اغلاق

شباب من البطوف ..يعلقون آمالاً في تحقيق أمنياتهم بالعام الجديد 2017

ها هو عام اخر يمضي، مدبرا ومثقلا بالافراح والاحزان، وعام اخر يأتي مسرعا تعلق عليه الكثير من الاماني والامنيات، فكل عام يمضي يبدو لنا كأنه الأسوأ، وكل عام يطل نحمله


بشار خلايلة

البشرى، فكيف سيكون عام 2017 ؟؟
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما استطلع اراء بعض من الشبان من منطقة البطوف حول امنياتهم للعام 2017، ونقل إلينا أحلامهم، آمالهم، وأمنياتهم لهذا العام الجديد من خلال هذا التقرير...
 
فرج زبيدات من سخنين :"أملي أن يعم السلام العادل وتنعم سوريا بالحب والأمن"
من جانبه يقول الشاب فرج زبيدات من مدينة سخنين : "اتمنى ان تتحقق جميع امنياتنا، وان يحل السلام العادل والشامل في ربوع وطننا العربي وان تنعم سوريا بالحياة والحب والامن، وان يتوقف العدوان السعودي المتخاذل على اليمن، وأن تقام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف."

 حسن طه من دير حنا: "أحلم أن أنجح بدراستي الجامعية، وأتمنى زوال الظلم من العالم"
اما الشاب حسن طه من دير حنا فيقول : "اولا اهنئ الجميع بحلول السنة الجديدة، وأتمنى ان يعيده الله على سائر خلقه بالخير واليمن والبركات، أتمنى في هذا العام الجديد على الصعيد الشخصي ان انجح في دراستي الجامعية، اما على الصعيد العام فأتمنى ان تختفي الحروبات من كل الدول العربية وان يحل السلام العادل والشامل، وان ينتهي الظلم ويزول، وان ينتصر الحق على الباطل".

بشار خلايلة من دير حنا: "أحلم أن تختفي حوادث العنف والقتل من مجتمعنا وينتهي الصراع بسوريا"
اما الشاب بشار خلايلة من دير حنا فقول: "أتمنى في العام الجديد ان تختفي ظاهرة العنف والجريمة من مجتمعنا العربي، وان تنجح السلطات من تقليل عدد قتلى حوادث الطرق، وان تختفي على الاطلاق ظاهرة قتل النساء على خلفية ما يسمى بشرف العائلة".
وعلى صعيد العالم العربي ، قال خلايلة: "أتمنى ان ينتهي الصراع الدائر في سوريا، وكذلك اليمن وليبيا وان يعم السلام ربوع وطننا العربي وان يفرج الله كرب المظلومين في جميع انحاء العالم".

المربي وليد خلايلة من سخنين: "آمل تتم معالجة ظاهرة العنف وحوادث الطرق التي تخطف شبابنا"
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المربي وليد خلايلة من سخنين ، قال: "مع انقضاء سنة ميلادية وبداية أخرى أتمنى ان تتبدل أحوال مجتمعنا العربي الذي يعاني من العديد من الظواهر السلبية، كالعنف والقتل واطلاق النار، هذه الظواهر التي باتت مقلقة ومفزعة وتستوجب تكاتفا بين جميع الجهات من اجل محاربتها".
وأضاف: "كما وأتمنى ان يتم العمل على محاربة ظاهرة حوادث الطرق في الوسط العربي، هذه الحوادث التي يتمت المئات وخطفت أرواح شبان وشابات في مقتبل أعمارهم ".


حسن طه


فرج زبيدات


وليد خلايلة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق