اغلاق

تقرير صحفي:انتساب مواطنين عرب لحزب العمل دون معرفتهم!

نشرت اذاعة الجيش الاسرائيلي " جالي تساهل " – تحقيقا صحفيا حول " انتساب مواطنين عرب لحزب العمل بدون معرفتهم ". وجاء في التقرير : " مع زيادة


عضو الكنيست عمير بيرتس

وتيرة التنافس على رئاسة حزب العمل ، يقوم المرشحون بضم أشخاص جدد للحزب ، بهدف زيادة لوائح المؤيدين لهم ، ومن بين هؤلاء المنتسبين الجدد المئات من الناخبين من الوسط العربي الذين انتسبوا للحزب عن طريق عضو الكنيست عمير بيرتس ، لكن من فحص للوائح المنتسبين تتضح نفس أرقام الهواتف بجانب الكثير من الاسماء ، وتبين بعد فحص هذه الارقام انها أرقام هواتف لمساعدين في الحملة الانتخابية لعمير بيرتس " .
كما جاء في التحقيق الصحفي " لماذا لا تكتب الارقام الحقيقية لهواتف المنتسبين ، الذين بعد التوصل الى قسم منهم تبين أنهم لا يعرفون شيئا عن انتسابهم للحزب ؟ ".
وعند الاتصال باحد المنتسبين للحزب كما ورد اسمه في لوائح الانتساب ، قال " انه لا يدري عن الموضوع شيئا " .
فيما قال شخص آخر : " انا ابلغ من العمر 70 عاما ولا تهمني مثل هذه القضايا " ، فيما قال شخص آخر : " لم اتوجه لاحد لانتسب لحزب العمل أبدا " .

" الكثيرون من المنتسبين لا يفضلون تسجيل رقم هاتفهم "
وحينما حاول معد التحقيق الصحفي الاتصال باحد الارقام التي تبين انها لأحد مساعدي بيرتس فان الاخير تحدث وكانه شخص منتسب حديثا للحزب .
وقال هذا الشخص فيما بعد " أن الكثيرين من المنتسبين لا يفضلون تسجيل رقم هاتفهم " .
وعقبت الحملة الانتخابية لعمير بيرتس على الموضوع بالقول : " ازاء حكم اليمين ، يقوم عمير بيرتس على ضم أوساط كثيرة لحزب العمل ، وكثيرون من المنتسبين الجدد للحزب رفضوا تسجيل أرقام هواتفهم ، لان الامر سيجعلهم عرضة لتوجهات كثيرة ومضايقات ، ولذلك تم تسجيل ارقام العاملين في الحملة الانتخابية " .


صور ارشيفية لانتخابات " البرايميرز " لحزب العمل - الصور للتوضيح فقط





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق