اغلاق

تنظيم ‘داعش‘ يعود لنغمة التهديد بانهيار سد نهر الفرات !

عاد تنظيم" داعش" للتهديد باحتمال انهيار سد الطبقة الذي تحاول قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة انتزاع السيطرة عليه، لكن الألغام والمفخخات التي زرعها


الصور للتوضيح فقط

تعيق تقدمها.
وحذر التنظيم من أن سد الطبقة الذي تحاول قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة انتزاع السيطرة عليه يواجه خطر الانهيار الوشيك، عازيا ذلك إلى الضربات الجوية وارتفاع منسوب المياه.
وقال داعش في رسائل نشرها على قنواته على وسائل التواصل الاجتماعي، إن السد توقف عن العمل وتم إغلاق كل فتحات الفيضان. وأشار إلى أن السد "مهدد بالانهيار في أي لحظة نتيجة الضربات الأمريكية وبسبب الارتفاع الكبير في منسوب المياه التي يحجزها السد".
والسد الواقع على نهر الفرات على بعد نحو أربعين كيلومترا من معقل "داعش" هو أكبر سد في سوريا، وهذه ليست المرة الأولى التي يهدد فيها هذا التنظيم بانهيار هذا السدّ الذي لم تجر عليه أعمال الصيانة الضرورية منذ سيطرته على المنطقة وتحصنه فيها.
وتحاول قوات سوريا الديموقراطية السيطرة على السد والمنطقة المحيطة به منذ الجمعة.
وقالت مصادر المعارضة السورية ، نقلا عن  مصادر خاصة أن السد توقف عن العمل لكن "داعش" ما زال يسيطر على منشآت التشغيل والتوربينات.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق