اغلاق

نساء من الجليل: صدمنا من نسبة وفيات الاطفال العرب بالحروق

%64 من الأولاد المتوفين بسبب الحروق في البلاد عرب، هذه هي النسبة المئوية التي حاز عليها الوسط العربي بتقرير وفيات الاولاد حرقا، وهي نسبة صادمة للكثيرين بفي
Loading the player...

البلاد، وكيف لا، ونحن نرى قتلى شبابا وفتيات بحوادث طرق، واطفال يلقون مصرعهم اختناقا بالسيارات، مع العلم ان العرب في الدولة هم اقلية.
الاسباب كثيرة ومتعددة، وعلى ضوء هذه المعطيات تحدث مراسلنا مع سيدات من منطقة الجليل الاسفل حول الموضوع وتداعياتها وسبل تفاديه ...

سمر كنعان: المعطيات مقلقة للغاية، وعلى الأهل مراقبة أولادهم بجدية أكثر
سمر كنعان اشارت الى ان "هذه المعطيات مقلقة للغاية، وهي ليست جديدة علينا، لأننا نعيشها، بل تعودنا عليها. والسؤال الذي يطرح: كيف يمكن ان يتقبل مجتمعنا هذه المعطيات المقلقة الاليمة بحق اولادنا؟ كيف بنا ان نرضى بالتعايش مع اطفال تموت خنقا في السيارات؟ وها نحن هذه المرة امام احصائية جديدة حارقة للقلوب، اؤمن ان على الاهل، الام والاب، ان يكونوا جديين اكثر تجاه الابناء، ان يراقبوهم، فالأولاد وخاصة الاطفال مؤسسة وعالم واسع يجب ان نحافظ عليهم ونرشدهم الى بر الامان".

أميمة حجازي: يجب تمرير محاضرات توعية للأهل ولرياض الأطفال 
اما اميمة حجازي، لم تتردد للحظة بان تشير الى ان "المسؤولية ملقاة على عدة اطراف، بداية الاهل، ومن ثم المؤسسات المسؤولة، التي يجب ان تمنح وبصورة واسعة محاضرات وندوات لأهالي الاطفال ولرياض الاطفال بالوسط العربي، لأنه لا يعقل ان نرى مشهداً لطفل يحترق والسبب هو الاهمال ، رحم الله اولادنا ومنح الصبر لذويهم الذين فقدوهم".

حنان ياسين: هذا دليل الاهمال الكبير لدى الأهل
حنان ياسين، قالت: "هذه الاحصائية هي بمثابة ضوء احمر ومقلق للجميع، ويجب ان يعرف كل مسؤول ان هذا الضوء يأتي جراء فقدان ارواح حرقاً"، مؤكدة ان "هذه المعطيات ليست جديدة بل هنالك معطيات خطيرة بحوادث الطرق والنسبة الكبيرة للعرب"، مشيرة الى ان "هذا يدل على انه يوجد اهمال كبير وعدم مسؤولية لدى الكثير من الاهل، هنالك اسئلة يجب ان تطرح تجاه هذا الموضوع، مع التأكيد الى ان المسؤول الاول والاخير هم الاهل الام والاب".

أميرة شبل: أصبح الأمر لا يطاق
اميرة شبل صرحت انها "كفتاة عربية تعيش في بلدة عربية ستكون دائما قلقة على كل من يلقى حتفه بإصابات بيبتية او بحوادث طرق، والامر اصبح لا يطاق" ، مشيرة الى "اننا فئة لا تتعدى الـ 20% من سكان البلاد، ونحتل مراتب عليا بنسبة الوفيات، وان هنالك مسؤولية واسعة على الكثير من الجهات بخصوص الاطفال وهم الاهل ومن ثم المؤسسات المسؤولة عن امان البيوت وقرانا من أي حريق.
وبعثت اميرة رسائلها للامهات ان "كن انتن الحماية الاولى لأطفالكم"، ومنحت اميرا شبل بعض نصائحها حول الاغراض التي يمكن ان تتسبب باحتراق الاطفال وهي "علب الكبريت التي تكون بمتناول يدهم، وتركهم امام المدافئ لوحدهم، بل احيانا اهمال الكبير للنار والتدفئة بالبيت قد تودي بحياة اهل البيت بأكمله".


سمر كنعان


اميمة حجازي


اميرة شبل 


حنان ياسين 




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق