اغلاق

ترامب: الهجوم الكيماوي في سوريا تخطى الكثير من الخطوط

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حكومة الرئيس السوري بشار الأسد "بتجاوز خط أحمر" بهجوم الغاز السام على المدنيين، وقال "إن موقفه تجاه سوريا والأسد تغير"، لكنه


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الابيض يوم الأربعاء. تصوير: يوري جريباس - رويترز

لم يعط دلالة على الإجراء الذي سيتخذه.
وأضاف ترامب "أن الهجوم الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 70 شخصا الكثير منهم أطفال تجاوز خطوطا حمراء كثيرة"، في إشارة إلى تهديد سلفه باراك أوباما بالإطاحة بالأسد بغارات جوية إذا استخدم مثل هذه الأسلحة.
واتهام ترامب للأسد يضعه مباشرة في خلاف مع موسكو الداعم الأساسي للرئيس السوري.
وقال ترامب للصحفيين في مؤتمر صحفي مع العاهل الأردني الملك عبد الله يوم الأربعاء "سأقول لكم.. ما حدث بالأمس غير مقبول بالنسبة لي."
وأضاف "وسأقول لكم إنها (الواقعة) تسببت بالفعل في تغيير موقفي تجاه سوريا والأسد كثيرا" رغم أنه عندما سئل في اجتماع في وقت سابق عما إذا كان يعد لسياسة جديدة بشأن سوريا قال ترامب "سترون".
وعندما سئل مايك بنس نائب الرئيس عما إذا كان الوقت قد حان لتجديد الدعوة لإزاحة الأسد وإقامة مناطق آمنة قال لمحطة فوكس نيوز "ولكن دعوني أكون واضحا ..كل الخيارات متاحة" دون أن يذكر أي تفاصيل.
ورفض المسؤولون الأمريكيون تأكيد روسيا بأن المعارضة السورية المسلحة هي التي تتحمل المسؤولية عن الهجوم.

" حان الوقت كي تفكر روسيا بتأن بشأن دعمها للأسد "
وتشير تصريحات ترامب التي جاءت بعد بضعة أيام فقط من إعلان واشنطن بأنها لم تعد تركز على الإطاحة بالأسد من السلطة إلى صدام بين الكرملين والبيت الأبيض، بعد دلائل أولية بتحسن العلاقات بعد تولي ترامب السلطة.
ولم يذكر ترامب اسم روسيا في تصريحاته يوم الأربعاء، لكن وزير خارجيته ريكس تيلرسون قال :" إن الوقت حان كي تفكر روسيا بتأن بشأن دعمها للأسد" .
وقال بنس إن الوقت قد حان لموسكو "للوفاء بتعهدها بضرورة التخلص من الأسلحة الكيماوية حتى لا تعد تهدد الناس في ذلك البلد."
وألقت دول غربية بينها الولايات المتحدة المسؤولية على قوات الحكومة السورية في أسوأ هجوم كيماوي في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات.
وقال مسؤولون من المخابرات الأمريكية استنادا إلى تقييم أولي أن الوفيات نتجت على الأرجح من غاز السارين وهو من غازات الأعصاب الذي أسقطته طائرة سورية على مدينة خان شيخون يوم الثلاثاء. وأفاد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية بأن واشنطن لم تتأكد بعد من أنه غاز السارين.
وقدمت موسكو تفسيرا بديلا من شأنه أن يحمي الأسد وهو أن الغاز السام واقع تحت يد المعارضة المسلحة وتسرب من مخزن أسلحة تابع لها استهدفته قنابل سورية.
وقال مسؤول كبير بالبيت الأبيض تحدث شريطة عدم نشر اسمه إن التفسير الروسي لا يحمل أي مصداقية. وأضاف "نحن لا نصدقه".

قرار مضاد
اقترحت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مسودة قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يندد بالهجوم. لكن وزارة الخارجية الروسية وصفت القرار بأنه "غير مقبول" ويستند إلى "معلومات زائفة".
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكون إن موسكو ستؤكد على تحميل المعارضة المسؤولية وقال جينادي جاتيلوف نائب وزير الخارجية إن روسيا ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مسودة القرار إذا أصرت الدول الغربية على طرحه للتصويت دون مزيد من المشاورات وذلك حسبما أفادت وكالة انترفاكس للأنباء.
ونقلت وكالة تاس للأنباء عن فيودور سترجيجوفسكي المتحدث باسم بعثة روسيا بالأمم المتحدة قوله إن موسكو اقترحت مسودة قرار خاص بها.
وأصدرت السفيرة الأمريكية لدى المنظمة الدولية نيكي هيلي تهديدا على ما يبدو بالقيام بعمل أحادي إذا لم يتمكن أعضاء مجلس الأمن من الاتفاق على التحرك.
وأضافت أمام المجلس دون الخوض في التفاصيل "عندما تفشل الأمم المتحدة بشكل دائم في واجبها بالتصرف بشكل جماعي... فهناك أوقات في حياة الدول نكون فيها مضطرين للتحرك من تلقاء أنفسنا."
ووصف ترامب الهجوم بأنه "مروع" و"لا يمكن وصفه". وألقى باللوم على أوباما لعدم تنفيذ تهديده الخاص "بالخطوط الحمراء" وعندما سئل إذا كان يتحمل مسؤولية الرد على الهجوم قال "عندي مسؤولية حاليا."



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق