اغلاق

حُب ‘غير مسبوق‘ في الكرمل : ‘اقبال كبير على الهدايا‘ !

في حديثه عن الحب، يقول جلال الدين الرومي: "واعلم .. أن كل شجرة ، كل وردة تحدث كوتقول لك: كل ما تزرعه تحصده .. فلا تزرع سوى الحب". ويقول أيضا: "هذا العالم غارق


من محل لبيع الهدايا في الكرمل، مجموعة صور من تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

في الآلام والمآسي من رأسه إلى قدميه، وﻻ أمل له في الشفاء إﻻ بيد الحب". 
مع حلول يوم الحب الذي يصادف بتاريخ 14.2 من كل عام، تجولت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، الاعلامية سوار حلبي، بين محلات الهدايا التجارية في منطقة الكرمل (الالية وعسفيا) ، وحاورتهم حول تحضيرات اهالي الكرمل لاستقبال يوم الحب، وسألتهم: ماذا يعني لهم يوم الحب؟ ما هي الهدايا الذي تميز هذا اليوم؟ وهل المجتمع العربي بحاجة الى حب من نوع اخر، كزيادة الوعي لتقبل الاخر ، وزيادة الوعي لحل المشاكل التي تواجهنا بطرق سلمية وعدم التطرق لحلها عن طريق العنف وما الى ذلك؟

حنان حلبي: "الإقبال على شراء الهدايا هذه السنة أعلى منه في السنة الماضية" 
في حديث مع حنان حلبي، التي تدير متجر هدايا يحمل اسم "هدايا حنان" في دالية الكرمل، قالت: "الإقبال هذه السنة على شراء هدايا يوم الحب كان أعلى من نسبة الإقبال السنة التي مضت، فهذا الأمر لعله يعود الى تغيير جذري بطرق التفكير في مجتمعنا، ففي كل سنة نرى نسبة اكبر تحتفل بهذا اليوم، ما يؤشر على ارتفاع أهمية هذا اليوم بأعينهم، الأمر الذي يزيد من إقبال الناس لشراء الهدايا. هذه السنة لم يقتصر شراء الهدايا على العشاق فقط، وإنما أيضا على الأمهات اللواتي اشترين لأبنائهن، وكذلك الأزواج أو الأبناء الذين اشتروا لأهلهم هدية رمزية تعبر عن حبهم وتقديرهم". وأضافت حلبي: "انتهز الفرصة لاعايد الجميع بمناسبة يوم الحب، وأقول لهم كل عام وانتم وأحبابكم بألف خير، وان شاء الله أيامكم كلها حب وفرح".

غادة حسيسي-كيوف: "الورد الأحمر، الشموع، ودمى الدباديب، هي الأكثر مبيعا" 
أما مصممة الديكور وتزيين الهدايا، صاحبة محلات "غادة للتصميم"، غادة حسيسي – كيوف، فتقول: "يوم الحب يتميز بجوه اللطيف والجميل، أتمنى لأهل بلدي كل الحب وان شاء الله ستبقى أيامنا فرح ومحبة".
وأضافت: "الهدايا التي يقع الاختيار عليها بهذا اليوم هو الورد الأحمر، الشموع، دمى الدباديب، وهذا العام تصميم هدايا بالشوكولاطة هي أكثر الهدايا التي تلقى استحسان الزبائن، بالنسبة لإقبال أهالي الكرمل يمكننا القول أن هذه السنة تميزت بنجاح أكثر وإقبال أكثر من السنة السابقة ".
وعن الحب تقول: "بدون ادنى شك نحن في المجتمع علينا ان نحب كل أيام السنة، وان نقبل بعضنا البعض ونحترم الواحد الآخر، ولتبقى أجواء المحبة تزين حياتنا".

رنا مشيلح: "كوني جديدة بهذا المجال فقد تفاجأت للأفضل من هذا الإقبال"
في حديث اخر مع رنا مشيلح، صاحبة بوتيك الهدايا "يونيك – بوتيك"، صرحت قائلة: "يوم الحب هو من أجمل الأعياد واسماها، فأتمنى للجميع كل عام وهم بألف خير، الهدايا التي تلقت استحسان الغالبية هي الورد الطبيعي، الدبدوب، والشوكولاطة. الإقبال من أهالي دالية الكرمل هو رائع، وانا كوني جديدة بهذا المجال فقد تفاجأت للأفضل من هذا الإقبال".
وعن الحب، قالت: "نعم، مجتمعنا يحتاج أن يعيد يوم الحب على مدار السنة الكاملة، وعلينا ان نصقل قدرتنا كمجتمع على احترام وتقبل الاخر بالرغم إن كان هو مختلف عنا من حيث تفكيره آرائه وما الى ذلك".

بسمات أبو حمود: "اليوم الذي نستيقظ به ونرى ابناءنا بصحة جيدة هو يوم مملوء بالحب"
في حديث مع بسمات ابو حمود، قالت: "الحب لا يقتصر على الحب الرومانسي، بل الحب يوزع على الجميع ويعطى لكل إنسان في العالم، الحب هو في كل يوم نحن نستيقظ به ونرى به البيت وأبناءنا بصحة جيدة، فهذا يوم مملوء بالحب".
وأضافت: "نعم، مجتمعنا بحاجة الى حب من نوع اخر، علينا كمجتمع أن نقدم العطاء ونتقبل ونحترم الواحد الآخر، وان نسند بعضنا البعض. انا لا انظر الى إقبال الأشخاص لشراء الورود، انا فقط أحب أن أكون جزءا من يوم الحب وبنظري الخاص علينا ان لا ننتظر فقط ليوم الحب لنعبر عن حبنا للأشخاص من حولنا، بل يمكننا مثلا ان نقدم في اي يوم نختاره هدية كوردة تعبر عن محبتنا الى الزوجة او الام ".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق