اغلاق

الصفدي: سابقة خطيرة.. فرض اعياد اسرائيلية بمدارس القدس

تحدث الأستاذ احمد الصفدي، مدير مدرسة الايتام، المربي الفاضل عن "محاولة السلطات الاسرائيلية فرض الأعياد اليهودية على مدارس القدس"، معتبرا اياها "سابقة جديدة
Loading the player...

وخطيرة ستشهدها القدس خلال الأشهر القليلة القادمة، إذ قمنا بالبحث والدراسة عن هذا الموضوع خاصة في مدارس القدس، وبالذات البلدية منها، والتي يُدرس فيها مواطنين عرب، كون خطوة كهذه من شأنها ان تكون سابقة ممنهجة ومدروسة، وخطورتها بليغة جداً" .

"هي محاولة لمحو كل ما هو تاريخي وتراثي من ذاكرة الطالب الفلسطيني"
في هذا السياق تحدث الصفدي قائلا: "فرض الأعياد الأسرائيلية على مدارس البلدية هي سابقة جديدة، منذ عام 1967 لم تستطع السلطات الأسرائيلية فرض الأعياد على مدارس القدس في كافة مظلاتها، ولكن الخطير الان ان تفرض
هذه الأعياد للمرة الاولى على طلابنا، والتي ستشكل خطراً واضحا وخطيرا لمحاولة جعل الطلبة يتواءمون وفق المنهج الأسرائيلي والسياسة الأسرائيلية، بان تكون عطلهم ودوامهم حسب جداولهم ترمز الى السباق المكاني والزماني كمثل عيد الأستقلال والذي يحتفل به الأسرائيليون، فهو يوم النكبة لدى الفلسطينيين، والحانوكاه وغيرها من الاعياد التي هي اعياد تهويدية من شانها تعزيز الوجود الأسرائيلي على حساب الفلسطيني، والعمل على محو كل ما هو تاريخي وتراثي من ذاكرة كل طالب فلسطيني، وخاصة في قضية المنهاج الفلسطيني، الذي يتعرض في كل عام وشهر الى انتهاك ومحاولة فرض المنهاج الأسرائيلي وتدريسه، والذي يُدرس فيه كل ما هو مخالف للعادات والتقاليد الفلسطينية، الامر الذي يعارض المعارف والقوانين الدولية التي تحق لكل مواطن تدريس ما هو عليه. ونؤكد نحن، كأسرة تدريسية في مدينة القدس، مطالبنا بالتمسك بحق الفلسطينيين في تعليم المنهاج الذي يريده المواطن المقدسي، ونطالب بوقفة جديد من جميع المؤسسات المقدسية بالوقوف ضد أي قرارات تمس الطالب الفلسطيني ومنهاجه".


المربي أحمد الصفدي، تصوير: عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق