اغلاق

لجنة التواصل الدرزية: انتشار الحرائق مربوط بغضب الله

جاء في بيان صادر عن لجنة التواصل الدرزية - عرب الـ 48، وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه: "من المعروف أن الله سبحانه وتعالى أرسل رسله وأنبياءه لهداية البشر،


الشيخ علي معدي

وتعريفهم الخير والشر، والحلال والحرام، والسّير بهم الى سواءِ السبيل، من أركان وأصول العبادة، الى ثوابت وضوابط الحياة الإجتماعية، في المعاملات الإنسانية بين بني البشر، وإقامة العدل والإحسان، وتركِ الظلم والعدوان.
وفي غياب الأنبياء والمرسلين، يبعث الله في كلِّ أمّةٍ أولياء ورجال صالحين، يأمرون بالمعروف وَيَنْهَوْن عن المنكر، ويحثُّون الناس على العمل لما فيه مرضاة الله والقيام بوصاياه وفرائضه، والتشبُّث بالفضائل، وإفشاء العدل والإحسان والسّلام بين الناس أجمعين، ويحذِّرُون وينذرون من غضب الله وعذابه، إذا تمادى العصاة في غيِّهِم وطغيانهم، وعلى رجال الدين المؤمنين، أن يقوموا بهذه المهمّة حتى خارج حدود ديانتهم وجماعتهم، لأن الخلق كلّهم عيال الله، وعليهم أن يكونوا المثال والقدوة الحسنة في ذلك".

"قانون التسوية، قانون المخالف لجميع الديانات السماويّة والقوانين الدولية والمنطق والعدل والإنصاف"
وتابع البيان : " وما نشاهده اليوم، من سن قوانين عنصريّة، وتشريعات برلمانية، تظلم المظلوم، وتنصر الظالم، وتجعل الباطل حقّاً، والتعدّي عدلاً، كلّ ذلك في داخل برلمان أسرائيل "الكنيست"، المشتق من كلمة "كنيس" وهو مكان الصلاة والعبادة لدى اليهود، والكنيست الذي يضّم ممثّلي الجمهور، الذين يجب أن يدافعوا عن حق الجمهور، وحق المواطن، ويسنّوا القوانين العادلة، لإفشاء العدل والإنصاف والسلام بين الجميع، وكان آخرها "قانون التسوية" الذي خلاصته أنه يحق لليهود أو للمؤسسة الإسرائيلية مصادرة أية أراض بملكيّة خاصة، ليستوطنوا بها، ويعطوا صاحبها أرضا بدلها أو تعويضا نقديا حسب قيمة الأرض - وطبعاً كما يُخَمِّنُوها هم-. والأنكى من ذلك أن عدداً من حاخامات اليهود يطالبون بل وبإلحاح في تسريع سيران هذا القانون المخالف لجميع الديانات السماويّة والقوانين الدولية والمنطق والعدل والإنصاف.
فيا أيها الحاخامات –غير الحكماء- ويا أيّها السّاسة المتغطرسون، الناسيون لأصول الديانات، الخارجون عن مبادئ الأخلاقيات، المكذّبون لوصايا التوراة، ولما أمركم به أنبياء إسرائيل، ألم يقُل: "أحبُّ لغيركَ ما تحبُّ لنفسكَ"؟! ألم يقل لكم في وصاياه في التوراة: "ولا تضطهد الغريب ولا تضايقه، لأنكم كنتم غرباء في أرض مصر"! فهذا للغريب، فكيف للمواطن الموجود على أرض آبائه وأجداده قبل مجيئكم بآلاف السنين!! ألم تتعظوا من نبوخذ نصَّر وسبيَهُ لكم؟! ألم تتعظوا من تيطس الروماني وقتله ودماره وخرابه!! أم أنّ ما فعلته بكم المحرقة منكم ببعيد؟! كلّا بل أنتم كما جاء في سفر أشعيا في الإصحاح الأول: "ويلٌ للأمّةِ الخاطئة، الشعب الثقيل الإثم، نسل فاعلي الشر، أولاد مفسدين، تركوا الرّب، إستهانوا بقدّوس إسرائيل إرتدوا إلى وراء..."!! ونصحكم الله قائلاً في سفر أشعيا كذلك: "إغتسلوا تنقُّوا، أعزلوا شرّ أفعالكم من أمام عينيّ، كفُّوا عن فعل الشر، تعلّموا فعل الخير، أطلبوا الحق أنصفوا المظلوم، أقضوا لليتيم، حاموا عن الأرملة..."!.
ولكن هيهات!! فتابع قائلاً كذلك في سفر أشعيا: "كيف صارت القرية الأمينة زانية؟... كان العدلُ يبيتُ فيها، وأمّا الآن فالقاتلون... رؤساؤك متمرّدون، وَلُغَفَاءُ اللصوص، كلُّ واحدٍ يحبُّ الرشوة، ويتّبعُ العطايا، لا يقضون لليتيم، ودعوى الأرملة لا تصل اليهم..."!!. وتابع في سفر أرميا الإصحاح الثالث: "وأما انت فقد زنيت بأصحابٍ كثيرين... ونجستّ الأرض بزناك، فامتنع الغيث، ولم يكن مطرٌ متأخر..."!!."

"هذه أرضُنَا، وهذا وطنُنَا، الذي حافظنا على أشجاره مئات السنين"
وتابع البيان: "فيا أيها الحاخامات، ويا أيها الساسة، ويا أيها المسؤولون، عودوا الى نصوص التوراة، إلى أقوال الأنبياء، إتعظوا مما سلف، وكنّا قد حذّرناكم يوم حريق الكرمل، قبل ست سنوات فلم تتعظوا، واليوم يجب أن تتعظوا مما حدث ومن هذه الحرائق في كل مكان، قبل فوات الأوان، فيجب عدم كيل التهم جزافاً، وعدم التعميم، الذي فيه زيادة الحقد والكراهيّة، أنّنا ضد أي حريق متعمّد ومقصود، لأن قطع الأشجار في حالات الحرب ضد الأعداء محرّم فكيف بالحريق الذي يأكل الأخضر واليابس!. فهذه أرضُنَا، وهذا وطنُنَا، الذي حافظنا على أشجاره مئات السنين!!.
ويجب إنزال أشد العقوبات بالفاعلين بعد تقديم الإثباتات الدامغة لذلك. ولكن امتناع الأمطار، والطقس الجاف، والريح الشديده لما يقارب عشرة أيام هذا ليس من صنع البشر ولا بأيديهم، وإنما من قبل الله سبحانه وتعالى. فمن ظلم هدم البيوت وتهجير أصحابها، إلى المحاكم الظالمة ودفع الغرامات الباهضة بحجة البناء الغير مرخّص، إلى المماطلة في المصادقة على الخرائط الهيكليّة بنوايا مبيّتة، الى مصادرة الأراضي، إلى قلع آلاف أشجار الزيتون، إلى الآلاف الأسرى المسجونين ظلماً، إلى سياسة التمييز والظلم منذ سبعين عاماً وما زالت في تزايد!! إلى جميع القوانين العنصرية التي لا مجال لتعدادها، إلى الرؤساء اللصوص والزناة، إلى الرشاوي، إلى الخيانة، إلى شرب الخمور والمرح والسرور، إلى التعرّي والإنكشاف، إلى الزنا واللواط والإباحيّة بقوانين تشريعيّة، وفتاوي حاخاميّة، فضاقت الأرض ذرعاً، وكاد لها أن تشكو أمرها إلى الله من كثرة جوركم ومرحكم عليها...!.
فعلى الجميع أن يتعظوا، ولا يتمادوا، قبل زيادة غضبِ الله، وإرساله الفيضانات التي هي أخطر وأصعب من النيران، وبعدها الزلازل والهزَّات، وقوله تعالى: "ألم نُهْلِك الأوّلين، ثمَّ نُتْبِعُهُمُ الآخِرِين.."؟! فأين قوم عاد وثمود؟! وأين أصحابُ الايكةِ قوم مدين؟! وما قوم لوط منكم ببعيد...؟! والسلام على من اتبّع الهدى، وحسبنا الله ونعم الوكيل".
                                                                                                            


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق