اغلاق

الاحتفال تتويجا لفعاليات برنامج ‘نبع الحنان‘ بكفر قرع

نظم برنامج "نبع الحنان" للأمهات والأطفال في كفر قرع احتفالاً ختاميًا، تتويجًا للفعاليات التي يقوم بها على مدار الأعوام السابقة لخدمة جمهور الأمهات والأطفال في البلدة.

صور من حفل اختتام برنامج نبع الحنان، تصوير: عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أقيم الاحتفال في المكتبة العامة في كفر قرع، بحضور رئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة، ونائبه المحامي أنور زحالقة، ومدير قسم الرفاه الاجتماعي عصام مصاروة، وجمهور من الأمهات والآباء والأطفال، وكذلك لفيف من الكوادر المهنية التطوعية التي رافقت البرنامج.

أبو عطا: "أهم أهداف البرنامج هو الشراكة في الوالدية والتربية"
عريفة الحفل سائدة أبو عطا، مؤسِّسة البرنامج، والتي تعمل على إدارته ومرافقة المجموعات وتوجيهها في البلدة، رحبت في بداية حديثها برئيس المجلس والحضور الكرام، وقامت باستعراض رؤية البرنامج وأهدافه، وتلخيص مضامين اللقاءات وسيرورة العمل، التي استمرت مع الأمهات والأطفال لمدة 3 أشهر لكل مجموعة. وعبّرت أبو عطا عن مدى فرحتها لإتمام "مشوار ناجح وثريّ، وتجاوب وحضور الآباء وحماسهم واستعدادهم للشراكة والخروج عن الأدوار التقليدية المتعارفة، وتفهّم دور الأب في حياة الطفل، وكذلك دورهم في تعزيز اشتراك الزوجات في برنامج إثرائي مفيد لهم ولأطفالهم".
كما عبّرت عن رضاها عن "الابتسامة التي لم تفارق الآباء، مع الكثير من الانفعال والفرح، وكذلك مطالبة الآباء بتنظيم دورات مشتركة مخصصة للآباء والأمهات معًا، ضمن فعاليات برنامج نبع الحنان".
وأضافت: "إن اشتراك الآباء وحماسهم يدل على ارتفاع الوعي تجاه أهمية الشراكة في التربية، ودليل على تحقيق أحد أهم أهداف البرنامج، وهو الشراكة في الوالدية والتربية، وتقاسم المسؤولية لتكوين أسرة، تكون البيئة الأولى التي يشعر الطفل بالانتماء إليها، والأمان والاستقرار فيها".
وشكرت الرئيس على "تواصل متابعته للبرنامج، ودعمه ماديًا ومعنويًا ومتابعته عن كثب".

حسن عثامنة: "إن ترددت في الماضي.. الآن أصر على استمرار البرنامج"
رئيس المجلس المحلي المحامي، حسن عثامنة، بارك بالمواليد الجدد، متمنيًا لهم حياة سعيدة في ظل آبائهم وأمهاتهم، وعبر عن انبهاره من الحضور واشتراك الأهالي مقارنة مع زيارته الأولى للبرنامج قبل ثلاثة سنوات.
وأضاف أن "كم الحضور يؤكد ويدل على مدى نجاح البرنامج وقوته في المجتمع القرعاوي، ومدى الحاجة له"، وأنه "إن كان تردّدَ في الماضي بشأن أهمية البرنامج، فهو الآن مصرّ على استمراره ودعمه بشكل كامل".
وتطرق رئيس المجلس إلى مكانة الأم في المجتمع وأنها "أساس الأسرة، مع الشراكة التامة مع الأب في التربية"، وأن "الأسرة هي أساس متين لبناء مجتمع قوي"، وأنها "أول وعاء تربوي وثقافي تتشكل في داخله شخصية الطفل تشكيلا فرديًا واجتماعيًا".
وأكد أنه "يجب الاهتمام بالأمهات الجدد والوالدية وخاصة في بدايتها، وهذا ما يتم العمل عليه في برنامج "نبع الحنان" بمهنية تامة، على يد مديرة البرنامج سائدة أبو عطا، التي تعمل جاهدة، وفقا لاحتياجات المجموعات"، ووجّه شكره إليها مقدّرًا "جهودها الكبيرة في إدارة البرنامج والحفاظ على استمراريته".
واستمع رئيس المجلس لانطباعات الأهالي والأصداء الطيبة تجاه البرنامج، وكذلك التأثير الإيجابي والدعم والمساندة التي تلقتها كل أم من خلال اشتراكها في لقاءات البرنامج، وأن "الفائدة لم تتوقف على الامهات إنما تعدّت إلى الاباء الذين عبروا عن مدى اهتمامهم لمحاورة زوجاتهم عن المواضيع التي تُمرَّر، والتي كانت ذات أهمية وفائدة تعود على الأم والطفل وعلى الأسرة بأكملها".

"مشروع متميز ذو تابع متجدد"
مدير قسم الرفاه، عصام مصاروة، الذي يرافق البرنامج ويشرف عليه، عبر عن مدى سعادته ودهشته بلقاء الأهالي، مشيرًا إلى أن "برنامج "نبع الحنان" هو أحد المشاريع المتميزة والريادية الناجحة، ذات الطابع المتجدد في اختيار المواضيع التي من شأنها أن تقدم الدعم والمعرفة لجمهور الأمهات وبصورة مهنية وناجحة. كما أثنى على سائدة أبو عطا وعلى "مثابرتها وإصرارها لإنجاح العمل مع الأمهات والأطفال".

نائب رئيس المجلس المحلي المحامي، أنور زحالقة، عبر من جانبه عن مدى إعجابه بفعاليات البرنامج بعد الاطلاع عليها عن كثب، وقال إنه "يقوم بزيارة البرنامج لأول مرة بعد أن سمع الكثير من الأصداء الإيجابية في البلدة"، مشيرًا إلى انبهاره من اشتراك الآباء وشغفهم للمعرفة بكل ما بتعلق بتربية الأطفال وتطورهم من الناحية الجسدية والنفسية.

مجموعة من الخدمات التي يقدمها البرنامج
هذا وشمل الحفل إدارة حوار بين الكوادر التطوعية المهنية عن القيمة الإضافية التي ينلنها من العطاء والتطوع في البرنامج، كما تم الاستماع لانطباعات الأهالي من خلال حوار أدارته سائدة أبو عطا.
يشار هنا أن مديرة البرنامج وموجهة المجموعات فيه تقوم بمرافقة الأمهات مهنيًا، ومساندتهن عاطفيًا، في الفترة ما بعد الولادة من خلال ورشات عمل وحوارات تثقيفية متنوعة، وتساعدهن في عبور هذه المرحلة بأمان والتأقلم مع الوضع الجديد، والرجوع إلى نظام حياتهن، وكذلك تمرير ورشات تدليك للأطفال، لتعزيز العلاقة بين الأم والطفل، وتخفيف أوجاع آلام البطن والغازات، وتقديم الإرشاد وتعزيز ثقافة الرضاعة الطبيعية. كما تقوم مديرة البرنامج باختيار اخصائيين مهنيين وفقًا لمتطلبات الأمهات في المجموعات، وذلك عن طريق تجنيد كوادر مهنية تطوعية.

لماذا اختار المهنيون المشاركون بالبرنامج تقديم عطائهم له؟
العاملة الاجتماعية والمعالجة الاسرية لينا هيكل قالت حول البرنامج: "إن عطائي لبرنامج "نبع الحنان" يعزز الرابط والعطاء لبلدي الأم "كفر قرع". بكوني اخصائية أعمل خارج البلدة، وكذلك لأهمية هذه المرحلة في حياة الأم والعائلة، وبالذات بعد أن افتقدنا برامج تقدم الدعم والإرشاد مثل برنامج "نبع الحنان" في وسطنا العربي، في بدايات حياتنا الزوجية والعائلية، وكذلك أهمية وثقل العلاقة الزوجية في بناء الأسرة والتأثير في العلاقات بين الأطفال والأهل".
مسك صعابنة، اخصائية العلاج الطبيعي (فيزوترابيا)، قالت: "عطائي في برنامج نبع الحنان ينبع من إيماني التام بضرورة تزويد هذه الشريحة من المجتمع بالمعلومات الصحيحة والجديدة، والموثقة علميًا، وإكسابهن المهارات اللازمة للتعامل مع أطفالهن، مما يعزز الوالدية الإيجابية ويعزز انتمائي لبلدي، إضافةً إلى دحض كل الأفكار والمعتقدات المضللة والمتوارَثة من جيل إلى جيل، فيما يخص التعامل مع الطفل في مراحل حياته المختلفة".
وأضافت: "إن المردود المعنوي الذي تسمعه من قِبل مديرة البرنامج والأمهات المشتركات، يقوي عزيمتها ويزيد من رغبتها في العطاء والاستمرارية".
رباب قوربي، موجهة مجموعات في موضوع جنسانية الفرد والأسرة وإرشاد الأهالي، قالت: "إن سبب عطائي لبرنامج "نبع الحنان" هو الالتقاء بالأمهات الجدد، ما يجعلني أتذكر مساراتي المتوازية، فيمنحني الفرصة لإغلاق بعض الدوائر والتصالح مع أمومتي أكثر والتواصل مع شراكتي الحميمية".
العاملة الاجتماعية واخصائية العلاج السلوكي المعرفي، أميرة مرعي، قالت: "إن سبب عطائي لبرنامج نبع الحنان هو إيماني بأهمية دعم الأم في بداية أمومتها، ولا يهم أية ولادة كانت، وتعزيز ثقافة الأم تجاه أهمية المرحلة الأولى من حياة الطفل التي تحتاج إلى مهارات خاصة غير اعتيادية".

شكر وتقدير متبادل
الأمهات والآباء المشتركون في البرنامج أعربوا عن مدى شكرهم وامتنانهم لسائدة أبو عطا، على الاحتواء والدعم المهني والمساندة والارشاد وتقديم الأفضل وعمق التفكير في بناء البرنامج، الذي يتجاوب مع احتياجات الأسرة في هذه المرحلة من حياتهم.
وقدموا شكرهم لرئيس المجلس المحلي ومدير قسم الرفاه الاجتماعي على دعمهم لتفعيل برنامج مثير وهادف.
هذا، وقدمت الاخصائية الاجتماعية سميرة غاوي محاضرة عن مكانة الأب في العائلة بعد قدوم مولود جديد للعائلة، نالت استحسان المشتركين، فيما تم في الختام توزيع شهادات شكر وتقدير على الكوادر المهنية التطوعية وعلى الأمهات والأطفال مقدَّمة من رئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة.

أبو عطا: "الاقبال على البرنامج دليل أهميته ويشجع على استمراريته"
في حديث مع سائده أبو عطا، التي عملت منذ سنوات على تأسيس البرنامج، ولأول مرة في الوسط العربي، والتي تعمل على ادارته في البلدة، قالت: "أنا أعمل بجدّ واجتهاد من أجل إنجاح البرنامج، وإن الإقبال عليه من جمهور الأمهات الجدد يؤكد أهميته ويشجع على استمراريته". وأضافت: "إن برنامج "نبع الحنان" يُعتبر برنامجًا رياديًا في الوسط العربي، وما يميزه أيضًا أنه برنامج جماهيري، تستطيع كل أم من أي شريحة كانت أن تشترك فيه دون أي شروط، وكذلك فهو برنامج يتيح المجال للتطوع والعطاء من قبل اخصائيين في شتى المجالات المتعلقة بالأم والطفل والأسرة، وهنا نتيح المجال لبناء مجتمع متين فيه الكثير من الخير والعطاء والتشجيع على التطوع والمردود المعنوي.
وأضافت: "إن ما يميز قيادتنا المحلية، متمثلة برئيس المجلس المحلي، الحكمة والرؤيا لمستقبل أفضل للجيل القادم، وأن الأم هي أساس المجتمع ومهمتها بناء إنسان قيادي وقادر، لذلك هناك أهمية قصوى لمرافقة الأمهات ودعمهن وإثرائهن بالمعرفة في بداية أمومتهن".
كما أعربت عن مدى فخرها واعتزازها للتطور الدائم والمستمر والإقبال المتزايد من قبل جمهور الأمهات ما بعد الولادة، وهذا "يدل على أن مجتمعنا في مرحلة تغيير، وأن الأمهات أصبحن أكثر وعيًا باحتياجاتهن، بالإضافة إلى وعي الآباء واعتزازهم بأبوتهم ورغبتهم في الاشتراك في تربية الطفل وتفهم أهمية دور الأب في حياة الطفل".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق