اغلاق

منتخب فرنسا يتوج بطلا للنسخة الثالثة لكأس ج العالمية

أسدل الستار، مؤخراً على فعاليات النسخة الثالثة من منافسات بطولة كأس ج العالمية لكرة القدم، وشهدت تتويج المنتخب الفرنسي باللقب لأول مرة بعد فوزه في المباراة

مجموعة صور من المبارة النهائية

النهائية على المنتخب المغربي 11/10 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 2/2 ،خلال اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا وسط حضور جماهيري كبير.
وحضرت الحفل الختامي عقيلة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، الشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني، وحرصت على متابعة المباراة النهائية التي شهدها أيضا العديد من الشخصيات الرياضية والمسؤولين في مقدمتهم وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي والشيخ سعود بن علي آل ثاني نائب رئيس اللجنة الأولمبية وحسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث وناصر الخاطر مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة باللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومحمد بن همام العبدالله رئيس الإتحاد الآسيوي السابق لكرة القدم، ويوسف العبيدلي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة beIN  الاعلامية وعدد من السفراء وممثلي الجهات الراعية.
وقام صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة بتتويج الفائزين بعد انتهاء المباراة النهائية التي امتدت لركلات الترجيح وابتسمت للفريق الفرنسي الذي احتفل لاعبوه باللقب وسط سعادة غامرة.

أحداث اللقاء
وبالعودة لأحداث اللقاء، فقد تقدم المنتخب الفرنسي بهدفين أولا سجلهما وليام ميكا لبريسي في الدقيقة الثانية وخليل بنكاهولجين في الدقيقة 26، لكن المنتخب المغربي قد عاد بقوة في نهاية المباراة وأدرك التعادل بتسجيل هدفين في دقيقتين 37 و39 عبر معاذ حاموميشي وبلال لقدح وقاد المباراة إلى ركلات الترجيح.
وساد ركلات الترجيح تشويق كبير وأهدر كل منتخب واحدة من ركلات الترجيح الخمسة الأولى ليستمر بذلك التعادل بينهما ويقع اللجوء إلى سلسلة ثانية من ركلات الترجيح  إبتسم فيها الحظ للمنتخب الفرنسي ب(11مقابل 10).

تتويج الكويت بالبرونزية
وقام وزير الثقافة والرياضة بتتويج لاعبي المنتخب الكويتي بالمركز الثالث والميدالية البرونزية على هامش تتويج البطل والوصيف. وصعد لاعبو الكويت لمنصة التتويج واحتفلوا بترديد السلام الوطني وسط فرحة غامرة وهم ممسكين بعلم الكويت. وكانت الكويت قد فازت على البحرين بنتيجة 4/2 في مباراة تحديد أصحاب المركزين الثالث والرابع .

طاقم قطري لإدارة المباراة النهائية
أسندت اللجنة المنظمة إدارة المباراة النهائية لطاقم تحكيم قطري في إطار الثقة الكبيرة في الحكم القطري.
وتولى إدارة المباراة كحكم ساحة علي فيصل الحداد، وعاونه يوسف الحداد مساعد أول وسعود القاسمي مساعد ثاني ويوسف الشرشني حكم رابع وتوفيق الحداد حكم اضافي ومقيم الحكام عبد الله البلوشي. ونجح طاقم التحكيم القطري في إدارة المباراة بشكل مميز وخروجها الى بر الأمان ونال اشادة الجميع.

جوائز الأفضل في البطولة
- أفضل لاعب بيل كالوتشي "فرنسا"
- أفضل حارس مرمى هاشتيك "فرنسا"
- هداف البطولة عمر صادق "المغرب 10 أهداف

الطريق نحو التتويج باللقب
لم يكن طريق المنتخب الفرنسي نحو التتويج بلقب النسخة الثالثة من بطولة كأس ج مفروشا بالورود، بل كان مليئا بالكثير من المطبات الصعبة حتى جاء الفوز وحصد الكأس الغالية.
المنتخب الفرنسي تصدر المجموعة الرابعة بتحقيقه للعلامة الكاملة بأربعة انتصارات، ليلعب مواجهة قوية مع منتخب فلسطين في دور الثمانية وتبتسم له ضربات الجزاء الترجيحية، ليتأهل للدور قبل النهائي ويلتقي المنتخب الكويتي ويعبره أيضاً بركلات الجزاء الترجيحية.
فيما تصدر الوصيف منتخب المغرب المجموعة الثانية بعشر نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل وحيد ودون هزيمة، ليلتقي في دور الثمانية بمنتخب تونس وعبره برباعية نظيفة، ليلعب في قبل النهائي مع المنتخب البحريني ويتغلب عليه بثلاثية دون رد.

الموسيقى العسكرية قبل بداية اللقاء
شهد حفل الختام للبطولة عروضاً موسيقية مميزة من فرقة الموسيقى العسكرية التي قامت بتقديم عرض موسيقي قبل انطلاق المباراة، والتي لاقت إعجاب الجميع بتنوعها وبعزفها للعديد من المقطوعات الموسيقية الرائعة.
وتجاوب مع الفرقة الموسيقية كل الحضور في الملعب بشكل كبير وسط سعادة بالغة من الجميع خاصة الأطفال والأسر التي حضرت بكثرة لحضور فاعليات المباراة النهائية وحفل الختام.

الجماهير تتفاعل بقوة مع "سهم"
زين الحضور الجماهيري الغفير المباراة النهائية، حيث حرصت العديد من الجماهير على التواجد في المدرجات للتشجيع والاستمتاع بالأجواء الرائعة التي حفلت بها المباراة النهائية.
وأعدت اللجنة المنظمة للبطولة العديد من الفاعليات الجماهيرية على هامش حفل الختام، وكان أغلب الحضور الجماهيري أمس من العائلات التي حرصت على اصطحاب الاطفال الصغار إلى المدرجات للاستمتاع بالأجواء الاحتفاليه الرائعة، كما كان هناك حضور ملفت لطلبة المدارس لاسيما من مدارس الجاليات العربية والتي شجعت المنتخب المغربي بحرارة.
ومع هذا الحضور الجماهيري الكبير، كان لتواجد سهم - الشخصية الرسمية للبطولة - حضور مميز بمشاركته الجميع أجواء الإثارة التي حظيت بها المباراة، لاسيما مع حرص الأطفال والعائلات على التقاط الصور التذكارية معه عقب انتهاء المباراة وبين شوطييها.

ستوديو خاص لقناة الكأس
حرصت قناة الكأس على نقل المباراة النهائية على الهواء مباشرة، وخصصت استوديو تحليلي أيضا للمبارة قام بتقديمه الإعلامي عبدالرحمن محمد بوجود نجم نادي قطر السابق والمنخب القطري سلمان حسن.
وقام المعلق خالد الحدي بالتعليق على المباراة النهائية وتفاعل بشكل واضح مع مجريات اللقاء وأبدى إعجابه بالمستوى الفني للاعبي الفريقين.

"كورال سوار"يحيي حفل الختام
قام كورال سوار بإحياء حفل ختام البطولة بعد انتهاء المباراة النهائية بالعديد من الأغاني والأناشيد المميزة التي نالت اعجاب الجميع.
وسوار هو كورال أسّسته قناة الجزيرة للأطفال ويديره داني داغر ويهدف إلى دعم الأطفال العرب الموهوبين عن طريق ضمّهم إليه وتدريبهم على الغناء المحترف.
ويتيح سوار للموهوبين فرصة اكتشاف قيمة التراث الموسيقي العربي الثريّ والمتنوّع الذي تمّ  إحياء مقاطع هامّة منه عن طريق إعادة توزيعها بشكل حديث وليتمكّنوا من التعبير عن ذواتهم عبر تنمية مواهبهم الغنائية وصقلها.

سعد الهديفي مدير البطولة يؤكد بعد الختام: "كأس ج"بطولة عالم مصغرة
أعرب سعد الهديفي مدير البطولة عن سعادته الكبيرة بالنجاح الرائع لمنافسات النسخة الثالثة من بطولة كأس ج لكرة القدم والتي أسدل الستار على منافساتها وسط أجواء جماهيرية مميزة للغاية وحضور كبير من المسئولين. حيث أكد الهديفي في كلمته الافتتاحية لحفل الختام أن "البطولة حققت النجاح المطلوب وخرجت بأفضل صورة للعام الثالث على التوالي بشهادة الجميع".
وقال: "بداية نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام حضرة سيدي صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي أضحت دولة قطر في ظل قيادته الرشيدة واحة الرياضة وقِبلة الرياضيين من مختلف أنحاء العالم، ونرفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني حرم صاحب السمو أمير البلاد المفدى التي لولا دعمها ورعايتها ما رأت بطولة كأسِ ج النور، وما صارت واقعاً يشهد بنجاحه القاصي والداني، ونتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى رعاة البطولة والاتحاد الدولي للرياضة المدرسية وممثلي تلفزيون ج في الدول المشاركة بالبطولة وضيوفنا الكرام الذين حضروا المباراة النهائية".
وأضاف: "لقد أصبحت بطولة كأس ج ومن دون مبالغة بمثابة كأس عالم مصغرة تؤكد للعالم أجمع مدى القدرات التنظيمية لدولة قطر لكافة البطولات الإقليمية والعالمية وتوضح رؤيتها واستعدادها التام لتنظيم بطولة كأس العالم 2022. بطولة كأس ج العالمية شارك فيها لاعبون وإداريون من عشرين دولة عربية وأجنبية وعلى الرغم من اختلاف أوطانهم واختلاف لغاتهم إلا أنهم تحدثوا بلغة واحدة يفهمها الجميع، إنها لغة كرة القدم، لغة اللعبة الرياضية الأكثر انتشارا في العالم، فجاء أبطال الدول العشرين إلى قطر الخير. وكان المستطيل الأخضر في ملاعب الثمامة ونادي لخويا الرياضي بالنسبة إليهم مسرحا أبدع على أرضه لاعبون صغار في العمر، كبار في تحمل المسؤولية، لاعبون يمتلكون مهارات متميزة أهلتهم إلى أن يسجلوا أسماءهم في ذاكرة البطولة، وكانوا بالفعل خير سفراء لبلادهم".
وأوضح: "لقد كان مشوار تنظيم بطولة كاس ج العالمية حافلا بالتحديات والصعاب ولكن مازادتنا التحديات والصعاب إلا إصرارا على النجاح وبذل قصارى جهودنا من أجل أهداف نؤمن بها ونسعى إلى تحقيقها منذ انطلاق النسخة الأولى للبطولة ألا وهي التحلي بالأخلاق الرياضية وتقبل الخسارة، واكتساب الخبرات الإيجابية، وتبادل الثقافات، واكتشاف مواهب الأطفال وتنميتها".
واختتم كلمته قائلاً : "لقد حققت البطولة نجاحات عدة محليا وإقليميا وعالميا سواء على مستوى التنظيم أو التغطية الإعلامية وهذه النجاحات تجعلنا في حالة تحد مع النفس من أجل تقديما لأفضل دائما عبر منصاتنا الإعلامية، ولهذا فإن طموحاتنا مستمرة ولن تتوقف عند حد معين من أجل جيل المستقبل ورجال الغد المشرق بإذن الله تعالى".

الدكتور ثاني الكواري أمين عام اللجنة الأولمبية: نؤمن بقوة الرياضة في تغيير حياة الأفراد
أعرب الدكتور الكواري عن شعوره بالفخر بنجاح النسخة الثالثة من بطولة كأس ج وقال: "تفخر اللجنة الأولمبية القطرية بالتعاون مع بطولة كأس (ج) 2017، فنحن نؤمن بقوة الرياضة المذهلة وقدرتها على تغيير حياة الأفراد نحو الأفضل، كما أننا ملتزمون بنشر الروح الأولمبية عبر فئة الشباب في كل مكان".
وأضاف الدكتور ثاني الكواري: "تُمثل بطولة كأس (ج) فُرصة فريدة للرياضيين الشباب من حول العالم لمقابلة الأطفال من مختلف الثقافات والخلفيات الاجتماعية، وأيضاً تعلم أهمية الصداقة، والاحترام، والتفوق، وهي بالتحديد ما تقوم عليه الرياضة في الأساس".

شكر خاص للرعاة الرسميين
حرص سعد الهديفي مدير البطولة على توجيه خالص الشكر لجميع الرعاة الرسميين للبطولة على دورهم الكبير في انجاح الحدث وخروجه بأفضل صورة ممكنة من الناحية التنيظيمية والفنية.
وقال الهديفي: "لا ننسى على الاطلاق الدور الكبير الذي قامت به اللجنة العليا للمشاريع والإرث الراعي الذهبي - وهي الجهة المسؤولة عن إنجاز مشاريع الاستادات وتوفير الأرضية اللازمة لتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 - كما نتوجه بالشكر لـ beIN sports الراعي البلاتيني وللهيئة العامة للسياحة الراعي الفضي وشركة الاتصالات Ooredoo واللجنة الأولمبية القطرية على كل ما قدموه من دعم مثمر واهتمام بالغ".

لوران بتريكا رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية: تنظيم بطولة بهذا الحجم إنجاز لقطر
عبر الفرنسي لوران بتريكا رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية عن "انبهاره الكبير بالصورة المميزة التي خرجت عليها المباراة النهائية وحفل الختام لبطولة كأس ج"، مؤكدا أن "الحضور الجماهيري الكبير أضفى نجاحا كبيرا على احدث وجعله يخرج بأفضل صورة".
وقال بتريكا: "أعتقد أن الجميع لمس بشكل واضح مدى الأهمية التي اكتسبتها البطولة في نسختها بفضل تواجد نخبة من افضل الفرق على مستوى العالم، سواء من الدول العربية أو الاوروبية، وكذلك من روسيا والبرازيل".
وأضاف بتريكا: "من خلال ما شاهدناه منذ بداية البطولة من مستوى عالي فنيا وأيضا التنظيم الرائع أعتقد أن البطولة تشبه إلى حد كبير كأس العالم ولكن على مستوى الابناء الصغار وهذا انجاز يحسب لقطر ان تقيم بطولة بهذا المستوى الرائع على جميع المستويات".
وكشف رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسة عن "إمكانية زيادة عدد الفريق المشاركة في النسخة القادمة، بالاضافة لوجود رغبة قوية في اضافة المزيد من التطور والنجاح للبطولة".

علي المناعي نائب مدير البطولة: النهائي الماراثوني "مسك الختام"
ظهرت علامات السعادة واضحة على وجه علي المناعي نائب مدير بطولة كأس ج بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الثالثة من البطولة، خاصة المباراة النهائية التي جاءت قوية من الناحية الفنية وكانت ماراثون بين الفريقين المغربي والفرنسي ولم تحسم الا بركلات الترجيح لتكون مسك الختام لهذه النسخة.
وقال المناعي بعد الختام : "أعتقد أن البطولة شهدت نجاحا كبيرا على جميع المستويات خاصة من الناحية التنيظيمة وأيضا الفنية وهو الأمر الذي جعل الكثير من الضيوف يشيدوا بالقدرات التنظيمية القطرية لجميع الأحداث الرياضية".
وأضاف المناعي قائلا: "ماتحقق من نجاحات هو حافز قوي للجنة المنظمة وكل القائمين على بطولة كأس ج وان شاء الله دافع أيضا لمزيد من التقدم والنجاح في المستقبل".
وأشاد المناعي "بالجهد الكبير الذي بذله لاعبو الفريقين"، مهنئا المنتخب الفرنسي باللقب والتتويج بالكأس لأول مرة في تاريخه على حساب المنتخب المغربي الذي كان ندا قويا وقدم لاعبوه آداءا رائعا على مدار البطولة.

"دراجي" يثري النهائي بتعليق متميز
قام حفيظ دراجي المعلق الرياضي في قنوات beIN Sports بالتعليق على المباراة النهائية لبطولة كأس ج أمس والتي جمعت بين منتخبي المغرب وفرنسا في النسخة الثالثة العالمية.
وتألق دراجي كعادته خلال تعليقه على المباراة بتفاعله مع أداء اللاعبين الصغار الذين تألقوا خلال المباراة النهائية، وأثبتوا بمهاراتهم وبقدراتهم أحقيتهم بالوصول للمباراة النهائية.
لاسيما وأن لديهم الامكانيات التي تؤهلهم لأن يكونوا نجوماً ينتظرهم مستقبل باهر في عالم الساحرة المستديرة، وبكل تأكيد سيصبحوا الرافد الأول لمنتخبات بلادهم.




































































 


لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق