اغلاق

اكتشاف جديد من الأسماك لمحاربة الآلام المزمنة

علاج الالم المزمن بات قريباً، مع المركّب الطبّي الجديد من سُمّ الحلزون البحري Conus Regius . الحلزون البحريّ، يستخدم في العادة هذا السُمّ لشلّ فريسته، وهو من


الصورة للتوضيح فقط

الرخويّات التي تعيش في البحر الكاريبيّ الدافىء، وشواطئ البرازيل، ويبدو أنّ سُمّه يحتوي مركّباً يخفّف الآلامَ المزمنة مع مرور الوقت.
أظهرت نتائجُ تجارب أجراها باحثون من جامعة أوتاه في الولايات المتحدة الأمريكية على القوارض، أنَّ سُمّ هذا الحلزون البحريّ ربما يكون بديلاً عن أشباه الأفيونات في معالجة الآلام المزمنة، لأنه يستهدف مستقبلات غيرَ تلك التي تستهدفها علاجاتُ الألم.
والنتيجة المهمّة الأخرى التي اكتشفها الباحثون، هي أنَّ مدّة معالجةِ الألم تدوم فترةً أطول، حتى بعد زوال آثار السُمّ في الجسم.

 تسكينُ الألم لمدة 72 ساعة
وقال العلماء: إنّ فترةَ بقاءِ السُمّ في الجسم تدوم لمدة 4 ساعات فقط، ولكنهم اكتشفوا رغم ذلك، أنّ تركيبة السُمّ، تعمل على علاج الألم لمدة 72 ساعة إضافيّة بعد إعطاء الحُقنة. وبحسب ما يقول د. مايكل ماكنتوش، البروفسور في جامعة أوتاه، والمؤلف الرئيس للدراسة، فإنّ "هذا المركّبَ يعطي أملاً جديداً ممكناً، لمنع المعاناة من الآلام، ولكن أيضاً خِياراً علاجيّاً جديداً لجميع أولئك المرضى، الذين استنفدوا جميع الخِيارات الأخرى المتاحة".
وقد نُشرت هذه الدراسةُ في مجلة الأكاديميّة الوطنيّة للعلوم Proceedings of the National Academy of Science.

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق