .

" لا يوجد اي جهة على وجه الارض تستطيع ان تلغي قرارا اقره الله سبحانه وتعالى "
اما الشيخ ياسر غنايم فقال بدوره :"مشروع قرار ظالم ، ان الله سبحانه وتعالى هو الذي امرنا بان نذكر اسمه في المساجد، ولا يوجد اي جهة على وجه الارض تستطيع ان تلغي قرارا اقره الله سبحانه وتعالى ، حجة رئيس الوزراء والقائمين على هذا القانون بان صوت الاذان يزعجهم ، فنقول بان ضجيج الحفريات تحت المسجد الاقصى لم يزعجهم وان الحفريات التي تقوم لاقامة المستوطنات على الاراضي المغتصبة لا تزعجهم وان اصوات العنصرية المرتفعة منذ ان تولى نتنياهو سدة الحكم لا تزعجهم ولكن صوت المؤذن هو الذي ازعجهم " .
واضاف :" كلمة الله اكبر هي التي تخيفهم ونحن نقول بان الحقبة التي كان فيها الاذان لا يرفع بسبب خوف المسلمين على دينهم في بداية الدعوة قد انتهت وولت ، وعليه نتوجه لكل المواطنين من كل الاطياف والديانات ، علينا ان نتجند وان نقف صفا واحدا لنمنع هذه الغوغائية ولمنع المتغطرس وحكومته من تنفيذ مخططاته ، الاذان سيرفع باذن الله الى ان يرث الله عز وجل الارض وما عليها" .

" من حرية الاديان ان تمارس كل فئة العقائد الدينية "
اما الشيخ علاء بدارنة فقال من جانبه :" اسأل الله عز وجل ان ينصر الاسلام والمسلمين في كل مكان وان تبقى راية الاسلام مرفوعة وان يبقى الاذان في كل مكان يصدح ، لانه شعيرة من شعائرنا الاسلامية وعقيدة من عقائد الدين ، من حرية الاديان ان تمارس كل فئة العقائد الدينية ، فنحن ضد اي قانون يخل بالعقائد الاسلامية او اي عقائد دينية مسيحية او غيرها ".
واردف :" يجب منع هذا القرار بالطرق السلمية سواء كان برفع الشعارات او باحتجاجات ، مظاهرات ، كتابة رسائل او عبر اعضاء الكنيست العرب لاننا لن نتنازل عن رفع صوت الاذان وسيبقى مهما بقيت الدنيا الى ان يرث الله الارض وما عليها" . 


ياسر غنايم


الشيح علاء بدارنة


كمال شاهين


المؤذن حسين عثمان


علي ابو ربيعية



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق