اغلاق

تعادل سلبي لساحل العاج وتوغو وخسارة غير متوقعة للمغرب

ضمن بطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2017 ، المنعقدة في الغابون، المجموعة الثالثة، تقابل منتخب ساحل العاج (كوت ديفوار) مع منتخب توغو، في المباراة الأولى، التي جرت


تصوير AFP

أمس الإثنين.
المجموعة الثالثة في هذه البطولة تضم أربعة منتخبات إفريقية: ساحل العاج، وتوغو، والمغرب، والكونغو الديموقراطية.
البطل لم يكن موفقا في مباراته أمام توغو ساحل العاج، بطل النسخة السابقة من البطولة، بدا منتخبا شابا، دون الأسماء الكبيرة كيايا توريه، دروغبا، وزوكورا، لكنه ما زال مرشحا للفوز ، فقد واجه فريقا تحلى بلياقة عالية، ولعب جماعي، استطاع أن يواجه الأفيال من ساحل العاج بندية، وحتى أنه استطاع أن يحظى بفرص للتسجيل، بينما لاعبو ساحل العاج، تميزوا باللعب الانفرادي دون الجماعي ، الأمر الذي سهل المهمة أمام منتخب توغو .

التعادل السلبي الأول في البطولة
ساحل العاج اكتفى بالتعادل السلبي أمام التوغو (0:0)، وهذا هو التعادل الأول بدون أهداف، في هذه النسخة 31 من البطولة.

سيطرة المغرب لم تمنع خسارته أمام الكونغو
المباراة الثانية للمجموعة الثالثة، بين المغرب والكونغو الديموقراطي تميزت منذ بداية الشوط الأول، بسيطرة مغربية، مع أكثر من فرصة، وتسديدة لم تستثمر، من أبرزها تسديدة اللاعب بوصوفة، مع بداية المباراة لترتطم بالعارضة، وتصويبة من اللاعب حمزة منديل، اعترض طريقها مدافع فريق الكونغو.
الفرصة الأولى لمنتخب الكونغو، في الدقيقة 55: اللاعب الكونغولي جونيور كابانغا يستغل شرودا في منطقة الدفاع المغربي، ويسدد كرة عن يمين حارس المرمى منير الحدادي، و 0-1 للكونغو.

السيطرة والهجمات المكثفة لم تسعف الموقف
بعد الهدف استمرت السيطرة للمنتخب المغربي، والسيطرة على الصعيد الفردي، واللعب الثنائي، والضغط المستمر على المرمى الكونغولي، حتى جاءت الدقيقة 87  والفرصة الأخطر للمغرب حين ينفرد اللاعب يوسف العربي البديل بالحارس الكونغولي، ويسدد ضربة رأسية، ولكن الحارس يتصدى لها ببراعة.
الهجمات المغربية تشتد وتزداد مع مرور الوقت، باتجاه نهاية المباراة، وزيادة 6 دقائق وقت بدل الضائع، إلا أن منتخب الكونغو الذي لعب بعشرة لاعبين، بعد طرد اللاعب غويس موتامبالا في الدقيقة 80 ، صمد أمام هذا الضغط، واستطاع أن يمتص الهجمات المغربية، ليخرج فائزا 0:1 ، ويتصدر هذه المجموعة برصيد 3 نقاط ، فيما حصل ساحل العاج، وتوجو كل منهما على 1 نقطة، بينما احتل المغرب المركز الأخير برصيد 0 نقطة.

العرب غير موفقين حتى الآن
المنتخبات العربية حتى الآن غير موفقة في المباريات التي خاضتها، فالجزائر الذي يتوقع منه الأكثر، نجا من الخسارة أمام زيمبابوي، بهدف محرز الذي عادل النتيجة.
وتونس صاحبة التجربة والخبرة منيت بالهزيمة أمام السنغال المتراصة، واليوم يخسر المغرب الذي سيطر على شوطي المباراة، أمام فهود الكونغو، فهل تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، وهل تخيب المنتخبات العربية آمال جماهيرها؟، الأمر ما زال مبكرا للحكم على ذلك، ونحن بانتظار المنتخب المصري الذي لم يلعب بعد.











لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق