اغلاق

الحمد الله يلقي كلمة بالمؤتمر المصرفي الفلسطيني الدولي

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله: "إننا نتطلع إلى أن يكون القطاع المصرفي الفلسطيني، أحد ركائز بناء وتطوير قطاع الطاقة المتجددة، حتى نتمكن من توفير،



إمدادات كافية للطاقة بشكل مستدام وبأقل تكلفة وعلى نحو أكثر استقلالية وكفاءة، ونتمنى المزيد من التعاون والتنسيق مع المراكز البحثية والعلمية الوطنية والدولية، لرفدنا بما هو جديد ومتطور في مواضيع البيئة والطاقة والتنمية المستدامة".
جاء ذلك خلال كلمته في المؤتمر المصرفي الفلسطيني الدولي "الطاقة المتجددة وفرص التمويل"، الذي عقد في أريحا، بحضور محافظ محافظة أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ومحافظ سلطة النقد عزّام الشوا، ورئيس سلطة الطاقة د. عمر كتانة، وممثل عن الحكومة الألمانية، وعدد من الشخصيات الاعتبارية.
وأضاف الحمد الله: "يشرفني أن أتواجد اليوم بين هذه النخبة المميزة من الخبراء والمختصين والباحثين في مجال الطاقة، وممثلي قطاعنا المالي ومؤسسات التمويل الدولية، لنناقش معا سبل تسخير واستغلال موارد الطاقة المتجددة في بلادنا وتعزيز كفاءتها كمقدمة هامة ليس فقط لتلبية الحاجات المتزايدة والمضطردة بل واستنهاض وتطوير اقتصادنا الوطني. أحييكم جميعا، وإليكم أنقل تثمين فخامة الرئيس محمود عباس، للجهود والطاقات التي تجتمع اليوم في إطار هذا المؤتمر الهام، لبناء قطاع الطاقة المتجددة وتطوير ركائزه المؤسساتية والتشريعية والتكنولوجية، ليلبي حاجات أبناء شعبنا الفلسطيني ويرقى في الوقت ذاته إلى المعايير الدولية".
وأوضح رئيس الوزراء: "يواجه قطاع الطاقة في فلسطين صعوبات مزدوجة وكبيرة، فبالإضافة إلى ما نواجهه، كما الكثير من دول العالم، من خطر الاعتماد بشكل حصري على الوقود التقليدي وأخطار وتحديات التغير المناخي والتلوث البيئي، فنحن نواجه أيضا تداعيات وتبعات الاحتلال الإسرائيلي الذي ينتهك وينهك البيئة الفلسطينية، ويصادر أرضنا ومواردنا التي هي مقدرات الشعب ومقومات الدولة، ويمعن في نظام السيطرة والتحكم التعسفي، الذي من خلاله يعرقل حركة البضائع والأشخاص ويعطل التجارة، ويعيق جهود التنمية والبناء في حوالي 64% من مساحة الضفة الغربية هي المناطق المسماة (ج). إن إسرائيل، إنما تشدد من خلال كل هذا، قبضتها على كمية الطاقة التي تزودنا بها وتهدد بوقف إمدادنا بالوقود وقطع التيار الكهربائي، سيما عن قطاع غزة، هذا بالإضافة إلى تحكمها بالأسعار والتعرفات المفروضة علينا، وقد ألحق العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة، دمارا هائلا في البنية التحتية، وبمصادر الطاقة والمياه والأراضي الزراعية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قطاعات وأعمال
اغلاق