اغلاق

‘الشارقة القرائي للطفل‘ ينطلق في 19 نيسان

أعلنت هيئة الشارقة للكتاب، عن تفاصيل الدورة التاسعة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، التي تقام في مركز إكسبو الشارقة، خلال الفترة من 19 إلى 29 ابريل 2017،


محمد خلف مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام

تحت شعار "اكتشف عن قرب"، بمشاركة 123 عارضاً من مختلف بلدان العالم، وعلى مساحة تصل إلى 2304 أمتار مربعة، وتجمع كبار الكتاب والأدباء المختصين بأدب الطفل من خلال 2093 فعالية.

مؤتمر صحفي
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في جزيرة العلم بالشارقة، تحدث خلاله أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، بحضور عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية، ونخبة من المثقفين والمهتمين. وقدم أحمد العامري خلال المؤتمر، عرضاً تفصيلياً لأهم محاور المهرجان، الذي أكد أنه يعبر عن رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في رعاية جيل المستقبل، وتزويدهم بكل ما يرتقي بشخصياتهم ويدعم معارفهم، معتمدا في برامجه وفعالياته على توجيهات قرينة حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في تحويل المهرجان إلى بيئة خصبة للإبداع والابتكار.
وكشف العامري عن تنظيم 2093 فعالية يشارك فيها أكثر من 179 ضيفاً موزّعين على برنامج المهرجان، ويستضيف 18 دولة عربية وأجنبية، ستة بلدان منها تشارك للمرة الأولى، هي: الصين، وألمانيا، واليابان، والكويت، والبحرين، والمغرب.
وأوضح أن المهرجان يوزع فعالياته على عدد من البرامج، حيث يتضمن برنامج فعاليات الطفل 1403 فعاليات، ويستضيف 55 ضيفاً من 22 دولة، فيما تجمع الفعاليات الثقافية أكثر من 60 ضيفاً من 23 دولة ليشاركوا في أكثر من 40 فعالية ثقافية، ويجمع برنامج ركن الطهي 83 فعالية يشارك فيها 14 ضيفاً من 14 دولة مقسمة على ثلاثة أقسام هي؛ عروض الطهي الحي، ومسابقات الطهي، والطاهي الصغير.

"رحلة عبر الدماغ"
وكشف العامري عن تفاصيل معرض "رحلة عبر الدماغ" الذي تنظمه الهيئة ضمن فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان، ويعتبر التجربة الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، لافتاً إلى أنه يقام بالتعاون مع المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك، بهدف اكتشاف أسرار الدماغ البشري في رحلة مثيرة تستمر طوال أيام المهرجان.
وأشار رئيس هيئة الشارقة للكتاب إلى أن معرض "رحلة عبر الدماغ" يحفل بالكثير من العروض التفاعلية الخاصة بالدماغ البشري، ويتيح للجمهور من الصغار والكبار التعرف إلى كيفية عمله، وآليات العواطف الإنسانية المختلفة، ومراحل نموه، وأثر التقدم التقني في تغيير الأدمغة البشرية بالمستقبل.
وحول فعاليات مقهى التواصل الاجتماعي، أوضح العامري أنه يستضيف عدداً من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي الصغار والكبار، الذين يقدمون معلومات مفيدة ومشوقة لمتابعيهم، وينظم العديد من الفعاليات والمسابقات، داعياً جميع الزوار والإعلاميين والمهتمين إلى استخدام الوسم (الهاشتاغ) #SCRF17 لنشر الأخبار، والتعليقات، والصور الخاصة بالمهرجان.
 
"مقهى المبدع الصغير"
وبيّن أحمد العامري أن المهرجان سيستضيف فعاليات "مقهى المبدع الصغير"، موضحاً أنها مساحة يلتقي فيها الجمهور بالعديد من الأطفال أصحاب المواهب المتميزة في مجالات الأدب والابتكارات العلمية والرياضية والفنية، الذين حققوا نجاحات مشهودة، ليتحدثوا عن حياتهم وإنجازاتهم وطموحاتهم.

300 عمل فني للأطفال
وأكد العامري أن برنامج المهرجان في دورته التاسعة، غني بالفعاليات والأنشطة، حيث ينظم النسخة السادسة من "معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل"، الذي يجمع 303 أعمال فنية، لـ90 فناناً من مختلف أنحاء العالم. كما سيعقد عدد من المسابقات خلال فترة المهرجان منها: مسابقة طلاب المدارس، التي تخصص جائزة يومية تُقدم لأفضل تقرير مكتوب يتناول واحدة من ندوات المهرجان، ومسابقة طلاب الجامعات والكليات والمعاهد، تعتمد على تقديم رسوم معبّرة ومبتكرة خاصة بالطفل وغير منقولة عن أي أصول فنية أخرى.
وأشار رئيس هيئة الشارقة للكتاب إلى أن المهرجان اختار لهذا العام شعاراً يلخص واحدة من أبرز الرؤى والأهداف التي يمضي فيها، فالمعرفة هي البنيان الذي تعمل الشارقة على إرساء قواعده وتشييد أساساته لدى الأجيال الجديدة والصاعدة، ولا يمكن للمعرفة أن تتحقق أهدافها، وتأخذ دورها في حياتنا من دون مغامرة السؤال، ومتعة البحث، وسعادة الاكتشاف، حيث يصبح كل واحد من أبنائنا رهين الأسئلة والمعرفة، وبالتالي، محصناً بالعلم، ومحمياً ضد أشكال التجهيل، والأفكار الهدامة، والرؤى المتعصبة.

الضيوف
وعن أسماء الضيوف المشاركين في المهرجان لهذا العام، قال العامري: "يستضيف المهرجان نخبة من الكتاب الفنانين العرب الذين تركوا بصمة واضحة في المشهد الثقافي العربي، والفنانين الذين أغنوا الإعلام العربي بالأعمال التلفزيونية والإذاعية المميزة للأطفال، منهم: الفنانة المصرية حنان ترك، رئيسة تحرير مجلة "نونة" للأطفال، والإعلامي الكويتي غازي حسين، والكاتب والإعلامي العُماني محمد الهنائي، والكاتب اللبناني حسن خليل عبد الله صاحب "راعي الضباب"، والكاتبة والإعلامية المصرية أمل فرح، وغيرهم من الأسماء المعروفة".
ويستضيف المهرجان كذلك أسماء كبيرة من مختلف ثقافات العالم، منها: الصحفية والكاتبة الأكثر مبيعاً في "نيويورك تايمز" جايل فورمان، صاحبة السلسلة الروائية؛ "يوم واحد وحسب"، و"فقط سنة واحدة"، والشاعر والمؤلف كوامي إليكساندرمؤلف الرواية الأكثر مبيعاً في "نيويورك تايمز" "هو قال، هي قالت"، ومصور كتب الأطفال كوركي بول الذي يعرض أعماله في "غاليري مازا" بولاية أوهايو.
واختتم العامري العرض التقديمي بالتوجه بالشكر إلى رعاة وشركاء مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وهم: الراعي الرسمي: مؤسسة الإمارات للاتصالات – اتصالات، والراعي الإعلامي: مؤسسة الشارقة للإعلام، والشريك الاستراتيجي: مركز اكسبو الشارقة.

كلمة الراعي الإعلامي
بدوره قال محمد حسن خلف، في كلمة الراعي الإعلامي للمهرجان: "آمنت مؤسسة الشارقة للإعلام منذ اللحظة الأولى لتأسيها أن مهمتها ودورها في مسيرة إمارة الشارقة، يتجاوز الدور الإعلامي والإخباري، ليصل إلى دور الشريك الفاعل والأصيل في مشروع الإمارة الثقافي، الذي وضع عماده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وظلت قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، توفر له كامل الدعم، لتعزيز دور المؤسسات والهيئات العاملة على النهوض بهذا المشروع".
وبيّن أن مؤسسة الشارقة للإعلام تخصص سنوياً كادراً من الإعلاميين المحترفين، لمتابعة مجريات المهرجان، وتغطية أحداثه وفعالياته بكافة الوسائل الإعلامية، التلفزيونية منها، والإذاعية، والإلكترونية، مؤكداً أنها توفر تغطية يومية من خلال برنامج "صباح الشارقة" الذي يبث من قلب الحدث يومياً ما عدا الجمعة، وتقدم متابعة متواصلة من خلال برنامج "أطفالنا والكتاب"، إلى جانب التغطيات التي تعرضها عبر نشرات "أخبار الدار"، والترويج للمهرجان عبر إذاعة وتلفزيون الشارقة.

"تقليص المسافة بين الجمهور والمتابعين"
وأوضح خلف أن المؤسسة تحرص على تقليص المسافة بين الجمهور والمتابعين، وبين مجمل مجريات مهرجان الشارقة القرائي للطفل، سواء الندوات، أو العروض، أو المسرحيات، أو غيرها من الفعاليات التي يشتمل عليها برنامج المهرجان. مشيراً إلى أن المؤسسة ترى في المهرجان رسالة معرفية كبيرة، تتجاوز الراهن، وترنو إلى المستقبل، كاشفاً أنها تخصص استديوهات مجهزة لمتابعة مجريات المهرجان، وتوفر مسرحاً تفاعلياً لدعم للأطفال، وغيرها من المنصات، والخطط، والبرامج.
يشار إلى أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل يعتبر من أهم الفعاليات الثقافية والمعرفية الموجهة للأطفال واليافعين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وقد تجاوز دوره من كونه معرضاً للكتاب إلى حدث متكامل، يسهم في إغناء معارف الزوار بالعلوم والآداب النافعة، بمشاركة نخبة من المؤسسات والجمعيات والمراكز المعنية بالأطفال.


سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب أثناء تقديمه عرضاً لأهم



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق