اغلاق

بعد قصف قاعدة جوية.. واشنطن تتوعد بعمل عسكري إضافي في سوريا

توعدت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة، بتنفيذ عمل عسكري إضافي في سوريا إثر الهجوم الصاروخي الذي شنته على قاعدة جوية ردا على هجوم كيميائي تتهم واشنطن


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الابيض

دمشق بتنفيذه في شمال غرب البلاد.
وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي خلال اجتماع لمجلس الأمن إن "الولايات المتحدة قامت بخطوة مدروسة جدا الليلة الفائتة"، مضيفة "نحن مستعدون للقيام بالمزيد، لكننا نأمل بألا يكون ذلك ضروريا".
واعتبرت أن القصف الأميركي "مبرر تماما" مؤكدة "أن القاعدة المستهدفة استخدمت في الهجوم الكيميائي" .
وعقد مجلس الأمن جلسة طارئة الجمعة لبحث الضربات الأمريكية، وهي أول تدخل عسكري أميركي ضد النظام السوري في الحرب التي يشهدها هذا البلد ودخلت عامها السابع.

" هذه الأيام ولت "
وتابعت هايلي إن "الولايات المتحدة لن تنتظر بعد اليوم ان يستخدم الرئيس بشار الأسد أسلحة كيميائية من دون عواقب. هذه الأيام ولت". وقالت أيضا "لقد انتقلنا إلى مرحلة جديدة: الطريق إلى حل سياسي لهذا النزاع المروع".
وهاجمت هايلي أيضا دور موسكو معتبرة أنه كان على سوريا أن تمارس نفوذها لدى حليفها السوري .
وأوردت "ينتظر العالم أن تتحرك الحكومة الروسية في شكل مسؤول في سوريا. ينتظر العالم أن تعيد روسيا النظر في تحالفها الذي في غير محله مع بشار الأسد".
وأثار التحرك الأميركي غضب روسيا وهي حليف رئيسي للأسد وبدا أنه يقلص فرص توثيق التعاون مع موسكو التي قال ترامب إنها ممكنة ولاسيما في محاربة تنظيم داعش.
وهون وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون من شأن تلميحات إلى أن ترامب يتخلى عن نهجه"أميركا أولا" لصالح السياسة الخارجية. وقال أحد المسؤولين المشاركين في التخطيط إن الهجوم الصاروخي كان ضربة واحدة وليس بداية لحملة متصاعدة.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق