اغلاق

النائب شيلح تعقيبا على التحقيق مع نتنياهو: أمامنا قضيّة خطيرة

عقّب عضو الكنيست عوفير شيلح، رئيس كتلة يوجد مستقبل على التحقيقات الجارية مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والمعروفة باسم " القضيّة 2000 " بالقول :


عضو الكنيست عوفر شيلح - من موقع الكنيست

 "أنا لا أعرف إذا كان يوجد في التسجيلات بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وناشر يديعوت أحرونوت موزيس ما فيه الكفاية لتقديم أي شخص للمحاكمة. ما وضع أمامنا هو عبارة عن تسريبات للصحافة، وليس مواد  أصلية . المستشار القضائي للحكومة هو رجل قضاء أكبر منّي بكثير. الآن بعد أن انتهت التأخيرات ، يجب عليه أن يدفع التحقيقات بأسرع ما يمكن ، وأن يقرر هل ستكون هناك لائحة اتهام أو لا ".
وأضاف شيلح : " ولكن بشكل عام فنحن نعرف أنّنا أمام قضيّة خطيرة . فكما يبدو نحن نقف أمام رئيس حكومة ينظر الى الصحف كشيء يضمن السلطة ، ونقف أمام ناشر أكبر صحيفة في البلاد والمستعد أن يغيّر مواقفه من أجل استمراريّة صحيفته".

خطر على الثقة بالحكومة ووسائل الاعلام
وتابع عضو الكنيست عوفير شيلح : " حتّى لو كان الحديث يدور عن موضوع جنائي أو غير جنائي فلا يمكن أن تنتهي هذه القضيّة دون أن نعرف ما الذي حصل هنا حتّى الفاصلة الأخيرة ".
 وأنهى كلامه  :"المستشار القضائي للحكومة يجب أن يتعهّد أنّه وفي جميع الأحوال يجب أن تنشر محادثات رئيس الحكومة وموزيس فورا بعد أخذ القرار بالنسبة لتوجيه لائحة اتّهام أولا . والّا فانّ هناك خطرا على ثقة الجمهور في الحكومة ووسائل الإعلام وهما من المؤسسات الأساسية للمجتمع في إسرائيل. "


بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية - تصوير : gettyimages



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق