اغلاق

‘عاد الكبير‘.. ميلان بطلا للسوبر الايطالي بفوزه على يوفنتوس

تمكن فريق أي سي ميلان من الفوز بكأس السوبر الإيطالي على حساب اليوفينتوس وذلك عن طريق حسم البطولة بركلات الترجيح من نقطة الجزاء حيث فاز الميلان


صور من المباراة،  تصوير : Getty Images

 برباعية لثلاث ضربات جزاء بعد نهاية التسعين دقيقة والوقت المضاف بالتعادل بهدف لكل طرف.
استهل يوفنتوس المباراة مهاجما وعازما على افتتاح النتيجة مبكرا، إذ حاول في مناسبات عديدة بتسديدات ماندوزكيتش وهيجواين  في الجهة اليسرى من منطقة الجزاء، لكن الدفاع اليقظ كان يبعد في كل مرة الخطورة عن مناطقه.
لاعبو يوفنتوس استمروا في محاولاتهم في الدقائق القادمة بنفس النهج الهجومي، إذ اعتمد على الاختراق من الطرف الأيسر عبر ساندرو والتسديد من مشارف منطقة الجزاء متحصلين في الدقيقة 18 على ركنية انقض عليها المدافع الإيطالي برأسية قوية لم يترك فيها مجالا للحارس دوناروما لصدها وذلك وسط فرحة كبيرة من المدرب ماسيميليانو أليجري بتقدم فريقه اليوفنتوس بالنتيجة 1-0.
ضغط الميلان بعدها، وهذا الضغط أسفر في الدقيقة 38 عن هدف التعادل، فالمتألق سوسو أرسل عرضية رائعة، ارتقى لها بونافينتورا برأسية مخادعة عجز المخضرم بوفون عن صدها مرسلا بذلك فرحة لجماهير الميلان، لينتهي الشوط الاول بالتعادل بهدف لكل طرف.
 
أحداث الشوط الثاني للمباراة
بات الفريقان مع بداية الفترة الثانية أكثر شراسة، حيث انطلق هيجواين في مناسبات عديدة ليستقبل الكرات في ظهر المدافعين وينفرد مع الحارس دوناروما لكن عدم تركيزه في اللمسة الأخيرة أضاع عليه أهدافا محققة.
رد ميلان كان  في الدقيقة 57 عبر سوسو الذي سدد بمهارة من على مشارف منطقة الجزاء غير أن براعة الحارس بوفون حالت دون تمكنه من هز الشباك.
ومع تألق حارسي الفريقين انتهى اللقاء على وقع نفس النتيجة (التعادل 1-1) والتي أرغمتهما على المرور للأشواط الإضافية.
 
الشوطان الإضافيان
استمر فيها ميلان في توهجه وكاد أن يتقدم حين تلاعب بتمريرات قصيرة بمدافعي اليوفنتوس ثم سدد على مرتين كان أخطرها الأخيرة من باكا الذي كان المرمى شبه فارغ أمامه، إلا أنه سدد الكرة في أحد المدافعين.
وفي الدقيقة 114 تمكن الدولي الفرنسي باتريس إيفرا من التسجيل لليوفنتوس بعدما انسل في العمق وسدد بمهارة مسكنا الكرة الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.
محاولات اليوفتوس استمرت في الدقائق القادمة بتسديدات كثيرة، لكنهما لم تكن كفيلة لمنحه هدف النصر ليحتكما بذلك لضربات الترجيح، والتي حسمها الميلان لصالحه بعدما أضاع ماندزوكيتش وأنقذ دوناروما ركلة ديبالا ليعلن الميلان بطلا للسوبر الإيطالي.
ميلان الذي عانى كثيرا في السنوات الأخيرة، احتفل بالبطولة التي كان يحتاجها، واعادت الى الذاكرة الانتصارات الكبيرة.   

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق