اغلاق

مقتدى الصدر للأسد: ‘على بشار تقديم استقالته محبة لسوريا‘

دعا رجل الدين الشيعي العراقي البارز مقتدى الصدر الرئيس السوري بشار الأسد إلى أخذ "موقف بطولي تاريخي، بتقديم استقالته لتجنيب سوريا ويلات الحروب".


مقتدى الصدر، تصوير: رويترز

وبهذا التصريح، أصبح الصدر، الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الطبقات الفقيرة في بغداد والمدن الجنوبية، أول زعيم سياسي شيعي عراقي يحث الأسد على ترك الحكم.
لكن دعوته جاءت مغلفة بعبارات تمدح الرئيس السوري، وتدين الضربات الأمريكية التي نفذت على قاعدة جوية سورية يوم أمس الاول الجمعة ردا على هجوم بسلاح كيماوي على مدنيين في منطقة تسيطر عليها المعارضة في سوريا.
وقال الصدر: "أنا لا أستبعد أن يكون قرار ترامب بقصف سوريا هو الإذن بتمدد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) في مناطق أخرى".
يذكر أن الصدر هو الزعيم الشيعي العراقي الوحيد الذي نأى بنفسه عن إيران، المساند الرئيسي للأسد إلى جانب روسيا.
وقال: "أجد من الإنصاف أن يقدم الرئيس بشار الأسد استقالته وأن يتنحى عن الحكم حبا بسوريا الحبيبة، ولتجنيبها ويلات الحروب وسيطرة الإرهابيين، فيعطي زمام الأمر إلى جهات شعبية نافذة تستطيع الوقوف ضد الإرهاب لإنقاذ الأراضي السورية بأسرع وقت، ليكون له موقفا تاريخيا بطوليا قبل أن يفوت الأوان."



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق