اغلاق

لجنة السلوكيات البرلمانية تعقد لاول مرة جلسة مفتوحة

لاول مرة منذ اقامتها، وفي ضوء احتفالات تأسيس الكنيست الـ 68 تحت شعار "كنيست شابة"، عقدت لجنة السلوكيات جلسة مفتوحة حول موضوع الحدود وحرية التعبير،


الهيئة العامة للكنيست - صورة للتوضيح فقط

وادار النقاش بشكل مشترك، رئيس اللجنة عضو الكنيست يتسحاك فاكنين ونوفر سلمن، وهو طالب جامعي من اتحاد الطلبة الجامعيين.
 رئيس لجنة السلوكيات قدم في بداية الجلسة شرحا عن وظيفة لجنة السلوكيات، والشكاوى التي تصلها والعقوبات التي تفرضها على اعضاء الكنيست، وقرأ الطالب الجامعي نوفر سلمن قائمة ضمت امثلة لتفوهات بمثابة موضع خلاف لأعضاء كنيست من بينها: نازي، فاشيست، مخرب، فاسد، وغيرها. وأضاف: "يوجد ارتفاع في التفوهات المثيرة للخلاف لدى اعضاء الكنيست الامر الذي يؤدي الى ازمة بين المواطنين والكنيست".
اليران زلمنوبيتش، طالب في الصف العاشر من مجلس الطلاب في نهاريا قال: "هذا توجه شخصي ليس ناقدا، انما من شاب يهمه الأمر، ابدوا مسؤولية على كلماتكم. انتم بمثابة نموذج للتقليد. كل تفوه يؤدي الى جدال - استغلوا قوتكم في أمور جيدة".

" كل شكوى تضعنا في حيرة "
عضو الكنيست يوسف جبارين، وهو عضو في اللجنة، حاول ان يشرح للطلاب وظيفة اللجنة: "تقريبا كل شكوى تضعنا في حيرة، نحاول الفصل بين ما هو غير مناسب وبين ما هو ممنوع قوله".
عضو الكنيست ايال بن ريؤوفين اضاف: "نحن اعضاء الكنيست متيقظين لوظيفتنا في موضوع المثال الذي نقدمه للجمهور، مع ذلك نحن في مشكلة تلزم علاجا اساسيا عميقا جدا في المجتمع الاسرائيلي بشكل عام".
رئيس اللجنة، عضو الكنيست فاكنين لخص بالقول: "انا اتواجد في الكنيست منذ 21 عاما، يوجد واقع فيه يصعدون حدة التفوهات، اعتقد ان اعضاء كنيست يقومون بذلك فقط من اجل الحصول على عنوان. ربما يوجد ربح سياسي في نفس اللحظة، لكن احيانا يكون الضرر على المدى البعيد".
الكنيست الشابة هو مشروع انتج بالاشتراك مع كنيست اسرائيل، مجلس الطلاب القطري ومنظمة نموذج الامم المتحدة في اسرائيل.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق