اغلاق

السكري : مرض خطير يستدعي المراقبة المستمرة !!

لمناسبة اليوم العالمي للسكري، الذي يصادف في الرابع عشر من نوفمبر من كل عام، عقدت الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والسكري والدهنيات مؤتمراً صحافياً،


الصورة للتوضيح فقط

عرض خلاله رئيس الجمعية الدكتور اميل عنداري، أبرز النشاطات التي ستقوم بها الجمعية خلال الشهر الجاري، وتحدث خلاله رئيس البرنامج الوطني للسكري في وزارة الصحة العامة الدكتور أكرم اشتي عن الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة لمرضى السكري والكشف المبكر.

السكري في ازدياد مستمر...
مرض السكري يزداد في العالم وكذلك في لبنان والمنطقة العربية، وقد يصاب به في العام 2030 نحو 600 مليون شخص في العالم، من هنا تبرز أهمية التوعية والوقاية منه لتفادي المضاعفات. وعرض رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والسكري والدهنيات الدكتور اميل عنداري لأبرز نشاطات الجمعية العلمية، ومنها العديد من المؤتمرات.
وشدد على التوعية في اعتماد غذاء صحي ونمط حياة سليم وضرورة الاطلاع على أبرز المستجدات العلمية والعلاجية لمتابعة مرض السكري وإدارته على نحو أفضل. ولأن إدارة المرض والعلاج لا تتم من دون اعتماد الرياضة ونمط الحياة السليم، أكد التزام الجمعية مع "ماراتون بيروت" لنركض من أجل السكري، ولتوعية المرضى بأهمية تزامن العلاج مع اعتماد الغذاء السليم وممارسة الرياضة.

أهمية التشخيص والعلاج المبكر
التشخيص المبكر لمرض السكري أمر غاية في الأهمية، وتحدثت عنه نائبة رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والسكري والدهنيات الدكتورة بولا عطالله، معتبرة أنه من الضروري معرفة من هم الأشخاص المعرّضون للإصابة، وأبرزهم الذين يعانون من عوامل وراثية أو زيادة في الوزن مع قلة الحركة وأمراض القلب وارتفاع في ضغط الدم والدهنيات وسوابق سكري الحمل ومشاكل هورمونية وتكييس الهورمونات، متحدثة عن بعض العلاجات التي تؤدي إلى الارتفاع في نسبة السكر في الدم وغيرها والوقاية التي تتم من خلال فحص سنوي، خصوصاً بعد سن الأربعين واعتماد الغذاء الصحي وتجنب زيادة الوزن واعتماد الرياضة دائماً، وعن أهمية العلاج المبكر لأن تكثيفه يخفف المضاعفات في المستقبل على صعيد الشرايين الرفيعة والكبيرة، وتحدثت عن تطور العلاجات في العالم من جراء التعمق في مفهوم عوامل مرض السكري.

نركض للسكري...
وأكدت مؤسِسة ورئيسة جمعية "بيروت ماراتون" السيدة مي الخليل على أهمية التوعية وربط موضوع السكري بالرياضة وخصوصاً الركض، كونها تعطي الشخص حافزاً وكذلك مريض السكري كي ينطلق في ما بعد ويتابع ممارسة الرياضة. واعتبرت أنّ أرخص وصفة طبية نقدمها لمريض السكري هي التزامه السير يومياً بانتظام ليحافظ على صحته.

نمط حياة سليم لتجنّب السكري
وتحدثت ممثلة مركز الرعاية الدائمة الدكتورة تيريز أبو نصر، عن خبرة المركز الإيجابية مع المرضى المنخرطين في المجتمع والذين يضبطون السكري بشكل جيد، واهتمامه بالمريض. وأشارت إلى واجبات المركز اتجاه المجتمع من خلال دورات تثقيفية ونشاطات رياضية تحض الأشخاص على العيش بنمط حياة سليم لتجنّب النوع الثاني من السكري، والمرضى لتجنّب المضاعفات.

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق