اغلاق

جلسة طارئة حول نسبة الرسوب بامتحان المحامين

عقدت لجنة الدستور البرلمانية جلسة طارئة حول التراجع الكبير بعدد الطلاب الناجحين بامتحان نقابة المحامين، وذلك بعد أن أشارت النتائج


النائب د. يوسف جبارين

إلى أنّ حوالي 30 ٪ فقط من الممتحنين قد نجحوا بالامتحان، وأن هناك ارتفاعًا بحوالي 24٪ بنسبة الطلاب الذين رسبوا بالامتحان، مقارنةً مع امتحان النقابة في أيار الأخير.
وتأتي هذا الجلسة بناءً على مبادرة النائب عن القائمة المشتركة د. يوسف جبارين، بعد أن نشرت نقابة المحامين نتائج امتحان مزاولة المهنة، حيث كان المعدل العام 57 فقط ، وبعد عشرات التوجهات التي تلقاها جبارين من الممتحنين العرب واليهود.
ونشير المعطيات أنه ومنذ عام 2007 وحتى عام 2015 تراوحت نسبة عدد الطلاب الراسبين بين 19% إلى 47% ، بينما في الامتحان الأخير نسبة الطلاب هذه تجاوزت الـ 70 % ، الأمر الذي يشير إلى تطورات خطيرة تنتهجها نقابة المحامين ويبدو أنها تهدف إلى افشال أكبر عدد من الممتحنين.

" التدخل الفوري "
وقد شارك بالجلسة النائب د. يوسف جبارين، والنائب أسامة سعدي، ورئيس نقابة المحامين افي نڤي وممثلون عن الجامعات وكليات الحقوق.
وقال جبارين خلال الجلسة أن المعطيات تشير بشكل واضح إلى أن امتحان نقابة المحامين لا يهدف إلى تقييم معرفة الطلاب وانما إلى افشالهم، بل وجرّهم إلى دائرة اليأس لترك المهنة بعد أن درسوا لسنوات عدّة ، مؤكدًا على أن نقابة المحامين تقامر بمستقبل الخريجين والخريجات، معتبرًا ذلك انتهاكًا بحقهم بمزاولة المهنة والعيش الكريم. ودعا جبارين ايجاد صيغة من أجل رفع نسبة النجاح بشكل جدي في الامتحان الأخير.
كما أضاف جبارين: "نحن نطالب وزيرة القضاء ورئيس نقابة المحامين بالتدخل الفوري والعمل على تغييرالنهج القائم، فبدلًا من افشال الطلاب، يجب العمل على اقامة ورشات عمل ودورات تأهيل لتعزيز قدرات المتدربين بمجال القانون والمرافعة ولاثرائهم وتعزيز قدراتهم ".

" تشديد الامتحان "
بدوره ، قال النائب سعدي "بلا شك كان توجه نقابة المحامين نحو تشديد امتحانات النقابة (الرخصة) ابتداءً من العام الماضي ليشمل صياغة مستندات ووثائق قانونية وقضائية والدمج بين الحفظ والفهم  صائبًا ودعمناه، سيّما وأنّ  الهدف الأساس لذلك هو رفع مستوى المهنة، ولكن، بين ذلك وبين تحويله إلى تصعيب بهدف الترسيب المعتمد، فهنا نقول لنقابة المحامين انه لا بد من مراجعة هذه السياسة، فمن غير المعقول بمكان أن ينجح 76% من طلاب الجامعة العبرية -على سبيل المثال لا الحصر- وهي على رأس القائمة  بمعدل عام  67، وجامعة تل ابيب 68% نجاح بمعدل 66".
كما طالب سعدي النقابة  منح الطلاب علامات "فاكتور" أو -على الأقل- منح فرصة أخرى لامتحان اضافي فورًا وهذه الصلاحية مكفولة للنقابة، وتستطيع أن تمنح هذه فرصة لأولئك الذين رسبوا وللذين يرغبون بتحسين علاماتهم وعدم الانتظار نصف سنة.


النائب أسامة سعدي



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق