اغلاق

جلسة صاخبة بلجنة مكانة المرأة حول التحرشات بالبلدات المختلطة

عقدت اللجنة البرلمانية لتطوير مكانة المرأة والمساواة الجندرية، التي ترأسها عضو الكنيست عايدة توما سليمان، امس الاول الثلاثاء، جلسة صاخبة حول موضوع ،


عضوة الكنيست عايدة توما- سليمان

ازدياد خطورة ظاهرة التحرشات والاعتداءات الجنسية في البلدات المختلطة"، بمبادرة أعضاء الكنيست يوليا ملينوبسكي (يسرائيل بيتينو)، بتسليئيل سموتريتش (البيت اليهودي)، عنات باركو (الليكود)، ميخال ملكيئيلي (شاس) وايلي كوهن (كلنا).
عضو الكنيست عايدة توما توما سليمان افتتحت الجلسة وقالت: "من المهم بحث موضوع التحرشات الجنسية ضد كل امرأة، في الجيش، في العمل، من قبل أعضاء كنيست سابقين وفي الحاضر، على يد وزراء وبشكل عام. لا يوجد اي شخص يستطيع ان يلغي امكانية تعرض النساء اليهوديات للتحرشات من قبل رجال عرب، بالضبط مثل احتمال تعرض الشابات العربيات للتحرش من قبل رجال يهود، من يعرف الموضوع  يعلم ان هذا ليس موضوعا نابعا من القومية، انما من ثقافة ذكورية متعصبة تعتقد ان ذلك مسموح لها".
عضو الكنيست ملينوبسكي قالت: "ان كان مسموحا التحدث عن التحرشات الجنسية في الجيش والعمل، إذن لماذا ممنوع التحدث عن التحرشات على يد العرب؟ لانه ذو اشكالية وغير مريح؟ اذا لم نتحدث عن ذلك، لن تختفي ابدا وتجلس هنا فتيات عشن ذلك على جلدهن. علاج المجرم الجنسي يبدأ باعترافه، واذا لم نعترف بالظاهرة، لن نستطيع تقديم الحلول".
الرقيب اييلت اورنشطاين، رئيسة قسم ضحايا المخالفات في قسم التحقيقات في شرطة إسرائيل قالت "انه في ضوء المعطيات الموجودة لدى شرطة اسرائيل، تشير المعطيات الى انخفاض في حجم ظاهرة الاعتداءات الجنسية من قبل ابناء الأقليات بالنساء اليهوديات في المدن المختلطة". 
واستمعت اللجنة الى احدى الشهادات وجاء فيها: "ابنتي اليوم في الـ 18 من العمر، قبل 4 سنوات خرجت للركض مع صديقة لها في بيارة قريبة من بيتنا في اللد، 4 من ابناء الأقليات قاموا بالامساك بها بالرغم من محاولتها الهرب، تعرضت للاعتداء الجنسي، وطيلة الوقت اغلق فمها وقيل ان ذلك فريضة وفخر بسبب يهوديتها. فقدت طفلة مرحة، تعهدت بحمايتها، واليوم تعيش في خوف وكوابيس، وارافقها الى كل مكان، يوجد فقر في جهاز التربية والتثقيف خاصة بالوسط العربي، ويجب ان نبدأ بالتثقيف في مرحلة الروضة".
عضو الكنيست توما سليمان قالت: "انا في غاية الأسف للاستماع الى ما مرت به ابنتك، وصعب دائما الاستماع عندما يكون الاعتداء تجاه قاصر لا حول لها ولا قوة. للاسف الشديد جهاز التعليم في دولة إسرائيل برمته فيه نقص في التثقيف ضد التحرشات الجنسية".

"يوجد في المجتمع العربي كما اليهودي، رجال معتدون وهم سفلة وحثالة الجنس البشري"
عضو الكنيست جمال زحالقة (القائمة المشتركة) قال: "يوجد في المجتمع العربي كما اليهودي، رجال معتدون وهم سفلة وحثالة الجنس البشري، وعلى المجتمع التنديد بهم. لدي 5 بنات، وارتعد جسدي عندما استمعت الى الشهادة، هذا موضوع فيه اجماع نادر في الكنيست، لماذا يتم خلق خلاف بالرأي بدلا من مطالبة الشرطة بتخصيص موارد اكبر وان تعمل أكثر. خلق الفصل بيننا في هذا الموضوع فقط يخدم المغتصبين والمعتدين".
عضو الكنيست أيمن عودة (القائمة المشتركة) قال: "عندما تتحدث امرأة وتقول انه تم الاعتداء عليها انا اصدقها اولا، لذلك نحن معكن. علينا جميعا الخروج من المكان القومي والنضال ضد المس بالمرأة وباحترام الانسان".
رئيسة اللجنة، عضو الكنيست عايدة توما سليمان قالت: "للأسف الشديد لا توجد سيدة في هذه الغرفة لم تتعرض للتحرش في حياتها، وهذا ليس لأننا يهوديات او عربيات، فقط لاننا نساء وهنالك رجال يعتقدون ان لديهم الحق بالتحرش الجنسي. هذا هو جذر المشكلة ويجب التحدث عنه. انضم بشكل مؤكد الى المطالبة الواضحة لوزارة التعليم بتطوير خطة لتثقيف جميع الأجيال ضد الاعتداء الجنسي".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق