اغلاق

طيباويون : ‘رغم مآسي شعبنا نأمل خيرا من عام 2017‘

ونحن على وشك انتهاء عام 2016 ، وفي ظل الاستعدادات لاستقبال العام الجديد 2017 ، وبينما ينهمك الكثيرون باستعراض أبرز ما شهده العام الحالي من أحداث ، تحدث مراسل


اسراء حاج يحيى

موقع بانيت وصحيفة بانوراما في الطيبة، مع عدد من المواطنين، وسألهم عن أمنياتهم للعام 2017 .
من الملاحظ في التقرير أن المتحدثين قد أجمعوا على أنه برغم الأحداث المؤسفة والأليمة التي شهدها العالم خلال الا أنهم يأملون أن يكون العام الجديد أفضل من سابقه.

د. زهير طيبي:"الحرائق واستغلالها للتحريض العنصري هو الحدث الأهم محليا  وانتخاب ترامب رئيسا لأمريكا، الحدث الأهم عالميا"
د. زهير طيبي: " نودع عام 2016 بمشاعر مختلطة، لا سيما انه في هذه السنة عصفت بالبلاد والمنطقة والعالم العديد من الاحداث الهامة. ففي البلاد كان الحدث الاهم هو نشوب الحريق الهائل في الكرمل، الذي اتى على قسم كبير من احراش الكرمل والاف البيوت في الكرمل، مما اضطر السلطات ترحيلهم من بيوتهم. هذا الحريق الذي نشب لاسباب موضوعية تتعلق بالطقس والرياح الشرقية، الا ان حكومة اسرائيل وعلى راسها نتنياهو وبينيت وأردان أبوا إلا ان يستغلوا الحريق لاشعال نار التحريض ضد العرب واتهامهم باشعال الحرائق واطلقوا تسميات عنصرية للحالة، مثل: "ارهاب الحرائق" و"انتفاضة الحرائق"، الأمر الذي نفته كل التحقيقات الرسمية، سواء من الشرطة او من محققي الاطفاء. أماعلى مستوى المنطقة، فبدون شك ان الاحداث الاهم هي الحرب في سوريا واليمن والعراق، التي سببت المآسي والويلات من قتل وجرح وتهجير وتدمير وخراب. هذه الحروب تستنزف دماء شعبنا العربي وموارده، ولكن في نهاية المطاف لن يكون هنالك منتصرا، بل ستكون هزيمة لنا جميعا ولشعوب المنطقة" .
وتابع طيبي حديثه بالقول: "على الصعيد العالمي فان انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة يعتبر الحدث المفاجيء والاهم لسنة 2016 . هذا الحدث جاء ليفاجيء الجميع لا سيما ان كل التوقعات والاستطلاعات والمحللين كانوا يرجحوا كفة كلينتون. إن انتخاب ترامب له انعكاسات كبيرة، ليس فقط على مستوى الولايات المتحدة، بل على مستوى العالم، لا سيما انه حسب تصريحاته، وحسب الطاقم الذي اختاره، سوف ينتهج سياسة اكثر يمينية وتطرفا، وبالسياسة الخارجية سوف يدعم مواقف اسرائيل بما يتعلق بالاحتلال والاستيطان. وهنالك مخاوف من تأثير انتخاب ترامب على اوروبا لا سيما الانتخابات الوشيكة في فرنسا والمانيا، إذ تزيد قوة اليمين المعادي للمهاجرين والاسلام".
وخلص طيبي للقول: "مع تمنياتي على المستوى الشخصي ان تكون هذه السنة افضل من السنة الماضية وان تكون مفعمة بالصحة والسعادة وكل الخير. وعلى المستوى العام ارجو ان تكون هذه السنة سنة خير وسلام واستقرار وازدهار على الجميع".

اسراء حاج يحيى: "أهم حدث محلي هو تحرر الطيبة من ادارة اللجنة المعينة"
اسراء حاج يحيى: "اولا أودّ ان أعرب عن اسفي الشديد لما يحصل في سوريا وحلب، أطفال مشردون، ونساء وعائلات تسحق، جوع ورعب وألم... أتمنى ان يكون عاماً عليهم يعم بالامان والسلام. وهذا على الصعيد العالمي من وجهة نظري".
وتابعت حاج يحيى: "اما على الصعيد المحلي ارى ان هذه السنة شهدت طيبتنا ثورة ثقافية حضارية بعد تسعة سنين عناء شديد من حكم اللجنة المعينة، وهذا الامر يهمني جداً ان تكون بلدتنا حاضرة بين القرى والمدن كما كانت قبل سنين طويلة،
وأتمنى ان نتعاون على رقي بلدنا الغالي، امنياتي لعام جديد ان يعم السلام والمحبة بين الناس في كل بقاع الارض، وأن يكون لنا لقاء مع سنين مقبلة مليئة بالازدهار والتقدم لكل عام جديد، امنيات جديدة مملوءة بالتفاؤل، لك الشعوب باْذن الله تعالى".

جمال بلعوم: "سأستقبل عام 2017 بصدر رحب"
جمال بلعوم: " ارى ان عام 2016 كان عاما جيدا بالنسبة لي شخصيا ومليئ بالنجاحات الباهرة ، لكن على الصعيد العام والعالمي كان هذا العام مؤثراً بالحروبات وماسي شعبنا في سوريا ، وخاصة في حلب".
وتابع: "في كل عام ونحن على وشك استقبال عام جديد ، نتمنى أن يكون العام المقبل أفضل من الذي سبقه، أتمنى من الله تعالى بان يكون عام 2017 عام خير ونجاح للجميع، وان تتحقق فيه الاماني، والاهداف والتمني هذه الأمور بحد ذاته أمر جميل، انا سأستقبل عام 2017 بصدر رحب ، وأمل كبير بان تكون سنة مميزة وموفقة باذن الله".


الشاب جمال بلعوم


د.زهير طيبي

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق