اغلاق

السنيورة: الأسد لا يمكن ان يكون له دور في إعادة لحمة الشعب السوري

في لقاء خاص بثته قناة روتانا خليجية ظهر الجمعة عبر أثيرها، أطلّ رئيس الوزراء اللبناني السابق، فؤاد السنيورة ليبدي آراءه الواضحة والصريحة حول عدد من الملفات

فؤاد السنيورة

والقضايا المهمة.
بدايةً، تحدث عن الوضع السني العام، حيث قال أن "هذه الفئة هي مكوّن أساسي من المجتمع اللبناني وهذه الفئة هي حريصة على عروبة لبنان ونهائيته وعلى العيش المشترك والصيغة اللبنانية الفريدة التي كرّسها (اتفاق الطائف)". وأضاف انه "خلال هذه الفترة هناك شعور بالتهديد المتزايد لكلّ الفئات التي تريد لبنان وطن نهائي بسبب سطوة السلاح الإيراني والتنظيمات التي زرعها حزب الله من اجل الهيمنة على الوضع اللبناني". وعن توحيد الصف السني، قال السنيورة ان "هذا التجمّع  ليس لمواجهة الآخرين بل أنه يجب ان يصب في مصلحة وحدة اللبنانيين، من هنا وقوفه مع "دولة المواطنة" التي يتساوى بها الجميع بعيداً عن فكرة الأقليات والأكثرية، وبالتالي تعزيز احترام سيادة الدولة ودورها  في ضمان حقوق وسلامة وأمن جميع اللبنانيين".
وعن "حزب الله" قال فؤاد السنيورة أن "حزب الله هو لبناني وفي عديده مجموعة كبيرة من اللبنانيين، من هنا لا مصلحة أن يصار الى مقاطعة هذه الفئة من اللبنانينن وبالتالي عدم الوصول الى حلول في إدارة البلاد"، متابعًا: "نحن نقوم اليوم باستعادة دور الدولة، ونريد أن نخلصها من قبضة حزب الله"، معلقًا: "أمر معيب أن يلجأ حزب الله لإتهامي بالتأمر عليه في حرب تموز، وأنا راضي عن حمايتي للبنان والحزب فترة رئاستي".
وأضاف السنيورة إلى أنه "غير موافق على حمل "حزب الله" للسلاح داخلياً بوجه الدولة وتدخله خارجياً في الوضع السوري والعراقي وتورطه في أحداث خارح إطار العالم العربي وفي التهجم على المملكة ودول الخليج". كما أضاف: "لا يخفى على أحد ان هناك اتهام لعناصر من "حزب الله" بتورطه باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري غير أننا نتشارك الوطن الواحد من هنا فإن سياسية "مد اليد" الى حزب الله تأتي في إطار كونه حزب سياسي يحترم الدولة ويحيّد الوطن عن التورط في الأمور الخارجية واحترام القرارات الدولية".
وعن بشار الأسد قال فؤاد السنيورة انه "لا يمكن ان يعيد تعيينه على بلد كان هو مسؤولاً عن دماره وتشرده وتفكيك لحمة شعبه، وبالتالي فهو لا يمكن ان يكون له دور في إعادة لحمة الشعب السوري بعد كل هذا القتل". وأضاف "إن روسيا عليها ان تختار بين ان تكون جزءاً من الحل او استمرار المشكلة في سوريا فتقسيم سوريا وتجزأتها سيطيل الأزمة لسنين بعد".
وعن ارتباط بعض منظمات في لبنان كـ "فتح الاسلام" بنظام بشار الأسد، قال السنيورة "ان أصابع المخابرات السورية وبصمتها كانت واضحة في عمل هذا المنظمة الارهابية، فالنظام السوري لطالما عمل بهذا الاسلوب اي بافتعال المشاكل ومن ثم بعرض خدماته لحلها ولا ينهيها، وبالتالي ان أيران بتعاملها مع المنطقة العربية تسير بنفس الأسلوب الذي أثبت فشله".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق