اغلاق

نشاط بيئي في مدرسة برنكوفايس عين نقوبة - عين رافة

تثابر مدرسة برانكو فايس عين نقوبا- عين رافت على إرساء دعائم تربية طلابها وطالباتها بالعلم والمعرفة، وتمتين أواصر الانتماء والعطاء لديهم نحو البيئة المدرسية،


صور من النشاط أرسلها المربي محمد باشا

البلد والمجتمع. فقد بادر طلاب الثواني عشر بإشراف مدير المدرسة المربي نزار دعقة ومركزة شعبة البشائر المربية امتثال عوض الله ومركز مشروع الاسناد الاجتماعي المربي علي حبيب الله ومربي الصفوف ومعلمين متطوعين آخرين، مؤخرا، إلى حملة تطوعية كان الغرض منها هو صيانة البيئة المدرسية وتحديدا في محيط ومدخل المدرسة.
إنطلقت الحملة منذ ساعات الصباح واستمرت إلى ما يقارب العشر ساعات من مساء الاثنين الماضي.
 وبروح مدعمة بالعطاء والانتماء قام الطلاب في تنظيف الشارع الرئيسي في مدخل القريتين والمؤدي لمدخل المدرسة ايضا، بالإضافة إلى تشذيب الحدائق المهملة عند مدخل المدرسة وبالتالي تم تشجيرها وشتلها بأشتال السرو وأنواع أخرى من الزهور والتي أعطت في الأخير لواجهة المدرسة ومدخلها منظرا مختلفا مما كان عليه في السابق.

اسناد تربوي واجتماعي
قال مدير المدرسه المربي نزار  دعقه ان "هذه الحملة تعتبر بمثابة إسنادا تربويا واجتماعيا من منطلق رؤية المدرسة وتطلع إدارتها إلى بناء منظومة تربوية وتعليمية وفق إستراتيجية بعيدة المدى لدور المدرسة تجاه المجتمع في وسطنا العربي
ونحن نؤكد على ضرورة أن تتجاوز المدرسة دورها التقليدي في التعليم والتلقين إلى مؤسسة حاضنة وداعمة لبناء هوية الطالب العربي في البلاد، لتكون هوية انتماء للبيئة والمجتمع تبدأ من ترسيخ قناعة الطالب بواجبه الأخلاقي نحو مدرسته وبلده".
واعتبرت هذه الحملة التي قام عليها الطلاب بمثابة ترجمة عملية للرؤية التربوية  التي وضعتها إدارة المدرسة منذ مطلع العام الدراسي المنصرم، إذ تقوم هذه الرؤية على أربعة دعائم وهي: مؤسسه تُعلم وتتعلم، احتواء كل طالب كفرد  التعلم من اجل الفهم وأخيرا الإسناد الاجتماعي.  ووفق هذه الدعائم التي تسعى الإدارة إلى تجذيرها في ذهن كل طالب وطالبة فإن حملة الاثنين الماضي كانت رسالة من الرسائل العملية التي أراد طلابنا إرسالها إلى بلدهم خاصة ومجتمعهم على وجه العموم للتأكيد على هوية الطالب العربي المنتمي.
وفي الأخير تؤكد مدرسة برانكو فايس بيت نقوبة _ عين رافا على الدور الذي يجب أن تبادر إليه مدارسنا العربية في تشجيع قيم العطاء والانتماء كذلك الإسناد من أجل بناء أجيال قادرة على تحديات المستقبل.















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق