اغلاق

الاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين 48 ينعى الشاعر أحمد دحبور

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن الاتحاد العام لكتاب العرب الفلسطينيين 48 ، جاء فيه : " بمزيد من الحزن والأسى، ينعي الاتحاد العام للكتاب العرب


الشاعر الراحل أحمد دحبور

الفلسطينيين 48، الشاعر العربي الفلسطيني الكبير أحمد دحبور، أحد رموز شعر المقاومة الفلسطينية، وأحد أهم قاماتها وأعمدتها، الذي وافته المنيّة يوم السَّبت التاسع من نيسان 2017، عن عمر يناهز الـ 71 عاما، بعد صراع طويل مع مرض عضال.
وبرحيل الشاعر يفقد المشهد الأدبي والثقافي العربي والفلسطيني، قامة إبداعية عالية، ورمزًا وطنيًا، ساهم في إعلاء شأن القضية الفلسطينية التي تميّزت، بالرّوح الثقافية التي ساهمت بترسيخ قيم الحرية والتحرّر والمقاومة والكفاح، لتثبيت الحق الضائع، وحفظ الذاكرة الوطنية، وتعميق الرؤية الحاضرة والمتطلّعة إلى بناء المستقبل رغم كوارث الماضي ومآسي الحاضر، وتثبيت البوصلة التي تشير دومًا إلى فلسطين، وتثبيت اللحمة بين أبناء الشعب الفلسطيني المتجزّئ جغرافيًا، المتوحد تاريخيًا وتطلعًا وكفاحًا" .
واضاف البيان :" أحمد دحبور ابن أجمل مدن فلسطين التاريخية حيفا وعاشقها، تهجّر منها مع عائلته عام 1948، لكنها لم تهجره طوال حياته المفعمة بعشق الوطن والمواقف الوطنية المقولة المتقدمة،  والكتابة بحبر الدم وياسمينه.
 ولد في  حيفا عام 1946، وهاجرت عائلته إلى لبنان في أعقاب النكبة التي حلّت على شعبنا عام 1948، ومنها هاجرت إلى سورية، واستقرت في مخيم حمص للاجئين الفلسطينيين، وكانت حيفا، أجمل مدن المعمورة، والتي لم تغب عن عينيه وذاكرته أبداً، وهي أول مدن الداخل الفلسطيني التي زارها بعد عودته إلى البلاد في أعقاب توقيع اتفاق أوسلو، فهي المدينة التي وإن لم يسكنها، سكنته طوال حياته.
بدأ الشاعر أحمد دحبور تجربته الشعرية مبكراً، وكرس حياته، وكتاباته للتعبير عن التجربة الفلسطينية المريرة، وتجلى ذلك في مجموعاته الشعرية، وفي الأشعار التي كتبها لصالح فرقة (أغاني العاشقين)، التي تتردد حتى اليوم. وخلال حياته عمل مديرًا لتحرير مجلة "لوتس" حتى عام 1988، ومديرًا عامًا لدائرة الثقافة في منظمة التحرير الفلسطينية، وعاد إلى فلسطين وعمل مديراً عاماً في وزارة الثقافة، ووكيلا لا، وحاز دحبور على جائزة توفيق زياد في الشعر عام 1998، كما كرّمه سيادة الرئيس محمود عباس بوسام الاستحقاق والتميز.
ترك الشاعر الراحل إرثاً شعرياً يشكّل علامة بارزة في الشعر الفلسطيني، بشكل خاص، والشعر العربي بشكل عام، ومن مجموعاته الشعرية: الضواري وعيون الأطفال؛ حكاية الولد الفلسطيني؛ طائر الوحدات؛ بغير هذا جئت؛ اختلاط الليل والنهار؛ واحد وعشرون بحراً؛ شهادة بالأصابع الخمس؛ الكسور العشرية، وغيرها، وبدعم من السيد الرئيس محمود عباس، كان للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين شرف طباعة الأعمال الشعرية النّاجزة للشاعر أحمد دحبور، في مجلدين تضمنا اثنتي عشرة مجموعة شعرية، وذلك قبل أيام من رحيله.
رحمه الله وطيّب ذكراه، إنّا لله وإنا إليه راجعون" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق