اغلاق

لجنة العلوم البرلمانية تناقش الفوارق في تعليم العلوم

عقدت لجنة العلوم والتكنولوجيا في الكنيست ، جلسة احتفالية في موضوع "المناطق الطرفية مقابل المركز - الفروقات في تعليم العلوم" وذلك ضمن فعاليات احياء يوم

 تأسيس الكنيست، في اطار نشاطات "الكنيست الشابة"، حيث كان لطلاب جامعيين وطلاب مدارس دورا مركزيا في النشاطات البرلمانية.
رئيس اللجنة، عضو الكنيست اوري مكليب قال: "نحتفل اليوم بيوم تأسيس الكنيست مع دمج الشبان في العمل. تعتبر اسرائيل دولة عظمى في التكنولوجيا والسايبر، انتم الجيل الذي سيستمر بذلك، وعلينا منحكم جميعا فرصة متساوية ".
طالب الصف الثاني عشر في مدرسة ارتمان في القدس، والذي ادار الجلسة الى جانب رئيس اللجنة، قال: "اتعلم في تخصص البيولوجيا، حصلت على اثراء في مختبر خارج المدرسة، تمكن الامر بالنسبة لي لأن المختبر متاح لي. فكرت بعائلتي في الضواحي، قسم منهم من ابناء الشبيبة في سني ولا توجد لهم نفس الفرصة، هكذا وصلنا الى موضوع الجلسة. الانجازات في مناطق معينة اعلى اكثر ليس لأنني ذكي اكثر، انما لان جهاز التربية والتعليم سخر لي ظروفا أفضل".
 وتم خلال الجلسة عرض وثيقة من معهد الابحاث والمعلومات في الكنيست، وعرض فروقات بارزة بين مجموعة من السكان على خلفية اجتماعية - اقتصادية في 3 من بين 4 عوامل تم بحثها.

" مشكلة للطلاب والمعلمين "
 نوعام كنيال (16 عاما) من مدرسة بيو تكنولوجيا في السامرة اشار الى وجود "مشكلة للطلاب ومشكلة للمعلمين، بالنسبة للطلاب هذه مشكلة بجودة الخدمات التي يتقدمون لها، وبالنسبة للمعلمين من يحصلون على عروض عمل للتعليم في الضواحي احيانا يتنازلون عنها بسبب شكاوى كثيرة عن مستوى الحياة ، وعدد المعلمين المقترحين اقل، اليوم يوجد الانترنت وبالامكان اجراء التعليم المشترك، وحسب رأيي هذا يفيد مدارس المركز والضواحي، ويتعلمون سويا بهذا الشكل . يجب ايضا زيادة التعليم يالاشتراك مع الأكاديمية".  
جيلمور كيشت، مديرة قسم العلوم في وزارة التربية والتعليم قالت: "يهمنا دائما منح فرص متساوية لجميع الاولاد في البلاد، لدينا في الضواحي تعزيز في الكيمياء والتعلم من خلال شبكة الانترنت، دروس موجهة ومجانا للأولاد، مدرسة ثانوية افتراضية لتعليم 5 وحدات فيزياء. يوجد انتشار قطري لمختبرات مركزية تستخدمها المدارس. وتوجد برامج مختلفة لتقوية الطلاب. الى جانب ذلك توجد عملية تخطيط لكل قرية من اجل زيادة عدد المتوجهين للبجروت في الرياضيات والعلوم وسنتوسع لجميع التخصصات".
روتم فينجر، طالبة ثانوية قالت: "اقترح التفضيل المصحح من قبل حكومة اسرائيل، ميزانية واسعة اكثر للضواحي، ليس فقط للمدارس انما خارجها، وبذلك تشجيع المعلمون بالوصول الى الضواحي".
عضو الكنيست مكليب قال: "شاهدنا هنا قدرات كبيرة لأبناء الشبيبة، الامر يدل على آهلية للتعبير وتفكير بمستوى عال ولا شك ان لتعليم العلوم يوجد جزء بذلك. الاستنتاجات واضحة، توجهنا هو تقليص الفوارق ويمنع ان تكون في مجال التعليم " .





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق