اغلاق

اغتصاب طفلة البامبرز - بالفيديو: المتهم يعترف والمحامي ينهار!

في الجلسة الأولى من محاكمة مغتصب "طفلة البامبرز" أمام الدائرة الـ11 بجنايات المنصورة، فقد عضو في هيئة الدفاع وعيه أثناء المرافعة. وأشارت معلومات من داخل
Loading the player...

محكمة جنايات المنصورة، أن محامي الطفلة الضحية سقط أرضاً لانفعاله بعد دخوله في نوبة بكاء هستيري، وقررت هيئة المحكمة استدعاء سيارة إسعاف لنقله وتقديم الإسعافات الأولية له.
وكان ممثل النيابة العامة قد طالب بإعدام المتهم إبراهيم م. ا. لارتكابه الجريمة بحق الطفلة جنا البالغة من العمر 20 شهراً، حيث قام باختطافها واغتصابها داخل حجرة مهجورة أمام منزله.
وكان رئيس المحكمة قد أعطى فرصة لمحامي الدفاع لقراءة القضية، ما تسبب في تأخر انعقاد المحكمة.

تفاصيل الجريمة المروعة
بدأت جلسة محاكمة المتهم باغتصاب الطفة جنا (20 شهرا) والمعروفة بطفلة البامبرز، بقيام المستشار مختار شلبي رئيس المحكمة باستدعاء المتهم من داخل القفص، وطلب منه الهدوء وأعطاه زجاجة مياه ليشرب، وسأله عن صحة الواقعة، فأجاب بأنها كانت لحظة شيطان وأنه نادم على ما حدث، واستفسر القاضي من المتهم عن يوم الواقعة وإذا كان أدى صلاة الجمعة أم لا، فرد المتهم بأنه أدى صلاة الجمعة وقام بحمل الطفلة والتوجه بها إلى إحدى العشش بالأراضي الزراعية وحاول اغتصابها.
طلب القاضي من محمد المرسي محامي الدفاع التقدم بطلباته، فطلب ببطلان الإجراءات "لعدم انتداب محام للمتهم أثناء التحقيقات، وأيضا لتعرض المتهم باستجواب باطل وهو الاعتراف وليد إكراه مادي ومعنوي لأن المتهم به إصابات والنيابة أثبتت ذلك، وهذه الإصابات جعلته فى غير إرادة حرة"، على حد قول الدفاع.
وأضاف :" لكي يكون الاعتراف صحيحا لابد أن يكون ناتجا عن إرادة حرة، وأن الاعتراف يجافي الحقيقة والواقع يناقض الدليل القولي مع الدليل الفني، وأن الإيلاج لم يكن كاملا، والمتهم كان في حالة نفسية سيئة وهو غير مسؤول عن أفعاله، وحديثه اليوم أمام الهيئة لا يدع مجالا للشك أنه مريض نفسي، وهو اعترف بأنه كان يعاني من أمراض نفسية، والدفع الثاني عدم وجود ثمة شاهد رؤيا واحد للواقعة، حيث إن الشاهدة قالت إنها شاهدت المتهم وهو يحمل الطفلة ومرة أخرى وهو يخرج بها، وبذلك الدعوى تسقط".
وطالب كل من أحمد صبري مدير نيابة بلقاس ومحمود نصر وكيل النائب العام وممثلو النيابة بتوقيع عقوبة الإعدام على المتهم طبقا لنص المادة 276 و290 من قانون العقوبات، ووصفت النيابة المتهم بـ "الخسيس" ، وأنه "وحش آدمي ينهش في جسد طفلة لم تبلغ من العمر عامين، وذلك أثناء لهوها أمام منزلها".




الرضيعة جنى ترقد بالمستشفى بعد اغتصابها بوحشية - صورة تناقلتها وسائل الاعلام 




































استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق