اغلاق

قائمة الهدى والنور: مياه الطيبة لأهل الطيبة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من قائمة الهدى والنور، جاء فيه :" ازداد النقاش والجدل في الشارع الطيباوي حول موضوع " مجمع المياه "،



حيث انضمت مدينة الطيبة إلى خدمات هذه الشركة بعد قرار إدارة بلدية الطيبة الحالية بتاريخ 30-6-2016 وبعد جلسة بلدية غير قانونية بسبب التوقيت الزمني الذي اختارته الادارة بعقد الجلسة بالانضمام لهذه الشركة، وبسبب عدم وضوح الاتفاقية لأعضاء المجلس البلدي خاصة ولأهل البلد عامة، وخاصة اننا لم نتسلم الاتفاقية المبرمة بين الشركة والبلدية حتى يومنا هذا والذي كان من المفروض أن نتسلمها قبل الجلسة المذكورة بأسبوعين" .
واضاف البيان :" ان هذا الجدل والنقاش ازداد حدة بعد ان تسلم أهلنا فواتير الدفع، حيث لوحظ من خلال هذه الفواتير الفروق الكبيرة بين ما كان الاهل يدفعونه بالسابق وبين ما أصبحوا يدفعونه اليوم .
اهلنا الكرام : إننا كمعارضة تعاملنا مع الإدارة الحالية لبلدية الطيبة ممثلة برئيسها السيد شعاع منصور مصاروه وكما أوضحنا بالسابق ان كل شيء يصب بمصلحة بلدنا سوف نؤيده ونقف بجانبه، أما الأمور التي تتعارض مع مصلحة بلدنا وأهلنا فسوف نعارضه وبقوة، من هذا المنطلق فاننا نرى في هذا القرار لهو قرار خطير يتعارض مع مصلحة بلدنا وأهلنا للاسباب التالية :
ان مياه الطيبة هي كنز من الكنوز التي انعم الله علينا بها في هذا البلد ، فكيف نعطي هذا الكنز لغيرنا ليتصرف فيه كيف يشاء . ان أملاك الطيبة هي فقط لأهل الطيبة لا يمكن لغيرنا ان ياخذه منا" .

" اللجنة المعينة المقيتة لم تتجرأ ان تخطو هذه الخطوة "
واردف البيان :" ان الأعباء التي يعاني منها اهلنا والمصاريف الكثيرة التي تثقل كاهله لهي كثيرة جدا، فكيف بنا ان نزيد أعباءه ومصاريفه زيادة أخرى خاصة في امر لا غنى عنه وهو الماء وخاصة ان الكثير من الأسر تعاني الأمرين من المصاريف الشهرية والوضع الاقتصادي المتردي جدا .
لقد عرض هذا الموضوع على إدارات سابقة في البلدية إلا انه كان يقابل بالرفض التام بسبب خطورته وانعكاساته على أهلنا بشكل خاص وعلى بلدنا بشكل عام من حيث المبدأ، وحتى ان اللجنة المعينة المقيتة لم تتجرأ ان تخطو هذه الخطوة .
أهلنا الكرام لا شك ان بلدنا عانى في السابق وما زال يعاني من ناحية البنية التحتية المتردية وايصال شبكات المياه وهدر المياه ، وعدم التزام بعض الاهالي بدفع مستحقاتهم عن المياه التي يستهلكونها ، ولكن كان الاجدر بادارة بلدية الطيبة ان تبحث عن بدائل اخرى " وهي كثيرة " لحل هذه المشكلة وخاصة ان الطيبة لا ينقصها كوادر شبابية لها التجربة والمعرفة في هذا المجال والذين من خلالهم كان بالامكان ايجاد البدائل المناسبة بدل اعطاء مياهنا لشركة همها الوحيد والاوحد هو جني المال والربح قدر الإمكان" .

" بعد عدة سنوات سيكون من المستحيل اخراج هذه الشركة من المدينة "
وجاء في البيان ايضا :" أهلنا الكرام : يجب ان يكون لكم موقف من هذا الموضوع الخطير وان تكون كلمتكم هي الفصل فيه , إما بواسطة الاحتجاج أو بواسطة التوجه إلى إدارة البلدية مباشرة او بواسطة التوقيع على اعتراضات او طرق اخرى قانونية ترونها مناسبة .
أما بالنسبة الى إدارة البلدية فاننا نتوجه إلى رئيس البلدية السيد شعاع منصور مصاروة وإدارته ان يفكروا في الموضوع جيدا وان يتراجعوا عن قرارهم هذا قبل فوات الأوان ، وخاصة ان كثيرا من البلدان المرتبطة مع هذه الشركات تحاول وبكل جهد فك هذه الارتباطات بسبب ارتفاع الأسعار وسوء المعاملة. هذا من جهة ومن جهة أخرى انه لا يوجد إلزام لأي بلد ان ترتبط مع هذه الشركات . وما نريد قوله انه بعد عدة سنوات سيكون من المستحيل اخراج هذه الشركة من المدينة كما يحدث بالنسبة لموضوع المزبلة . وإذا كان قراركم هو ابطال هذه الاتفاقية فسوف ندعم هذا الموقف وبكل قوة
كما واننا ندعو اهلنا في الطيبة مشاركتنا بالوقفة الاحتجاجية، وذلك يوم الاثنين القادم ١٢/١٢ ، الساعة الخامسة والنصف مساءً امام مبنى بلدية الطيبة للتصدي لهذا الخطوة والقرار" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق