اغلاق

ثقب أسود عملاق يبتلع نجوما في مجرة درب التبانة

اتضحت لعلماء فلك من جامعة برنستون الأمريكية الطريقة التي يبتلع بها الثقب الأسود العملاق الواقع في مركز مجرة درب التبانة مواد النجوم والغاز الموجود في الفضاء الكوني.


ولأجل حل هذه المشكلة، وضع الباحثون نموذجا تحليليا لقرص مزود يتشكل عند وقوع مادة على جسم فضائي يتصف بجاذبية هائلة.
تساوي كتلة الثقب الأسود الواقع في مركز مجرتنا والذي يسمى بـ”رامي القوس A” أربعة ملايين ضعف كتلة الشمس. مع هذا يشع قرص البلازما الموجودة حوله طاقة أقل بكثير مما توقعه العلماء.
وقد درس المختصون طبيعة القرص الساخن حتى درجة متناهية لثقب رامي القوس A الأسود فاتضح لهم أن تلك المادة التي يتألف منها هذا القرص المزود بالطاقة تتصف بدرجة حرارة عالية وكثافة منخفضة، لدرجة أن مسارات البروتونات والإلكترونات فيها نادرا ما تتقاطع، الأمر الذي يميز الثقب الأسود الواقع في مركز مجرة درب التبانة عن غيره من المواقع الكثيرة الشبيهة به.

وتتصادم الجسيمات الأولية في أقراص بلازما أخرى أكثر بكثير من تصادمها هنا، مما يعلل سطوعها الشديد. وقد وصِّفت هذه الظاهرة من خلال نماذج تحليلية وضعت في ثمانينيات القرن الماضي.
واستخرج الباحثون معادلات جديدة وصفت مسارات الجسيمات المنفردة التي لا تتصادم مع جسيمات أولية أخرى، علما بأن المعادلات السابقة وصفت تصرف البلازما كمادة مائعة. وأطلق العلماء على توجههم هذا اسم التوجه “الحركي”.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق