اغلاق

‘الشابات المسلمات‘ بالقدس تخرّج الفوج الـ28 من طالباتها

نظمت مدرسة الشابات المسلمات الثانوية للبنات، أمس الاربعاء، حفل تخريج الفوج الثامن والعشرين "فوج الانجاز" من طالبات الثانوية العامة " التوجيهي" بفرعيه العلمي


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال حفل تخريج فوج الانجاز لطالبات التوجيهي بمدرسة الشابات المسلمات بالقدس

والعلوم الانسانية، بحضور مدير مديرية التربية والتعليم في القدس الاستاذ سمير جبريل ونائبه الدكتور خالد حماد، والمشرفين التربويين في مديرية التربية والتعليم، ومديرة المدرسة المربية اكرام الوحيدي، ورئيس جمعية المعلمين المتقاعدين المقدسيين الاستاذ خضر سرحان، ومعلمي ومعلمات ومدراء المدارس وعدد كبير من اولياء امور الطالبات .
افتتح الاحتفال بآيات من الذكر الحكيم ومن ثم السلام الوطني الفلسطيني، ودخول موكب الخريجات وادائهن قسم المدرسة.

المربية اكرام الوحيدي ترحب بالحضور
وألقت مديرة المدرسة اكرام الوحيدي كلمة رحبت فيها بالحضور وباركت للطالبات ولذويهن على تخرجهن من المدرسة وتمنت لهن التقدم والنجاح في امتحان الثانوية العامة "التوجيهي"، كما بينت فيها أهمية العلم والتعليم، وخاصة تعليم البنات، وقالت في كلمتها: "على الرغم من المعيقات المحيطة بنا وعلى الرغم من الاحداث السياسية المتلاحقة علينا صممنا على مواصلة مسيرة التعليم في هذا المدينة المقدسة، فقد ضيق المحتل الخناق على مدن فلسطين بشكل عام وعلى مدينة القدس بشكل خاص والكل يعرف ما هدفه من وراء ذلك، فكثفت الحواجز العسكرية المحيطة بالمدينة واغلقت طرقاتها، وها هو في كل يوم وفي كل لحظة يهدد بهدم البيوت أو مصادرة الأراضي المقدسية بهدف تهويد المدينة ومحو من أسطر التاريخ ما يؤكد عروبتها ".
واضافت الوحيدي: " قد اطلقنا اسم الانجاز على فوج التوجيهي هذا العام، حيث كانت رؤية وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية قائمة على تشجيع التميز والابداع والانجاز، وتشجيع المبادرات المتميزة والخلاقة لتعم الفائدة على الجميع".

مدير التربية والتعليم في القدس يهنئ الخريجات
كما والقى الاستاذ سمير جبريل مدير التربية والتعليم في القدس الشريف كلمة هنأ فيها الخريجات وشكر مديرة المدرسة اكرام الوحيدي وطاقم التدريس على ما يقومون به من جهود خيرة في تربية وتعليم الطالبات، متمنيا على الطالبات بان يبذلن جهودهن في امتحانات الثانوية العامة "التوجيهي"، وان يرفعن اسم المدرسة الى اعلى المرتبات.
ونقل جبريل تحيات وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم الذي وعد على تحسين ظروف المدارس والمعلمين في القدس الشريف ورفع معاشاتهم ليتمكنوا من العيش بكرامة.
والقى الدكتور وائل عابدين كلمة اولياء امور الطالبات، حيث شكر فيها إدارة المدرسة وطاقم المعلمات وبين اهمية التعاون بين المدرسة واولياء الامور من اجل مصلحة الطالبات.
والقت الطالبتين تقى و انتصار برقان كلمة الخريجات، قدمتا فيها شكرهما للهيئة التدريسية والادارية لمدرسة الشابات المسلمات التي تخرج افواجاً وافواج طيلة العشرين عام، وشكرتا الاهالي وتمنيتا بان يكونوا الخريجات عند حسن ظن المدرسة وذويهن، واعدين الهيئة التدريسية بان يكونن خير سفير لهذه المدرسة العريقة.
وتضمن الاحتفال عددا من الفقرات حيث صدحت جوقة المدرسة بعدد من الأغنيات وكذلك فرقة المدرسة للدبكة الشعبية، والقوا الطالبات ايناس مرقسطو و رغد الافغاني واشراق شريتح قصائد شعرية بعنوان قناديل على سور المدينة والمعلم ، و وصلة غنائية "يما مويل الهوا"، و عرض مشهد مسرحي بعنوان: "حلمي القدس"، وعرض فيلم عن انجازات المدرسة خلال العام الدراسي، وفي ختام الاحتفال تم تكريم الاساتذة ابراهيم غياظه و ابراهيم الطيطي و عبد الله عطا بمناسبة احالتهم على التقاعد، حيث كانوا يعملون في مديرية التربية والتعليم في القدس، كما تم تكريم المؤسسات والشخصيات الداعمة للمدرسة خلال العام الدراسي من بينهم الصحفي احمد عثمان جلاجل مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ولجنة اولياء امور الطالبات في المدرسة ومعلمات صفوف التوجيهي تقديراً لجهودهن في استمرار العملية التربوية خلال العام الدراسي، وتكريم الطالبات المتفوقات، وتوزيع الشهادات على طالبات الثانوية العامة بفرعيه العلمي والعلوم الانسانية.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق