اغلاق

بيان للجبهة حول الشرطة الجماهيرية بالطيبة، البلدية:عمار يا بلد الثورة والانقلاب العمراني سيستمران

عممت جبهة الطيبة بيانا صحفيا جاء فيه : ان انتشار آفة العنف والجريمة في الوسط العربي ، اصبح امرًا خطيرًا للغاية ويهدد كل واحد وواحدة في مجتمعنا .

ظواهر العنف تتواجد في كل مكان ومكان ، في الشوارع  والمقاهي والمدارس والبيوت .من إطلاق النار من الأسلحة المتواجدة في أيدي الشباب بشكل غير قانوني وقانوني وباعتراف الشرطة ، وسرقات واعتداءات على الممتلكات الخاصة والعامة وفوضى السياقة وغيرها من مظاهر العنف .
اننا نرى ان المسؤول الأساسي على الحفاظ على أمن السكان هو الشرطة، وعليها  ان تأخذ دورها وبشكل جدي ومدروس ببناء خطة عمل لمواجهة كل انواع وأشكال العنف .
لقد طُرحت في الفترة الاخيرة قضية الشرطة الجماهيرية في المدن والقرى العربية.
 اننا نرى ان مدينتنا الطيبة ليست بحاجة لمثل هذه الشرطة ، لأننا نرى بهذه "الحاجة " حجة لتقريب الشباب الطيباوي الى التجنيد للشرطة ، الامر الذي نرفضه رفضاً مبدئيًا وصارمًا، نرفض ان نكون جزءًا من جهاز الأمن الاسرائيلي ، الذي يعمل منذ قيام الدولة على قمع الجماهير العربية من جهة واحدة ، ومن جهة اخرى لا يقوم بواجبه بمحاربة العنف والجريمة في الوسط العربي .
ان الادعاء بالحاجة لرجال شرطة اخرين من اجل محاربة العنف لامر مغلوط فيه كثيراً .
ان المشكلة ليس بعدد رجال الشرطة ومحطات شرطة جديدة في داخل المدن والقرى العربية ، وإنما تغيير جذري لسياسة الشرطة للجماهير العربية ، سياسة التميز العنصري ، سياسة البطش ، سياسة الاستهتار بحياة المواطن العربي ، سياسة "العربي متهم " قبل كل شيء ، سياسة أفرزت عن مقتل اكثر من خمسين شابًا عربيًا منذ أكتوبر 2000،
هذه السياسة تزداد حدة وشراسة في عهد حكومة اليمين الأكثر تطرفاً في تاريخ البلاد .
لذلك نقول بوضوح وبدون اي تردد ، نحن نرفض الخطط الحكومية بتجنيد الشابات والشباب العرب للشرطة وطبعاً لجيش الاحتلال .
ونرفض فتح مراكز شرطة جماهيرية في قرانا ومدننا العربية .
ونطالب الشرطه بتغيير سياستها اتجاه الأقلية القومية الفلسطينية في البلاد.
ان  نسبة العنف والجريمة المتزايدة في المدن المجاورة لمدينتنا ، قلنسوة ، الطيرة وكفر قاسم ، رغم ان هذه المدن ، من اول وأكثر البلدان مشاركة في الشرطة الجماهيرية ،   لأكبر دليل على عدم نجاعة الشرطة الجماهيرية في محاربة العنف والجريمة " .

فحوى رسالة عضو البلدية بالطيبة سامي ياسين  حول الشرطة الجماهيرية الى رئيس البلدية المحامي شعاع منصور              
الى ذلك
بعث عضو بلدية الطيبة سامي ياسين برسالة الى رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور جاء فيها انه احيط علما بالنسبة لافتتاح مقر للشرطة الجماهرية في الطيبة في مبنى رياض البخاري, وجاء في الرسالة انه في ساحة مدرسة البخاري هناك مباني مؤقتة وملاجئ طوارئ التي تحولت الى صفوف وتظهر هنا شائبة شديدة في ادارة البلدية مع العلم انه تخصيص الارض والمبنى المشار اليه كان يجب ان يتم من خلال قرار بلدية
" وعلى ضوء ذلك هناك حاجة ماسة لفحص الموضوع من قبل البلدية وللرد على ما ذكر"
هذا  وعلم ان رسالة عضو البلدية سامي ياسين هذه وصلت فعلا البلدية .

"عمار يا بلد ونحن مستمرون بالنهوض بالبلد ، الثورة والانقلاب العمراني سيستمران رغم محاولات الوقوف امامنا كحجر عثرة "

بلدية الطيبة لم تصدر اي بيان او تعقيب حول هذا الموضوع . لكن رئيس البلدية المحامي شعاع منصور سبق تطرق لهذا الموضوع اكثر من مرة اذ قال ما معناه انه انه مدين بالعمل بكل ما يستطيع من اجل امن وامان المواطن العادي وان من لديه اقتراح عملي قابل للتنفيذ لمعالجة موضوع العنف فليقدمه ونحن كلنا أذان صاغية .
الى ذلك افاد مصدر في البلدية "انه لا شك ان سياسة البلدية الحالية التي تصغي لاصوات معظم المواطنين ستستمر وهذا امر على جانب كبير من الاهمية .من حق الجميع ابداء الرأي لكن ايضا الاستماع الى رأي الغلبية دون محاولة فرض راي الاقلية القليلة على الاغلبية العظمى" . 
اضاف المصدر " ان السواد الاعظم من الاهالي ينشدون الامن والامان وادارة البلدية تبذل قصارى جهودها للتجاوب مع معظم الاهالي . هذا بلد يتجاوز عدد سكانه الخمسين الف انسان . ونحن نحترم اراء الجميع . ومعظم الاهالي كما قلنا ينشدون الامن والامان ونحن نتوخى الاستماع الى كلمة طيبة على جهودنا المضنية وليس العكس . وبدل ان نسمع كلمة طيبة نرانا نسمع عكس ذلك مع كل مشروع جديد نعلن عنه ! " " الى ذلك فاننا نذكر ان اول من ادخل الشرطة الجماهيرية الى الوسط العربي وبحق هم اخواننا وزملاؤنا جبهة الناصرة عندما كانت الجبهة على مدى عشرات السنين تدير سدة الحكم لبلدية الناصرة " . 

"كفاكم تضليلا  لا يوجد اَي مركز للشرطة الجماهيرية قيد البحث الان والادعاءات هي مجرد محاولة اصطياد بالمياه العكرة"
اضاف المصدر من بلدية الطيبة قائلا : " لا يوجد اَي مركز للشرطة الجماهيرية قيد الان .  مواضيع من هذا القبيل تناقش بجلسات بلدية وبهيئات لجنة المتابعة .
نأمل ان متهتمل مع المواضيع بمصداقية لان مثل هذا المركز بحاجة لترخيص من لجنة التنظيم ولَم يقدم اَي طلب ترخيص للموضوع .
ولكن على ما يبدو كتب على الواقفين وراء هذه الادعاءات ان يصطادوا بالمياه العكرة " اقوال المصدر في بلدية الطيبة " عمار يا بلد ونحن مستمرون بالنهوض بالبلد " .    

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا                                                                                   .

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق