اغلاق

والد اسيل جبارين من ام الفحم: قسم الشؤون تسبب بوفاة ابنتي بعمر الورد ، البلدية: تم تشكيل لجنة تحقيق

نظم الاب الفحماوي نادر جبارين والد الشابة المرحومة اسيل جبارين "16 عاما" ، التي توفيت قبل حوالي شهرين، نظم تظاهرة مؤخرا امام قسم الرفاه في بلدية ام الفحم

"
المرحومة اسيل جبارين

رافعاً لافتات يقول من خلالها "بان السبب في موت ابنته هو قسم الشؤون باداراته"، وقد شاركه بهذه التظاهرة اقاربه واصدقاء العائلة ،  مع العلم  أن الفتاة المرحومة كانت قد توفيت في ظروف تراجيدية بعد ان  قد وضعت حدا لحياتها قبل حوالي شهرين .

" اهمال قسم الشؤون هو السبب "
 وصرح  نادر جبارين قائلا : "ابنتي وضعت حدا لحياتها بسبب إهمال قسم الشؤون في بلدية ام الفحم، وانا عدت الى حياتي الطبيعية فقط منذ ايّام، فلا زلت بهول الصدمة والفاجعة، ما حلّ بِنَا فاجعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ابنتي حاولت وضع حد لحياتها في السابق وكان لها سوابق مع هذا الامر، الا اننا انقذناها في اللحظات الاخيرة، وابنتي كانت تعاني من اكتئاب منذ نهاية المرحلة الابتدائية وعليه تتطلّب منها المعالجة وتناول الأدوية المختلفة ومعاناة المرحومة تفاقمت بعد وفاة والدتها جرّاء أزمة صحيّة بعد عامين ونصف" .
واردف قائلاً: "الواجب المهني يحتّم على قسم الشؤون في بلدية ام الفحم اجراء زيارات بيتية للمرحومة للاطلاع على وضعها ومتابعته عن كثب، إِلَّا انهم لم يصلوا اليها ولو لمرّة واحدة على الاقل، وكان يعلم قسم الرفاه والخدمات الاجتماعية مسبقا ومنذ ستّة أعوام بالوضع النفسي لدى المرحومة اسيل، إِلَّا انه لم يعالج موضوعها وفقا لما هو متبّع في هذه الحالات".

 " تم نقل ابنتنا الى ملجأ دون معرفتنا بتفاصيل هذه المؤسسة "
وقال جبارين ايضاً: "قام قسم الشؤون بإرسال الفتاة الى ملجأ دون معرفتنا بتفاصيل هذه المؤسسة التي تعتبر حياة النزلاء فيها مهدّدة بالخطر من قبل الأهل، وهذا لا ينطبق إطلاقا على حالة وتفاصيل ابنتي أسيل التي لم تبلغ الـ 16 من عمرها، فيمنع على الاهل معرفة مكان هذا الملجأ كذلك لا يستطيعون الاتصال بها بأي شكل من الأشكال أو حتى زيارتها".
وعن جلستهم مع ابنتهم المرحومة، قال :" عندما توجّهنا لمعرفة مقصد ابنتنا المرحومة ومكان تواجدها وبعد نجاحنا بترتيب جلسة، اجتمعنا معها لكن ليس في الإطار الذي نقلت اليه مما اثار شكوكنا عن حقيقة مكان تواجدها ، وفي ظلّ محاولتنا معرفة عنوان اسيل، كانت الاخيرة قد خرجت من المؤسسة لدى احدى صديقاتها وقسم الشؤون كان على دراية بذلك ولَم يبلّغنا".
وقال: "بعد اجتماعي مع مديرة القسم، بدأت الاخيرة بإلقاء اللوم علينا مشيرة الى انٌنا نتحمِل نتيجة تصرفات اسيل بما أنها ابنتنا بالإضافة الى انها وحمّلت ، بعض الموظّفين هناك، المسؤولية لعدم اخطارنا بالمستجدّات ما يدلّ على انها تهرّبت من مسؤوليتها".

"رسائل بين المرحومة وصديقتها تشكو لها المعاملة بالملجأ"
هذا وقد تم العثور على محادثة بموقع التواصل الاجتماعي بين الشابة المرحومة اسيل جبارين وصديقتها من الوسط اليهود "سنيج" تتحدث لها عن وضع الملجأ الذي عاشت به بعد ان قام قسم الشؤون بنقلها اليه وعن الظروف التي مرت بها بداخله، حيث جاء في هذه الرسالة "|انا خائفة جداً، لقد غادرت الملجأ بسبب الظروف القاسية التي حصلت لي خلال تواجدي داخل هذه الملجأ، وايضاً يعاملون بشكل سيء جداً وانا لم اعد قادة على تحمل كل هذا بعد ذلك" .
وجاء بالرسالة ايضاً :" انا لا اعلن سبب تواجدي في هذا الملجأ ولا اعتقد بان هذا المكان يناسبني او استطيع ان اعيش بداخله والتأقلم به".

"تشكيل لجنة تحقيق بالحادثة"
وعلم مراسلنا بان الشيخ طاهر علي نائب رئيس بلدية ام الفحم قد قام بعملية تشاور مع كافة الجهات المعنية وتم تشكيل لجنة تحقيق مهنية لتقصي الحقائق فيما يتعلق بموضوع الفتاة المرحومة اسيل نادر جبارين، حيث قال طاهر علي :" لقد قمنا بتخصص لجنة كفاءة من اهل الاختصاص من اجل العمل على تقصي الحقائق ورفع التقرير الى رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان بشكل متواصل".

تعقيب مديرة قسم الشؤون في بلدية ام الفحم
وكانت ايضاً قد عقبت مديرة قسم الشؤون في بلدية ام الفحم الحاجة فتحية اغبارية على ما صرحت به العائلة قائلة :" لن أخوض بالتفاصيل وسأتحدث بشكل عام، الفتاة معروفة لنا منذ ثلاثة أعوام، وكان هناك برنامج علاجي دقيق وكان أخصائي علاج يرافقها بكل مراحل العلاج، وعندما عادت المرحومة من المأوى وضعنا لها برنامجا علاجيا مع المدرسة وبالتنسيق مع كلّ شخصيّة تؤثر عليها، أرسلت كل تفاصيلها لمدير اللواء وتلقينا توجها من طبيب العائلة حيث قمنا بنقاش الامر معه، كان اقتراحنا هو ان يوجهها لمستشفى العفّولة بهدف اجراء تشخيص متكرّر".
وتابعت:" نحن كنّا متابعين لها على مدار الساعة وكان عليها حراسة، بهذه الفترة اجتهدنا بكل اتصالاتنا ان نرتب لها مأوى لان الاهل لم يوافقوا على إعادتها الى البيت بادعاء انهم غير قادرين على التعامل مع ظرفها".
واكدّت "بدأنا بالتوجه للمسؤولين، بأننا نريد إيجاد مؤسسة لها وكان ذلك على مدار الساعة وقالوا ان هناك مؤسسة في الشمال، أخذوها خصيصا الى مؤسسة الشمال وهي لحماية القاصرين، المؤسسة لم توافق على استيعاب المرحومة نتيجة لاعتبارات مهنية في التشخيص".
وزادت :" بدأت بالاتصال باَي طرف من أقاربها، لم يتعاون معي احد ورفضوا استيعابها واستضافتها عندهم، انا لست بدولة وليس انا من يضع القوانين وباشرت باتصالات اخرى مع الجهات المسؤولة وكان الجواب انّه لا يوجد محلّ، توجهنا للكثير من المفتشين وكان هناك حيرة بين المفتشين وكان القرار بان يتم ترتيب لها مكان في مأوى شبيه بالسجن وهو مقفل".
ونوّهت:" بتاريخ 10-11 توجّهت عائلة المرحومة إلينا، على أساس سؤالنا حول سبب خروج اسيل من المأوى، الأخير ليس مقفلا وباي لحظة ممكن تهرب، وانا على اتصال مع الكل ، لم يحتويها احد وقلنا لهم ان لا احد يقدر على منعها من الخروج، والعاملة الاجتماعية قالت لهم ذلك انّه بأي دقيقة ممكن الخروج".
واستطردت حديثها قائلة :" في هذه اللحظات انهالوا علينا بالادعاءات، حاولت شرح الموضوع لهم وكل سيرورة العمل القانونية بان عدم وجود مؤسسات لا يتعلقّ بي شخصيا وعلى الرغم من مطالبنا المتكررة بتوفير مؤسسات لهذه الفتيات".
وقالت: "أصرّت المفتّشة على انه لا يوجد هناك محل، وفِي 11-11 كان هناك إمكانية الى ان يتم استيعابها في المأوى لربّما لوجود محلّ لذلك وطوال الوقت كنت اضغط من اجل إيجاد مكان لها وفِي النهاية تلقّيت رسالة وقرأتها لعمّ الفتاة".


نادر جبارين والد المرحومة اسيل خلال التظاهرة


صور من خلال التظاهرة



الشيخ طاهر علي نائب رئيس بلدية ام الفحم

اقرا في هذا السياق :
ام الفحم تفجع بوفاة الفتاة اسيل نادر محمد جبارين

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق