اغلاق

المرصد العراقي: قوة أمنية تداهم مكاتب مؤسسة صحفية

طالب المرصد العراقي للحريات الصحفية الحكومة العراقية "بتوضيحات عن قيام قوة أمنية مشتركة من أجهزة مختلفة بمداهمة مقر إحدى المؤسسات الإعلامية وسط العاصمة



بغداد مؤخراً، وإقتياد رئيس المؤسسة الدكتور سلام العتيبي معها دون تقديم مذكرة رسمية، أو معرفة المكان الذي نقل إليه رئيس المؤسسة، ونوع التهمة الموجهة له، أو لمؤسسته، عدا عن مصادرة عدد من أجهزة الحاسوب التي يستخدمها العاملون فيها".
كاظم آل مسير أمين عام إتحاد الوكالات العراقية، قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، "إن القوة التي داهمت المبنى الخاص بمؤسسة (الرغبة) التي تصدر منها صحيفة (الموقف) وسط بغداد، كانت تضم عناصر أمنيين من أجهزة الشرطة والإستخبارات وعناصر من الأمن الوطني، ويبدو أنهم لا يملكون مذكرة قضائية بحسب النقاش الذي دار بينهم حين كانوا متواجدين في المبنى، وعند سؤال زملاء في المؤسسة لبعض الجنود المرافقين للقوة أفادوا، إن هناك شكوى لم يحددوا نوعها، والجهة التي قدمتها وهو مايبعث على الشك في مغزى تلك المداهمة! فلو كانت هناك شكوى فلماذا لم يتم تقديمها الى القضاء، أو الى محكمة النشر ليتم إستدعاء رئيس المؤسسة؟".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق