اغلاق

اختنقت زوجته وطفليه وبقيت العابهما :شاب سوري يغلق بيته ويرحل

التقى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان امس الجمعة 7 أبريل/نيسان 2017، شاباً سورياً، فقد 13 فرداً من أسرته، بينهم زوجته واثنان من أطفاله، بالهجوم


 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستقبل عبد الحميد اليوسف


الكيميائي على بلدة "خان شيخون" السورية، قبل أيام.
وأعرب أردوغان، خلال اللقاء الذي جرى بمدينة هطاي جنوبي تركيا، عن تعازيه لـ"عبد الحميد اليوسف" في مصابه، فيما شكر الأخير الرئيس التركي على مواقفه الداعمة للشعب السوري.
وقُتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500، غالبيتهم من الأطفال، باختناق، في هجوم  الثلاثاء الماضي، على بلدة "خان شيخون" بريف إدلب، وسط إدانات دولية واسعة.
ولم يقض اليوسف (28 عاماً) سوى 3 ليالٍ فقط في منزله الذي اختنقت بين جدرانه زوجته وطفلاه، قضاها باكياً جاثياً أمام ألعابهما يشتم رائحتهم من ملابسهم وأخيراً قرر أن يرحل.
كانت الساعة تشير الى الثالثة فجر الجمعة 7 أبريل/نيسان، عندما أغلق باب منزله البسيط للمرة الأخيرة في خان شيخون بريف إدلب التي قُتل فيها أكثر من100 شخص، ربع هذا العدد (25 شخصاً) من عائلة اليوسف.
انطلق باتجاه الحدود التركية دون أن يأخذ معه شيئاً، فالهموم والأوجاع التي يحملها تكفي، على حد قوله..



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق