اغلاق

بركة في مظاهرة القدس : نعتز بالالتفاف الشعبي

حيا رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، في التظاهرة التي جرت ظهر أمس الاثنين، قبالة الكنيست، مئات المشاركين في قافلة السيارات الضخمة،

 
رئيس لجنة المتابعة يلقي كلمة خلال التظاهرة - تصوير : لجنة المتابعة

التي انطلقت بدعوة من لجنة المتابعة العليا، في اطار " المعركة من أجل الارض والمسكن ، وضد جرائم التدمير ".
وقال بركة : " إننا نعتز بهذا الالتفاف الشعبي الواسع في الاسبوعين الأخيرين ، وأمامنا سلسلة من النشاطات الكفاحية، التي ابرزها ستكون مظاهرة ضخمة عربية يهودية في وسط تل أبيب ".
جاء هذا في كلمة رئيس المتابعة بركة قبالة الكنيست، في التظاهرة الختامية لقافلة السيارات الضخمة ، التي حسب التقديرات ، شاركت فيها ما بين 250 الى 300 سيارة ، وانطلقت صباح أمس من قلنسوة والنقب ، والتقت عند اللطرون لتتجه الى القدس .
واستمرت القافلة قرابة خمس ساعات وخلقت أزمات مرورية في أكبر الشوارع المركزية في البلاد ، وخاصة شارع (6) ولاحقا شارع رقم (1) المركزي المؤدي الى القدس الغربية .

" فرض قضيتنا على الرأي العام "
والقى بركة كلمته باللغتين العبرية والعربية، وقال " أن قافلة السيارات اليوم نجحت في أن تفرض قضيتنا على الرأي العام وعلى وسائل الإعلام، التي تحاول تجاهل قضايانا المركزية . إننا مقبلون على نشاطات كفاحية متنوعة، وأضخمها في الفترة القريبة، مظاهرة عربية يهودية تضم الآلاف سنجريها في ساحة رابين، أضخم ساحات تل أبيب العامة، ونسعى للشراكة مع قوى يهودية تقدمية تناصر قضايانا، في مواجهة سياسة التمييز العنصري ".
ووجه بركة كلمته الى نواب من كتل مختلفة جاءت للتضامن مع التظاهرة ، وقال : " إننا نتوخى منكم أن ينعكس تضامنكم على منصة الكنيست، لأنه للأسف صوت التضامن معنا ضعيف، على الرغم من حجم العنصرية التي تسيطر على نهج بنيامين نتنياهو ".

" حضيض أخلاقي لدى الحكومة "
وتابع بركة قائلا " إن لدينا شهيد قُتل منذ يوم الاربعاء الماضي، وأن احتجاز جثمانه الى الان يعكس حقارة وحضيض أخلاقي لدى هذه الحكومة . ونحن نرفض أي شروط، من اي نوع كانت على اجراءات دفن الشهيد أبو القيعان . واستمرار احتجازه سيؤدي الى غضب جماهيري واسع، يتحمل مسؤوليته بنيامين نتنياهو وغلعاد أردان والحكومة برمتها ".
وحيا بركة  " الالتفاف الجماهير الواسعة الذي شهدته النشاطات الكفاحية التي أطلقتها لجنة المتابعة، بدءا من قلنسوة وحتى أم الحيران وما بينهما " ، مشيرا أيضا الى " التجاوب مع يومي الاضراب ومع المظاهرتين الضخمتين في قلنسوة ووادي عارة " ، وقال : " إننا لا نملك طائرات ولا آليات ، بل نملك ما هو أقوى، نملك ارادة هذا الشعب البطال، الذي يصر على أن يبني حياته وبيته ومستقبله على أرض وطنه، ولن يكون من يستطيع أن يكسر هذ الارادة.
 







بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق