اغلاق

بين الأمل والألم ... نساء ورجال من منطقة الشاغور يطوون صفحة عام 2016

ها هو عام 2016 اوشك على الرحيل ، وقد حمل معه الكثير من الحوادث والقضايا التي أشغلت الرأي العام العربي في البلاد ... وكما هو الحال مع نهاية كل عام ،


وفاء خلايله

 يبدأ الناس بتلخيص أهم أحداثه وقضاياه سواء كان ذلك على مستوى شخصي أو عام ... صحيفة بانوراما التقت بعدد من الأهالي من منطقة الشاغور واستمعت لانطباعهم عن عام 2016 ، ودونت في اجاباتهم أهم القضايا التي حملها هذا العام والتي أثارت اهتمامهم ، وعن انطباعاتهم عن هذا العام بالنسبة لهم بشكل شخصي ...

" عام مكلل بالنجاحات  من الناحية العملية "
تقول وفاء خلايلة من مجد الكروم " ان عام 2016 كان بالنسبة لها عام مكلل بالنجاحات من الناحية العملية ". وتشرح خلايلة مضيفة : " خلال عام 2016 استطعت تخطي كل العقبات من الماضي ، وبدأت ارتقي بالعمل ، كما أنني من خلال العمل والمجازفة قد استطعت ان اصقل شخصيتي لتكون شخصية قوية أكثر وقادرة على مواجهة كل التحديات ".
واستطردت خلايلة تقول : " عام 2016 كان بالنسبة لي عام تحقيق الاحلام ، ولم أسمح لأية عقبة ان تعرقل عجلة تقدمي ".
وحول العام الجديد 2017 ، قالت خلايلة : " بالنسبة للعام الجديد عام 2017 لدي طموح لتطوير محلي التجاري وافتتاح فرع آخر ، وسآخذ العبرة من عام 2016 لأطور حياتي ، واتمنى للجميع عام عطاء ونجاح، ونأمل ان يعم السلام الذي يحلم به الجميع".

" 2016 لم يكن عاما جيدا بالنسبة لي "
أما هيفاء عواد من كرمئيل فقالت " ان عام 2016 بالنسبة لها لم يكن عاما جيدا ، وبالتحديد في نهايته ".
وتابعت عواد تقول : " لقد فقدت قبل فترة قصيرة صديقة عزيزة غالية على قلبي هي المرحومة ايمان زعبي (ام شادي) من سولم، التي لقيت مصرعها بحادث طرق مروع ، كما شهدنا مقتل فتاة في مقتبل العمر من كسرى ، وهذا العام قتلت 11 سيدة عربية ، لذا أرى أن عام 2016 عاما أسود فيما يخص قضية قتل النساء ، تماما كما العام الذي سبقه (2015) للأسف الشديد ، وذلك على الرغم من كل الحملات التي نقوم بها لرفع الوعي في المجتمع العربي ، فللأسف المجتمع ما زال في سبات ، ولو كنا نفكر قليلا قبل أن نقدم على اي تصرف لما وصلنا للوضع الراهن ".
وخلصت عواد للقول : " حزني على صديقتي ام شادي سيرافقني خلال عام 2017 ، فهي كانت ناشطة اجتماعية ، وبسبب اهمال وطيش فقدناها في حادث طرق خطير ، وسأفتقدها حتما خلال الاعوام القادمة  ".

" حققت العديد من   الانجازات في هذا العام "
ا
لشاب علي صفي من دير الاسد أدلى هو الآخر بدلوه قائلا : " سنة 2016 كانت سنة مثمرة بالسنبة لي والحمد لله ، اذ أنني حققت العديد من الانجازات في هذا العام من ناحية تعليمية واسرية".
وأضاف صفي يقول : " الحمد لله لم أواجه أي حدث سيء خلال هذه السنة ، واعتبر عام 2016 من اجمل الاعوام التي مرت عليّ من كل النواحي، كما انني أحمل ذكريات مميزة من عام 2016 ".
وتابع صفي يقول : " الحدث الذي لا يمكن ان انساه من عام 2016 هو انتخابي لمنصب رئيس مجلس طلاب المجتمع العربي في لواء الشمال ، وكممثل للطلاب سأعمل في هذا المجال لتمثيل الطلاب بأحسن تمثيل وعلى أكمل وجه خلال عام 2017 ليستمر النجاح من عام 2016 ، ولتطبيق النجاح على ارض الواقع في العام الجديد ".

" 2016 عام قاس لم  يحمل معه بشائر الخير "
أما خالد خليل من البعنة فيقول : " أولا نأمل من الله عز وجل ان يكون العام الجديد عام خير ومحبة، لأننا في عام 2016 شاهدنا الكثير من الويلات من عنف وحوادث ووفيات ، وهو فعلا كان عاما قاسيا ولم يحمل معه بشائر الخير ، ونحن في البعنة فقدنا في الايام الاخيرة من عام 2016 شابا في حادث طرق دام ، وكان هذا الشاب، وهو المرحوم محمد بكري، من خيرة شباب القرية".
واستطرد خليل يقول : " نأمل ان يكون عام 2017 افضل بكثير من العام الذي سبقه ".
وأنهى خليل حديثه قائلا : " اني أتضرع للمولى عز وجل أن يحفظ لي أبي وأمي ، وان يكونا بكامل صحتهما ، فوالدتي مرت بظروف صحيه صعبة ، ونشكر الله الذي شفاها واعادها الينا ، واتمنى الصحة والنجاح لأبنائي في كل ما سيختارون في حياتهم ".


هيفاء عواد


علي صفي


خالد خليل

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق