اغلاق

يوم المعلّم في مدرسة حورة متعدّدة المجالات ‘رابين‘

تقديرًا وإجلالًا لجهودِ المعلّمِ، ودورِهِ الرّياديّ والتّربويّ في المجتمعِ، وإعلاءً لمكانتِهِ ومساهمتِهِ في بناءِ مستقبلٍ نيّرٍ اِحتفتْ مدرسة حورة متعدّدة المجالاتِ "رابين"، مؤخرا،


صور من الفعاليات،  تصوير: المدرسة

 بيوم المعلّم، وذلك حرصًا منها على تقدير وإجلالِ المعلِّم وتعظيم شأنِهِ في المجتمع بكافّة شرائحِهِ.
تعاونَ كلٌّ من طاقم التّربية الاجتماعيّة، المربي وسيم خلف والمربي محمّد أبو عنزة وطاقم التّداخل الاجتماعيّ المربي جلال عاصلة ورئيس مجلس الطّلاب الطّالب عمر الشّنارنة في سبيل نجاح هذا اليوم وجعله مميّزًا عن بقيّة أيام السّنة إذ تكاتفتِ الأيديّ واشرأبتِ الأعناق، فشمّروا جميعًا عن سواعدهم وبدأوا هذا اليوم باستقبال المعلّمين صباحًا على بساطٍ أحمر طويلٍ يُعبّر عن مدى عظمة المعلّم ومكانته، فكان على كل معلّم أنْ يدخل المدرسةَ على هذا البساطِ الأحمر.
عبَّرَ المعلّمون والمعلّمات على حدّ سواء عن فرحتهم بهذا اليوم العظيم والحدث الجَلَل، فاِرتَسَمَتِ البسمةُ على وجوه الحاضرينَ من مُعلِّمِينَ وضيوف شرفٍ وإدارة. تخلَّل الاحتفال وجبة غداءٍ اِجتمع فيها معلّمو القسم الإعداديّ والقسم الثّانويّ، وتمَّ توزيع الهدايا القيّمة لكلّ معلّم اِمتنانًا وشكرًا على مجهوده الّذي لا ينضب. أمّا مدير المدرسة فقد هنَّأ المعلّمين وبيّن مدى أهميّة دور المعلّم ومدى تأثير هذا الدّور على الجيل بأَسْرِهِ. كما وشكر طاقم التّربية الاجتماعيّة الّذي تولَّى زمام الأمر، وطاقم التّداخل الاجتماعيّ ومجلس الطّلاب، كما وقدَّم شكره الخاصّ للمجلس المحلّيّ حورة الّذي ساهم في هذا اليوم، ووجّه امتنانه وشُكره لجمعيّة حماية الطّبيعة ولوحدة الشبيبة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق