اغلاق

إطلاق مشروع قصص بكرة الافلام في دار الطفل العربي بالقدس

نظم متحف التراث الفلسطيني في مؤسسة دار الطفل العربي بالقدس مؤتمرا صحفيا، لاطلاق مشروع " قصص بكرة الأفلام"، بمشاركة ممثلين من القنصلية الأمريكية بالقدس


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال اطلاق مشروع "قصص بكرة الافلام"
 
وإدارة مدرسة دار الطفل العربي ومجموعة الطالبات المشاركات في التدريب .
بدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية القتها تالا صندوقة منسقة المشروع موضحة طبيعته وماهيته ، ثم ألقت ماهرة الدجاني رئيسة مجلس أمناء مؤسسة دار الطفل العربي كلمة عن دور المؤسسة في المجتمع المحلي من خلال المشاريع التنموية للطالبات . ثم تحدثت دوروثي شيا نائبة القنصل الأمريكي عن أهمية دور هذه النشاطات للطالبات في تعزيزهن وفتح الفرص لهن في المستقبل ، بعدها تحدثت المخرجة ساهرة درباس عن تجربتها خلال الأشهر الثلاثة  الأولى من المشروع مع الطالبات وعن خطتها ورؤيتها خلال البرنامج ، كما تحدثت ثلاث طالبات مشاركات في البرنامج عن تجربتهن وما أضافه لهن البرنامج حتى الأن وهن روان ياسين ، سلمى الجعبة، وميار الجنيدي .

مشروع سينمائي ابداعي
كما حضرت الملحق الثقافي في القنصلية الامريكية روبن سولومن  والمسؤولة عن الأنشطة الثقافية في القنصلية سوزان النمري إضافة الى ممثلين عن الصحافة ووسائل  الاعلام المحلية ، حيث يقوم متحف التراث الفلسطيني في مؤسسة دار الطفل العربي بالقدس بتنفيذ نشاط لدعم وتقوية الفتيات من خلال برنامج تصوير سينمائي يخلق تنوعا هاما يعتمد على الابداع والالتزام كعناصر أساسية للنجاح وتقوم المخرجة ساهرة درباس والمصور جميل قضماني بتدريب الفتيات خلال برنامج يستمر لمدة 20 اسبوعا. وجرى تقديم  عرض مصور من خلال البروجكتر لتوضيح ابعاد هذا المشروع المبتكر والفريد من نوعه .
ويعتبر مشروع "قصص بكرة الأفلام – Reel Stories" نشاطا  لتعليم الفتيات فنون صناعة الأفلام ويشمل تدريب مجاني ل (15) طالبة في مدرسة دار الطفل العربي بالقدس تتراوح أعمارهن بين (14 – 17) عاما حيث يتدربن على تطوير مهاراتهن ككاتبات ومنتجات ومخرجات وناشرات وممثلات من خلال التعاون مع مدربين محترفين لإنتاج فيلم سيتم عرضه في المتحف في الربيع المقبل. ويعتبر اهم هدف للمشروع المساهمة  في تمكين الشابات الصغيرات وتعزيز ثقتهن بأنفسهن وزيادة ثقافتهن حول أهمية دور المرأة.

تعزيز الهوية الثقافية الفلسطينية
البرنامج جزء من منحة لمشروع "تشبيك المتاحف" وهو مبادرة من دائرة التربية والثقافة في وزارة الخارجية الأمريكية. وتتمحور فكرة البرنامج حول شراكة بين متحف امريكي وآخر من خارج الولايات المتحدة. وفي هذا المشروع بالتحديد فان الشراكة هي بين متحف دار الطفل للتراث الفلسطيني والمتحف الوطني العربي الأمريكي في مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان الامريكية والذي يتشارك مع متحف دار الطفل برؤيته العامة وأهدافه حيث إن الهدف الرئيس لمتحف التراث الفلسطيني هو المساهمة بالحفاظ على التراث الفلسطيني والترويج للهوية الفلسطينية  بما يتفق  مع أهداف المتحف العربي الأمريكي المتمثلة بالحفاظ على التراث ، وعرض  التاريخ والثقافة للعرب الأمريكيين.
ويتم التعاون ضمن أنشطة المشروع  بين فتيات من القدس مع قريناتهن في محافظة ديترويت الكبرى واللواتي تشاركن بالبرنامج من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وجلسات "تواصل عبر الفيديو" شهرية. وستساهم هذه اللقاءات والتشبيك بتطوير قدرات الفتيات إضافة الى تقوية العلاقات الشخصية والتعارف وبالتالي توسيع رؤاهن العالمية ومعلوماتهن العامة.
وفي نهاية المشروع ستزور بعض المشاركات الامريكيات بمرافقة مدربيهم للقدس للمشاركة بعرض الفيلم النهائي في احتفال عام كما ستقوم مجموعة مماثلة من الفريق المقدسي بزيارة الولايات المتحدة للمشاركة في احتفال وعرض مشابه.
 


























بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق