اغلاق

ريم خلف من الرامة: مشكلتنا أننا لا نراجع المعطيات الاقتصادية

اضافة الى اللقب الأول في الاقتصاد من معهد العلوم التطبيقية ، واللقب الثاني من جامعة حيفا في ادارة الاعمال ، هي حائزة على عدة شهادات في الاستشارات الاقتصادية


ريم خلف

وصناديق التقاعد ، وحائزة على شهادة "الاستشارات المالية المعتمدة" (CFP) ، ومنذ 17 سنة تعمل في مجال الاستشارة المالية ... انها المستشارة المالية ريم خلف ، التي تتحدث في الحوار التالي عن أبرز القضايا الاقتصادية التي تهم العائلة العربية ، وتسدي عددا من النصائح للجمهور بخصوص تعاملاتهم المالية ...

حاورها : عمر دلاشة مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بطاقة هوية
الاسم : ريم خلف
البلد : الرامة
الوظيفة : مستشارة في التخطيط الاقتصادي الشامل ومديرة مركز "Money Time "
التعليم : لقب اول في الاقتصاد من معهد العلوم التطبيقية ، ولقب ثان من جامعة حيفا في ادارة الاعمال .

" فحص كل المعلومات "
هل يختلف النهج المالي لدى الافراد في المجتمع العربي عن الافراد في المجتمع اليهودي في البلاد ؟
نعم ، هناك اختلاف كبير جدا ، الشيء الاساسي اننا لا نراجع ولا نقرأ المعطيات الاقتصادية . أنا عملت في بنك كبير لمدة 7 سنوات وكذلك في شركة تأمين كبرى لمدة 7 سنوات ، لدى اليهود على الاغلب هناك فحص وتقصي كافة المعلومات قبل ان يتوجه الزبون للبنك او لشركة التأمين ، بينما العرب على الاغلب لا يهتمون بقراءة الشروط والمقارنة ، ولسان حال الواحد منهم لدى الغالبية " اعطني الخدمات التي اريد " .

كلنا اليوم لدينا ما يسمى صندوق تقاعد ، ودعيني اقولها صراحة : لم اراجع يوما التقارير التي ترسل من صندوق التقاعد ، ماذا تنصحين ؟
هذا جانب من المعلومات التي اقدم الاستشارة فيها ، وهذا ما اواجهه بالعادة من خلال اللقاءات التي اجريها او المحاضرات التي اقدمها ، الاشخاص يرونها غير مهمة بدعوى ان هناك ما يشغلنا اكثر . اولا عليك فتح هذه الرسائل وقراءتها أكثر من مرة ،  واذا لم تفهم المعطيات عليك التوجه للاستشارة . من الخطا الاعتقاد ان التوجه يجب ان يكون للمحاسب بل لمستشار اقتصادي  .

الى أي مدى هناك فوارق بين صناديق التقاعد المختلفة ، هل يستحق الامر عناء المتابعة والمقارنة؟
طبعا ، هناك فوارق من عام لعام ، ربما على مدار اعوام ليس ذاك الفارق الكبير ، لكن القضية ليست فقط اختيار بين شركة واخرى ، وانما فحص اساسيات اخرى ايضا ، مثلا الراتب المؤمن ، التأمينات الموجودة وهذا لا علاقة له بالشركة التي تتواجد فيها .

لم افهم ، هناك راتب وهناك قسيمة راتب وبالطبع الراتب سيكون مؤمنا ؟
لا ابدا ، هذا اعتقاد خاطئ . في كثير من الاحيان الراتب الذي تتلقاه ليس بالضرورة مؤمن بالكامل ، كثيرون لا يعرفون ذلك ، خاصة في مجتمعنا العربي ، مسألة أية شركة نختار هي اخر شيء نفحصه ، بل الاهم هو ملاءمة البرامج للاحتياجات الفردية والعائلية لكل فرد .

" هنالك مجال للتوفير "
ضعينا في الصورة اكثر، ولنقل ان عائلة تصلك بهدف الاستشارة ، ماذا تقدمين لها ؟
اولا فحص الاهداف على المدى القصير والبعيد ، أهداف الأهل مع الابناء وكافة الاهداف المالية ، ثم المصروفات وادارتها ، وأقوم بملاءمة استثماراتهم وفقا للأهداف المالية  .
اينما اكون اواجه الجملة ذاتها :" الراتب يزيد وينقص وكل شيء يصرف بدون توفير"، هل هناك سبيل للتوفير ؟
نعم، بدون شك هناك دائما مجال للتوفير ، انا اشجع العائلات بشكل دائم على التوفير ، لا يمكن تحقيق اهداف مالية بدون توفير ، ودعنا نعطي امثلة : عائلة تريد تعليم ابنائها عليها البدء في التوفير مبكرا لتعليمهم، وليس تلقي قروض عند بدء التعليم ، طبعا كل وفقا لاهدافه نحدد المبلغ الذي نسعى الى تحقيقه ونوفر بموجب الهدف .

ضعينا اكثر في صورة الاستشارة التي تقدمينها للعائلة ؟
انا اجري ما يشبه مرآة لحالة الاسرة ، نطلع على كافة التفاصيل المالية لعكسها امام العائلة ، نلاحظ دخول العائلات فيما يسمى الضغط الاجتماعي ، مثلا سيارة جديدة لان الجار اشترى سيارة وغيرها ، ونحن نعرف ان المعطيات تقول ان 50 % من الجمهور الاسرائيلي يعيش بديون في البنك بشكل دائم، وهذا المعطى يتفاقم أكثر عند العائلات العربية ، لان الدخل اقل بطبيعة الحال.

" الموسيقى والاقتصاد "
ما علاقة الموسيقى بالاقتصاد ، كيف تدمجين بين موضوعين مختلفين ؟
انا عازفة قانون هاوية ، ولاحظت وجود قواسم مشتركة كبيرة بين ادارة المال والموسيقى ، ولذلك توجهت لالياس غرزوزي ، وهو يدمج بين الموضوعين، ليساعدني في تنفيذ الفكرة لخلق موسيقى لهذا الحوار وهي فكرة جديدة . حولنا السلم الموسيقي الى اليات اقتصادية وصار ناتج للغة مالية جديدة ، وقد نظمنا امسية موسيقية مالية في الناصرة ، والجمهور انجذب كثيرا للفكرة واراد الاستمرار في الامسية للاستماع اكثر لهذا الاسلوب ، رغم ان الاقتصاد موضوع بعيد عنهم ، الا ان الموسيقى والفكرة جذبتهم، وكثر توصلوا لقناعات وعبروا عن ارادتهم في تغيير نهجهم في ادارة المال.

اذا التجربة ستتكرر بعد الناصرة ؟
نعم بلا شك ، وهناك طلب لتكرار التجربة التي لاقت قبولا كبيرا من عدة جهات ، ما فعلته هو كسر الحاجز امام كلمة الاقتصاد وتحفيز الجمهور لقبول الحديث عن الموضوع.

ربما نقول أن الجمهور العربي لا يلام في عدم المقارنة بين الشركات او البنك، فعادة  في البلدة العربية هناك فرع بنك واحد او اثنين على الاكثر فماذا تنصحين؟
في عهد التكنلوجيا لم يعد هناك فارق بين ان يكون البنك موجودا في بلدتك او خارجها، شخصيا في المرة الاخيرة التي زرت فيها البنك بشكل فعلي كانت منذ 3 سنوات ، يمكن ادارة الحساب والاطلاع باستمرار على الحساب من بعيد بشكل فوري ، لم يعد هناك حاجة للتواجد الفعلي في البنك .

انسان عادي ، كيف عليه ان يعرف تفاصيلا مثل نسب الفوائد وغيرها ؟
علينا ان نعرف ان البنك او شركة التأمين هي في النهاية مؤسسة ربحية هدفها الربح ، لذا علينا المقارنة بين ما يقدمه هذا البنك او ذاك ، في المجمل كلما كنا في وضع اقتصادي اصعب كلما ارتفعت الفوائد على الاموال التي نستدينها من البنك ، هذه هي المعادلة . انت اكثر خطرا على البنك أي ان القرص سيكون بفوائد اعلى هذا هو المعيار بالعادة ، ومشكلتنا الاساسية ان النظرة الى البنك كأنه صاحب الكلمة الاولى والاخيرة ، يجب النظر بصورة مختلفة والمقارنة دائما في المعاملات المالية سواء بنك او شركة تأمين او وكيل تأمين .

نصيحة اقتصادية للقراء؟
اولا وقبل كل شيء الحرص ثم الحرص ، لان الاوضاع الاقتصادية مرشحة لان تكون اصعب في الفترة القريبة واول العائلات المتضررة هي العائلات العربية غير الحريصة على ادارتها للمال ، وفكر كثيرا قبل الحصول على قرض ، ما لا تستطيع تسديده لا تحصل عليه  .

لماذا ترين أن الاوضاع ستتردى اقتصاديا ؟
لان الفوائد سترتفع على ما يبدو ، وهي ارتفعت في الولايات المتحدة ومن الطبيعي ان ترتفع في البلاد ، وهذا ما سيضيف عبئا على العائلات خاصة العائلات العربية ، هناك تغيير في السياسية الخارجية للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وهذا بدأ يظهر جليا من الاوامر الاولى ، واسرائيل ستتأثر بكل هذه التغييرات الحاصلة .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قطاعات وأعمال
اغلاق