اغلاق

جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الضربة الأمريكية في سوريا

يعقد مجلس الأمن الدولي في مقره بنيويورك الأمريكية اجتماعا علنيا طارئا لبحث الضربة التي شنتها الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، على قاعدة الشعيرات السورية.


تصوير AFP

وفي كلمة ألقاها في بداية أعمال هذه الجلسة، قال مندوب بوليفيا الدائم لدى الأمم المتحدة إن الضربة الأمريكية تعتبر عملا أحادي الجانب وتهدد السلام الدولي، مشددا على أن ذلك يتعارض مع ميثاق المنظمة.
واعتبر المسؤول أن الولايات المتحدة تتصرف كما لو أنها "المحقق والقاضي"، مشيرا إلى أن هذه المرة ليست الأولى التي تقوم فيها بذلك.
من جانبه، أكد المندوب البريطاني دعم بلاده للضربات الأمريكية، قائلا إن ما وصفه بـ"جرائم الحرب" يجب أن "تكون لها تداعيات وعواقب".
كما رحبت فرنسا خلال الاجتماع بالضربة الأمريكية، واصفة هذه الخطوة على لسان مندوبها برسالة مفادها واضح ويكمن في أن أي استخدام للسلاح الكيميائي في سوريا لن يبقى من دون رد.
وكشف المسؤول أن بلاده ستعرض قريبا اقتراحا على مجلس الأمن الدولي حول موضوع العملية الانتقالية في سوريا.

الصين تدعو لمواصلة الجهود الدبلوماسية في سوريا
أما مندوب الصين، فدعا كل الأطراف الدولية لمواصلة الجهود الدبلوماسية في سوريا والالتزام بالحوار السياسي.
وشدد المندوب الصيني على أن الأولوية أمام المجتمع الدولي تكمن حاليا في دعم العودة مجددا إلى المفاوضات للخروج من الأزمة السورية.

المندوب المصري: الخلافات المتواصلة في مجلس الأمن تؤدي إلى استمرار نزيف الدم للشعب السوري
بدوره، دعا المندوب المصري روسيا والولايات المتحدة لاستخدام تأثيرهما لحلحلة الوضع في سوريا، مشددا على أن الخلافات المتواصلة في مجلس الأمن تؤدي إلى استمرار نزيف الدم للشعب السوري.
وقد أطلق الجيش الأمريكي، فجر اليوم، 59 صاروخا من طراز "توماهوك" من مدمرتين للبحرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري (طياس)، جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا.
وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه أمر بقصف مطار الشعيرات الذي انطلق منه الهجوم الكيميائي على خان شيخون، حسب زعمه.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق