اغلاق

محافظة: ABET سيفتح الأبواب أمام خريجي الهندسة

بانيت - الاردن : قال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة إن حصول كلية الهندسة على شهادة الاعتمادية العالمية من مجلس الاعتماد الأمريكي لبرامج الهندسة والتكنولوجيا



(ABET) سيفتح الأبواب أمام خريجي برامجها ويسهل عليهم الالتحاق السريع بالبرامج العالمية المناظرة في مختلف أنحاء العالم.
وأضاف في كلمة ألقاها في احتفال أقامته الكلية بهذه المناسبة أن هذا الإنجاز الذي حققته أقسام الهندسة (الكيميائية والكهربائية والميكانيكية) سيسهم في تيسير تبادل الخبرات التدريسية في الجامعات التي لديها الاعتماد نفسه، كما سيوفر فرصة لضمان جودة التعليم وضبط إدارته في الكلية، سيما وأنه سيمكّن الأقسام المعتمدة من تحقيق التجانس في مخرجات التعلم للخريجين وفتح أسواق العمل العالمية أمامهم.
وأعرب محافظة عن فخره؛ إذ تأخذ كلية الهندسة مكانتها التي تستحق كإحدى أكبر وأعرق الكليات في ظل سلسلة من الانجازات التي حققتها الجامعة مؤخرا بحصولها على أربع نجوم في تصنيف (QS) العالمي للعام 2017، فضلا عن أنها تتألق كواحدة من أفضل عشر جامعات عربية وتزهو على سلّم هذا التصنيف بين أفضل 600 أخرى عالمية.
من جانبه، أوضح عميد الكلية الدكتور غالب عباسي أن الأقسام التي حصلت على الاعتمادية الدولية حتى العام 2022 يتطلب منها تقييما دوريا شاملا لجميع أنشطتها الأكاديمية العلمية والتطبيقية.
وأكد عباسي أن الكلية بدأت بالتحضير لاعتماد برامجها التعليمية الأخرى على المستوى العالمي معتمدة على خبرتها العريقة في إدارة الجودة التعليمية، ومنسجمة بذلك مع منهجية مجلس الاعتماد الأمريكي الذي يعدّ الهيئة الوحيدة التي تعتمد البرامج الهندسية في الولايات المتحدة، معلنا عن توقعات بالتقدم لذلك في تشرين الأول من هذا العام.
نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع نوّه في كلمة ألقاها خلال الحفل "بأن هذا الانجاز الذي حققته الكلية على مستوى البكالوريوس يعد انجازا وطنيا بامتياز، سيما وأن طلابنا هم ثروة الوطن الحقيقية وأن أي إنجاز يتحقق في سبيل الارتقاء بهم يعود على الوطن بالنفع والخير المنشود" .
وتابع الطباع أن النقابة شريك حقيقي لجامعات الوطن في كل ما يتعلق بتحسين جودة مخرجات التعليم الهندسي والسعي نحو تقليل الفجوة بين مخرجات هذا التعليم وسوق العمل، مؤكدا أن المنهج الذي يشدد الاعتماد على ضرورة اتباعه يصب في صالح جهود النقابة التي تبذلها للارتقاء بمستوى القطاع الهندسي الأردني سعيا للعالمية وزيادة التنافسية وفق أعلى مستويات المعايير الدولية.
وقدم نائب العميد لشؤون الجودة والاعتماد الدكتور منور التراكية نبذة عن هيئة الاعتماد ABET، مشيرا إلى أنها تقوم في عملية تقييمها للبرامج والتخصصات الهندسية بتشكيل فرق عمل تتكون من علماء ومتخصصين ذوي خبرة عالية من الصناعة والجهات الأكاديمية والحكومية والخاصة، تركز على المناهج الدراسية وكفاءة أعضاء هيئة التدريس ومستوى الطلاب والإمكانات المادية والبشرية والدعم الذي تقدمه الجامعة للقسم العلمي والكلية والعديد من العناصر التي تهتم بجودة وكفاءة العملية التعليمية.
ولفت التراكية إلى أن التطوير المستمر لجودة التعليم هو أحد أهم العناصر لهذا الاعتماد، مضيفا أنه يساعد الكليات والجامعات في اتباع منهج عالمي منظم لتقييم وتطوير وتحسين العملية التعليمية، بالإضافة إلى أنه يساعد الطلاب وأولياء الأمور على اختيار الكليات التي تقدم تعليماً عالي الجودة يمكن الخريجين من الحصول على العمل في الجهات الحكومية والخاصة، وكذلك في استكمال دراساتهم العليا في أرقى الجامعات العالمية .
وفي ختام الحفل الذي حضره عدد من نواب رئيس الجامعة وعمداء كلياتها ورؤساء أقسامها ومديرو وحداتها الإدارية ودوائرها ومراكزها، كرّم رئيس الجامعة عمداء الكلية السابقين والشركات الداعمة وجميع القائمين على انجاح الحفل والعاملين في الاقسام الأكاديمية الثلاثة التي حصلت على الاعتمادية.
والجدير بالذكر أن هيئة ABET هي منظمة مشهورة عالميًا غير ربحية تملكها وتديرها أكثر من 25 جمعية علمية ومهنية هندسية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشارك فيها أكثر من 2000 من ذوي الخبرة الأكاديمية والصناعية، وقد وضعت هيئة ABET على عاتقها وضع وتطوير معايير عالية الجودة للتعليم الهندسي منذ 75 عامًا.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق