اغلاق

‘تعدد الزوجات‘ ما بين القانون والشرع بعيون أهال من سخنين

تتجه السلطات الإسرائيلية الى تشديد الإجراءات، وتطبيق القانون الجنائي الذي يمنع تعدد الزوجات وينص على عقوبة السجن لخمس سنوات لمن يخالفه، فبحسب القانون
Loading the player...

الإسرائيلي يمنع الرجل من تزوج زوجة ثانية، ولكن لم يتم التشديد على تطبيق القانون في الماضي ، ولم يكن متبعا تقديم لوائح اتهام بهذا الشأن.
والان، وبعد اقتراح القانون الجديد، سيتم تشديد العقاب حتى يصل الى السجن الفعلي لمدة 5 سنوات.
عن التشديدات الأخيرة ، وعن الاقتراح الجديد بشأن تشديد العقاب على مخالفي القانون، وعن ظاهرة تعدد الزوجات بشكل عام، تحدث مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من المواطنين في مدينة سخنين، واستطلع ارائهم حول هذه المواضيع.

الشيخ علاء بدارنة: "اسرائيل تمنع التعدد، ومن جهة أخرى تسمح بالعلاقات غير الشرعية"
قال الشيخ علاء بدارنة، امام مسجد أبو بكر الصديق في سخنين: "هذا القانون جائر بحق الديانة الإسلامية والشريعة، ففي حين تدعي دولة إسرائيل انها دولة ديمقراطية، وتتيح حرية الديانة، تهاجم الدين الإسلامي بين فترة وأخرى".
وتابع: "لقد أتاح الدين الإسلامي تعدد الزوجات ولكن بشروط معينة، احد هذه الشروط حسب ما جاء في القران الكريم: (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا) ، فبحسب تفسير علماء المسلمين، فان الله سبحانه وتعالى ذكر اليتامى في الاية لكي يؤكد ان الهدف من الزواج هو الحفاظ على الأطفال اليتامى، الذين فقدوا اباءهم، والحفاظ على النساء اللواتي فقدن ازواجهن". 
واردف بدارنة قوله: "ان الزواج اذا كان بالاتفاق وهدفه الستر على الارامل او المطلقات والأطفال، فلا مانع من ذلك، بشرط إقامة العدل".
وخلص الى القول: "دولة إسرائيل دولة ظالمة وعنصرية، تسن القوانين التي تحلو لها، فمن جهة تمنع تعدد الزوجات ومن جهة أخرى تتيح العلاقات غير الشرعية، كالصديقة والعشيقة، ويتيح القانون لهما الانجاب أيضا".

الشيخ خالد غنايم: "أرى ان القانون يهدف الى احداث الخلل في المجتمع المسلم"
وفي حديث مع الشيخ خالد غنايم، عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قال: "تسن القوانين في الدول من اجل مصلحة المواطنين ، ومن اجل تحقيق الامن الاجتماعي، الوطني والاقتصادي وغيرها. ولكن ان تتدخل السلطة التشريعية في امر من صميم تكوين الاسرة الإسلامية خاصة ، ومن صميم ايات الله سبحانه وتعالى، التي منح من خلالها الحرية للمسلم بالزواج من 4 نساء بشرط ان يعدل الزوج بينهن، فيكون المقصود من هذا إذا التدخل ليس لإحلال الامن الاجتماعي، وانما من اجل تغيير الخارطة الديمغرافية او تقليل النسل وزيادة نسبة العنوسة في المجتمع".
واردف الشيخ غنايم يقول : "المجتمعات العالمية تسعى الى تقليل نسبة العنوسة فيها، لانها تؤدي الى امراض اجتماعية وبيئية وما ينطوي عليها".
وتابع الشيخ غنايم يقول : "هذا القانون يسعى لافساد الاسرة، وافساد المجتمع، فمن جهة يحل القانون العشيقات والخليلات ومن جهة اخرى يحرم العلاقات الشرعية والطبيعية، فقانون تحديد الزوجات هو تدخل في خصوصيات الزوج والزوجة، والامر سيؤدي الى اضطرابات في المجتمع العربي خصوصا، وهو يتزامن مع عمليات الهدم في البلدات المختلفة، فانا أرى ان القانون يهدف الى احداث الخلل في المجتمع المسلم".

صادق طويل: "دين الإسلام يحرم تعدد الزوجات، ولكن فهمنا للدين خاطئ"
اما الشاب صادق طويل من سخنين فقال: "انا أؤيد قانون منع تعدد الزوجات، حتى ان دين الإسلام يحرم تعدد الزوجات، ولكن فهمنا للدين خاطئ، فالاسلام هو الدين الوحيد الذي وضع شروطا اعجازية امام الرجل الذي يريد الزواج من اكثر من واحدة، فكما جاء في القران الكريم، فان العدل بين الزوجات شرط أساسي واعجازي بنفس الوقت، فلا يمكن لاي انسان ان يعدل بين اثنتين، والعدل هنا ليس بمفهوم المأكل والمشرب، فالعدل يجب ان يكون على جميع المستويات حتى في المشاعر والعواطف، وهنا لا يمكن لاحد ان يكون عادلا".
وأضاف: "الدين الإسلامي صريح وواضح، يتيح تعدد الزوجات في حالات استثنائية فقط، مع الاخذ بالاسباب، وان يقيم الشخص حدود الله عز وجل".

منال أبو ريا: "أرى بالقانون خطوة حضارية جدا"
اما منال أبو ريا، مستشارة بلدية سخنين لرفع مكانة المرأة، فتقول: "بالنسبة لقانون الحد من ظاهرة تعدد الزوجات، ارى بذلك خطوة حضارية جدا، بغض النظر عن مناقشة لاي فئة، او شريحة، او دين موجه هذا القانون، وتسييس القانون والنقاش حوله، كأنه مؤامرة من السلطة بحق المجتمع العربي والبدوي بشكل خاص، فيما المؤامرة بحد ذاتها على النساء وحقوق النساء، لانه وبرأيي المجتمع الصحي والسوي والسليم مبنى على عائلة بشراكة متساوية، مبنية على المناصفة، وليست مصدرا اخر يجحف ويضطهد النساء في كل مناحي الحياة. هذا عدا عن ظواهر الفقر والتخلف والاضطهاد لكل افراد العائلة التي تتبع ظاهرة تعدد الزوجات، والتي وبحق، شئنا أم أبينا، هي ظاهرة تميز مجتمعنا وشعبنا".
وأضافت: "برأيي هناك قضايا حارقة اكثر، تؤلم مجتمعنا وكان يتوجب علينا حلها، او على الاقل المطالبة بحلها، او وضعها على سلم اولوياتنا، مثل العنف الموجه ضد النساء والفتيات، الحوادث القاتلة في الطرقات وفي البيوت، وتخاذل السلطات تجاه قضايا القتل والسلاح غير المرخص المنتشر في مجتمعنا، اين نحن وأين السلطات من كل هذه الآفات؟".


الشيخ علاء بدارنة


صادق طويل


الشيخ خالد غنايم


منال ابو ريا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق