اغلاق

’مرشدات الشارقة’ تعزز وعي الفتيات بالقضايا الإنسانية والاجتماعية

تماشياً مع إعلان 2017 عاماً للخير في دولة الإمارات العربية المتحدة، تواصل مفوضية مرشدات الشارقة تنفيذ الحملات والمشاريع الهادفة إلى تعزيز وعي الفتيات بالقضايا


خلال المشاركة في اليوم العالمي لمتلازمة داون

الإنسانية والمجتمعية، التزاماً منها بغرس روح العمل التطوعي في نفوسهن، وتشجيعهن على المبادرة بإحداث تغيير إيجابي في المجتمع.
وجاءت مشاركة 21 من الزهرات والمرشدات (7-15 عاماً)، من مفوضية مرشدات الشارقة، في فعاليات مسيرة اليوم العالمي لمتلازمة داون، والتي نظّمتها جمعية الإمارات لمتلازمة داون في "سيتي سنتر مردف" بدبي، مؤخراً تحت شعار "صوتي.. مجتمعي"، ضمن هذه الجهود المجتمعية.

"المسؤولية الاجتماعية للمفوضية"
ويتمثل الهدف من هذه المشاركة التي تعبّر عن المسؤولية الاجتماعية للمفوضية، في رفع وعي الفتيات بأهمية توفير العناية والرعاية لذوي متلازمة داون، والاستماع إليهم، وتكريس الجهود لتسهيل حياتهم اليومية وإدماجهم في المجتمع، إلى جانب تعزيز اهتمامهن بالقضايا الإنسانية، بشكل يسهم في تنمية الإحساس بالمسؤولية المجتمعية لديهن، ويؤكّد على منظومة القيم التي تسعى المفوضية إلى غرسها في نفوسهن.
وقالت شيخة الشامسي، مدير مساعد في مفوضية مرشدات الشارقة: "جاءت مشاركتنا في هذه الفعالية، من منطلق حرصنا على تعميق الإحساس بالمسؤولية تجاه القضايا الإنسانية والمجتمعية في نفوس الزهرات والمرشدات، وحثّهن على المشاركة الهادفة، والتفاعل البنّاء مع مختلف القضايا المحيطة بهنّ، الأمر الذي يسهم في تعزيز الجهود المبذولة على صعيد الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة والمضي في تحقيق دمجهم وانخراطهم في المجتمع".

"حقوق ذوي متلازمة داون واحتياجاتهم"
ويحتفل العالم في 21 مارس من كل عام، باليوم العالمي لمتلازمة داون، عبر تنظيم سلسلة من الأنشطة والفعاليات المعنية بتسليط الضوء على حقوق ذوي متلازمة داون واحتياجاتهم، والتعريف بجهود والتزامات الدول والحكومات في رعايتهم، وتوحيد الأصوات العالمية للدفاع عن حقوق الاندماج والتعليم والرفاهيه لهم.
يشار إلى أن الحركة الإرشادية في إمارة الشارقة انطلقت عام 1973 ثم انتشرت في بقية إمارات الدولة، إلى أن تم تتويج ذلك بتأسيس جمعية مرشدات الإمارات في عام 1979. وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة التي تحظى برعاية قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق