اغلاق

أهالٍ من ام الفحم والمنطقة: نتائج امتحان البيزا مقلقة ويجب معالجتها

أظهرت نتائج البحث الدولي، "امتحان البيزا 2015"، وجود فجوات كبيرة بين الطلاب العرب واليهود في البلاد، بمجالات الابداع بالقراءة، العلوم والرياضيات، ووجود فجوات أخرى



على أساس الوضع الاجتماعي - الاقتصادي بين مختلف طلاب الدولة .
حيث جاء في بيان وزارة المعارف حول هذا الموضوع "ان الفجوات قائمة بين وسطي اللغة ( العربيّة والعبريّة)، نتائج البحث الدولي تشير الى أنّ نتائج طلاب متحدّثي اللغة العبريّة أعلى بشكل كبير بين نتائج طلاب الوسط العربي في مجالات الابداع الثلاثة . الفجوة  في امتحان الابداع العلمي ( العلوم ) هي 87 نقطة لصالح طلاب الوسط اليهودي ، 116 نقطة في الابداع القرائي لصالح طلاب الوسط اليهودي و104 نقاط في امتحان الرياضيات . عندما نفحص نتائج الطلاب بشكل منفرد نجد بأنّ معدّل طلاب الوسط اليهودي مشابه لمعدّل طلاب الدول النامية OECD، أمّا نتائج طلاب الوسط العربي فهي أقلّ بكثير" .
وحول هذه النتائج المقلقة للطلاب العرب مقارنة بالطلاب اليهود ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما اشخاصا من مدينة ام الفحم والمنطقة من اجل التعبير عن ارائهم بهذا الموضوع الهام للغاية.

"يجب ان نقوم بعدة خطوات تجذب الطلاب للتعليم والدراسة"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي احمد مالك ، قال حول هذا الموضوع :" بكل تأكيد بان المعطيات التي تم نشرها مقلقة للغاية، حيث ان معدل دولة اسرائيل اقل من الدول الاوروبية وخاصة ان نتائج الطلاب العرب اقل من الطلاب اليهود . ومن اجل التغيير بهذه النتائج حسب رأيي الشخصي يجب ان يتم تجهيز الطالب العربي بشكل جيد من البيت ومن المدرسة، ويجب ان يتم دعم الطلاب وخاصة الطلاب الذين يعانون من اوضاع مادية سيئة لاننا وبكل صراحة في الوسط العربي يوجد لدينا عائلات اوضاعها المادية سيئة وهذا مما يتسبب بتشتيت الابناء في المدرسة لان البيئة المنزلية غير مناسبة، ويجب ايضاً ان يتم استثمار مشروع اليوم الطويل من قبل الاهالي وان يدعموا دخول ابنائهم اليه من اجل تقويتهم ومساعدتهم تعليمياً وتربوياً ، وايضاً يجب تكثيف النشاطات التربوية والتعليمية لدى الطلاب حتى يصبح لديهم شغف وحب قوي للتعليم والدراسة والمدرسة" .

"العمل المشترك بين المدرسة والعائلة يساعد في تقوية الطلاب"
هذا وقال عادل ابو فرح مسؤول ملف قسم الرياضة في بلدية ام الفحم حول هذه المعطيات :" لا شك بان هذه المعطيات تثير قلقنا باننا العرب في هذه البلاد ما زلنا متأخرين بالتحصيل العلمي عن الطلاب اليهود، ولكن نستطيع ان تخطى هذا الموضوع بتكثيف النشاطات التربوية والتعليمية بشكل دائم على مدار السنة التربوية، وان تقوم المدارس بخلق اجواء خاصة للطلاب داخل الصفوف، ويجب ان يتساعد الاهل مع المدرسة من اجل تجهيز ابنائهم بشكل مناسب للمدرسة والدراسة حتى تكون حصيلة النتائج خلال السنوات القادمة مذهلة وتعبر عن تقدم بمعطيات الطلاب العرب عن اليهود في البلاد" .

"يجب عدم التمييز بين الطلاب وعدم فصلهم عن بعض"
وبدوره ، قال الشاب ابراهيم زاهي جبارين حول هذه المعطيات التي نشرتها وزارة المعارف :" في البداية يجب ان نقر باننا في معظم البلدات العربية لا تتوفر لدينا اجواء تعليمية كما يجب، حيث نرى ان العديد من الطلاب من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية يأتون تحصيل حاصل ليس اكثر فهم لا يدرسون وجزء منهم لا يعرف الكتابة والقراءة، لهذا يجب ان يكون هنالك توعية للاهالي ومن ثم للطلاب من اجل خلق مستقبل جديد للتعليم في الوسط العربي، أما ما يخص المدارس فيجب عدم التمميز بين الطلاب اي فصلهم ووضع الطلاب المتفوقين بصفوف موحدة والطلاب متوسطي التحصيل العلمي بصفوف اخرى، وذلك من اجل دعم كافة الطلاب ورفع نسبة التحصيل العلمي لدى جميع الطلاب" .

" في السنوات الاخيرة بدأنا نشاهد ارتفاع نسب التعليم والنجاح في الوسط العربي"
وقال الشاب عادل جبارين لمراسل موقع بانيت وصحيفة بناوراما حول هذه المعطيات :" في السنوات الاخيرة بدأنا نشهد تقدما ملحوظا لنتائج التعليم في الوسط العربي، وبدأتن نسب المتعلمين والناجحين في البجروت والبسيخومتري والامتحانات الوزارية ترتفع، وان استمرينا على هذا الموال فنحن سنرى خلال السنوات القليلة القادمة ارتفاع النسبة بشكل كبير مما يحل هذه الاشكالية التي نعاني منها بالوقت الحالي، والتي هي تقدم الطلاب اليهود عن الطلاب العرب بنتائج امتحان البيزا وغيرها من الامتحانات" .


عادل ابو فرح


عادل جبارين


ابراهيم زاهي


المحامي احمد مالك

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق