اغلاق

متحف التراث الفلسطيني... بوابة للتاريخ في مدينة القدس

في عام 1962 بدأت السيدة المقدسية هند الحسيني بتجميع المقتنيات الأثرية من المتبرعين المقدسيين بهدف إنشاء متحف فلسطيني يعرّف العالم على التراث الفلسطيني


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

من مدينة تراثية كمدينة القدس، وافتتحت المتحف في أحد مباني مدرستها "مدرسة دار الطفل العربي " بمقتنياته المتواضعة بشكل رسمي عام 1978 بمساهمة منها للحفاظ على هذا التراث المهجّر، فاحتضنت تلك المقتنيات كما احتضنت أطفال دير ياسين بعد النكبة.

مقتنيات متحف التراث الفلسطيني
وبعد وفاة السيدة الحسيني أخذت إدارة المدرسة على عاتقها ترميم المتحف فتم إغلاقه وإعادة افتتاحه عام 2012، وأصبح متحفا ضخما يضم مقتنيات أثرية كل منها يحمل قصصا وتاريخا، فيتكون هذا المعرض من ثلاثة طوابق، وكل غرفة فيه سميت باسم مقتنياتها. فيحدثتا مدير المتحف السيد خالد الخطيب، ويقول: "هذا المتحف يحتوي على أكثر من ثلاثة ألاف قطعة، في كل طابق عدد من الغرف، وفي كل غرفة نوع معين من المقتنيات، مثل غرفة أدوات الزراعة وغرفة القشيات وغرفة أدوات الطعام التي تحتوي على كل المقتنيات التي استخدمها أجدادنا القدماء" .
وعلى الجانب الاخر غرفة تلفت نظرك باسمها "غرفة دير ياسين" التي تحتوي على ما يخص ذكريات المذبحة، فمفاتيح عودة متناثرة، وثوب سيدة ديراوية وملابس زوجها، وشاشة عرض لفيلم ينقلك الى تاريخ النكبة والمذبحة، فيقول الخطيب :" أن هذه الغرفة هي التي تحمل حكاية دار الطفل والسيدة هند الحسيني ، فمن هنا بدأت رحلة دار الطفل العربي". ويضيف:" إلى جانب هذه الغرفة تم نقل أثاث غرفة السيدة هند الحسيني وبعض مقتنياتها التي تروي الحكاية".
في الطابق الأعلى غرف أخرى تكدست بالمقتنيات التي تحتاج العين وقتا طويلا لتتمعن بها وتكتفي منها، فقاعات ماكينات الخياطة وأدوات الغزل التي كانت تستخدم قديما، و"غرفة القدس" التي بها أثاث غرفة ضيافة مقدسية كانت في أحدى بيوت العائلات المقدسية المرموقة، فيقول السيد الخطيب :" معظم هذه المقتنيات هي من تبرعات الناس، كل من كانت لديه مقتنيات قديمة قام بالتبرع للمتحف من أجل المساهمة في حفظ التراث الفلسطيني وعرضه للزوار، نقوم نحن بتنظيفها وتلميعها أو إعادة ترميمها " .

غرف الملبوسات الفلسطينية
ثلاث غرف متجاورة خصصت للملبوسات الفلسطينية ، فغرفة لملبوسات السيدات الفلسطينيات في أوقات المناسبات، وأخرى لأثواب الحياة اليومية، وأخرى مخصصة للحلي الفلسطينية القديمة والإكسسوارات التي كانت تستخدم حينها، فبين الرفوف يتجلى الذوق الرفيع وجمال وروعة تلك الحلي المصنوعة يدويا، بالإضافة الى غرفة المعرض المتغير الذي يستعد في الوقت الحالي المتحف للتجهيز لمعرض " فنون الطباعة في فلسطين" ، وفي الطابق الأخير مكتبة وغرفة لورش العمل والترميم ، وحسب الخطيب أن هنالك العديد من المتبرعين والعاملين الذين ساعدوا ليكون هذا المعرض مصدر فخر لكل فلسطيني يزور المتحف، وكل منهم يترجم فخره بطريقته، فطالبة المدرسة الصغيرة تتبرع بشيكل واحد، والمستثمرين المقتدرين يتبرعون بمبلغ أكبر أو يقدموا للمتحف قطعة فريدة تراثية جديدة" .

مشاريع متحف التراث الفلسطيني
هذا المتحف الذي لا يقتصر عمله على عرض القطع الأثرية فحسب، إنما أيضا يحتضن مشاريع داعمة بما يخص التراث الفلسطيني ويتم إشراك طالبات المدرسة فيها، فهو الان يحتضن مشروعا لإنتاج الأفلام بالشراكة مع متحف عربي أمريكي، وكما أكدت منسقة المشاريع في المتحف السيدة تالا صندوقة، وقالت :" تعددت المشاريع التي احتضنها المتحف منذ نشأته مثل مشروع الخياطة وتصميم الأزياء ومشاريع عديدة أخرى تخدم هدف المتحف بالشراكة مع مؤسسات خارجية من أجل تطوير قدرات الفتيات المقدسيات في مجال المهارات المختلفة، كما أن المتحف يستضيف مؤسسات أخرى في قاعة العرض لاستخدامها لأغراض ثقافية " .

الجولات الإرشادية والزيارات
باب المتحف الذي يفتح أبوابه في الساعة التاسعة صباحا للزوار، ينظم أيضا جولات إرشادية فيه لمجموعات الزوار، لكن وحسب السيدة صندوقة أن المتحف يستقبل أعدادا كبيرة من الزوار الأجانب بمجموعات أو بشكل فردي، وتقول :" نحن نعمل مع مجموعات المدارس بشكل أكبر، فنقوم بالتوجه للمدارس المحيطة ونساهم في زيادة الثقافة المتحفية لدى الطلاب في مدينة القدس، لكن أتمنى أن ترتفع نسبة الوعي المتحفي لدى المقدسيين وأن يكثفوا زياراتهم للمتحف، فهذا المتحف يعتبر سلاحا للمحافظة على الهوية الثقافية العربية الفلسطينية وعلى هويتها" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق